islamaumaroc

أياديك جلت عن الحصر

  عبد الواحد أخريف

العدد 284 ذو الحجة 1411/ يوليوز 1991


تضيء الشمــوع ويشدو الـوتــــــر                   "لستين" بـــــاسمة كالقمـــــــــــــــر
ومن بعدها "سنـــــتـــان" علــــــى                   حـواشيهمــا فاتنــــــات الــزهـــــــر
لعمـــــــــــــــــــر مديـــد لسيـــدنا                   مليـــــك البلاد وتــــــــــــــاج الأسر
تحف بـــــــــه كأب عطـــــــــــفه                   عليها قوي بعيــــــد الأثــــــــــــــــر
ففــــي كل بيت ســـــــــــنا فرحة                    يزين  الوجوه ويحيي البصــــــــــــر
وما دق قبل بغـــــــــير هـــــــــوا ه،                ولا افتر ثغر سوى إن شــكـــــرا
صنيع إمــــام يمـــــــجـــــــــــــده                   من ازداد عمرا ومن في الصــغـــر
فكل بني الشــــــــــــــــعب قاطبة                    بنوه لدى البدو أو فـــــي الحضــــر
نمت في الفؤاد محبــــــــــــــــــته                   وشبت وذلك غـــــــــرس القـــــــدر
فشعت وفاء وطـــــابت شــــــــذى                   ودانـت ولاء جمــيل الصــــــــــور
إذا لاح بدرا بهي الــــــــســـــــــنا                   يفيض الهتـــاف كفيض المـــــــطـر !
تكاد الحشود لرؤيــــــــــــــــــــته                    تغــــيب بنـشوتــــــها إذا ظــــــهـر !
تولهها بإمام الهـــــــــــــــــــــدي                     تولهها بالهــــــدي والســــــــــــور !
وذلك سر يخــــــــــــــــص بـــه                     من اعــــتز بالله أو مـــن نصـــــر
بني آمة قد إذا في العــــــــــــــلا                     مقـــــام لها ليـــــس يشـــكو القصر
وبوأها المـــــــــــجد رايـــــــاتـه                     ترفرف مـــــزهوة بالـــــــــــــظفـر
له كل يـــــــــوم جــــــــــديد، به                      لســــــان الثــــنا لاهــج بالــــــخيـر
يفيض ولا ينثني أبــــــــــــــــــدا                      يضيف بعــــــــــــــــزم مزايا أخـر
                                              ***
لــه رفعت الشعــب كل المنــــــــي                   "وليس له غيـــرها من وطـــــــــر !
كذا فليكن مـــن يسوس الشـــــــعو ب                 صدقا، وذلك المثال الأغــــــــر !
ولســـت أري في الــــورى مثــلا                     ســـوى "الحسن" المرتضى المدخر
شواهد آيــــــــــــــــاته ترتقـــــي                     تعم المدى وتســـر النظــــــــــــــر
إذا عد غيــــره في العــــــــــامل                      ــن فكيف بعد الـــــهمام الأبــــــــر؟ !
وقد نال من فوقهــــم درجــــــــا ت                   مجد عظيم جليـــــل الخـــــــطر
وماذا أقـــول أوصـــــافــــــــــه                       كأعماله عاطرات الســـــــــــــــير؟ !
ففيــــض من العلــــم منهــــــمـر                      وقوة فكر تدر الفكـــــــــــــــــــــر
وعاهلـــــنا إن علا منبـــــــــــرا                      أجاد وجاء بأغلــــــــــى الـــــــدرر
حليـــــم وإن كــــــــــان ذا قدرة                       فقد نال من جــــده ما بهــــــــــــــر
فكم قــد عــــفا من مسيء جنـى                       كعفو النبي علــى مــن عـــــــــــثر
حكيم التصـرف والقـــــــول لا يروم                 سوى النفع فيمــا خطــــــــــر
له من صـواب الرؤى ما يقيــــ                       ـــا من عثارت الســــرى والغــرر
إذا قــــــيل: ذا خلق ناضــــــــر                      جمال الســجايا به قد ســــــــــــــفر
أضــاء بإشـــــراقه آخــــــــــــر                      وفي اسم الإمام لها مختـــــــــــصر
فقد جـــــمع الفضل مكتمـــــــلا                      وفاق بـــه فضلاء البـــــــــــــــــشر
                                              * * *
مليكــي جاهـــــــدت منتضيــا                       سلاح العزيمة مثــــــــل "عمــــــر"
ومثل أب نعـــم ما قـــــــد رأى                     وخلف وارثه المنتــــــــــــــــــــظر
بنيت السدود، وصنت العــهـو                       د، وواليت للشعب حسن البــــــــشر
وحررت "صحراءنا: فغـــدت                      جنانا عليها الجـــمال انتشـــــــــــــر
معـــــــــربـــــــــــــــنا العــــــــــــــــــــر  بــــــــــي فحـــــــــــققت أمــــــــــنية تدخــــــــر
نشــــــرت العلوم كنشر الضيـا                   فولى بها الجـــــهل ثم اندحـــــــــــر
وأعليـــت للدين كل مـــــــــــنا ر                وشيدت "مســــــجده" المعـــــتبر
وعالجــــت داء الخـــــــــلاف                    لدى بني العرب في ملتقى "المؤتمر
"فلسطين" تشــــــهد كم سمعت                   دفاعك والقدس فيــــــــــها شـــــكر
                                                  ***                      
أياديـــك جلـــت عـــن الحصــر                لا يحيــــــط بها الشعــــر أو مـن نثـــر !
فـــدم للعـــلا والعـــلا هــالـــــــــة             تحفــك بــدرا جــــلاه الســـــــــــحر
ومتـــعك الله بـــالكــوكبيــــــــــــ               ـن دومــا، وصــان ضــريف الأســر
وبلغــــــك الله كـل المنـــــــــــــى              وأســـدى لــنا فيــك طــول العمـــــــر

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here