islamaumaroc

آيات البشائر.

  محمد الكبير العلوي

العدد 282 شعبان 1411/ مارس 1991

أضاءت شموس النصر وهي توقد                   لاحت من آيات البشائر أسـعـــد
وأشرقت الدنيا بـهاء وبهــجـة                         وغنت بعيد العرش وهي تمجـد
وقام عميد الشعر ينشـد شـعـره                        ويبدع في إنـشائه ويجــــــــدد
طربت ولم أطرب للـحن مهيـج                        يخف إليه الناسك المتــعـبـد
ولا لأبـاريق تـروق وأكــؤس                         تدور بها بيض كواعب خــرد
ولا غصن بان كلما هبت الصـبا                       تمايل مزهوا لها يـــتــــــــأود
ولا روضة مسكية العرف والشذا                     بها كل صداح شـجي يـغـرد
وما طربي إلى لغر قصـــائد                           بدائع في العرش المجيد تنضـد
نظمت نثير المدح فيها قلائــدا                          فذا لؤلؤ منها وهذا زبرجـــد
تخر مصــاقيع البلاغة سجـدا                          لها وتهز المنتدى حين تنشــد
أجيد القوافي في ثنا حسن الثــنا                       وفي الوحدة الكبرى فكيف أفنـد
هو الشاعر المطبوع يهدي قصيده                      لمن هو للآمال والسؤال مقصـد
ومن هو في الدنيا زعيم الهدى ومن                   على مثله آمال يعرب تـعقـــد
إمام أحبـته الجـماهير حـــبه                           لها وله فيها الغـرام المسهـــد
وبادلـها حـبا بحب فأخلصــها                          وكل له عهد مصون مؤكـــد
إمام عظيم الشأن ســام مــؤيد                          وعرش أثيل المكرمات ممـجـد
وشعب وفي مخلص شامـخ الذرى                    نماه إلى العليا فرع ومحتـــــد
إمام طموح بالبلاد إلى العلــى                         وشعب لإدراك المرام مجنــــد
هو الحسن الثاني به ندرك المدى                      ونغيط إجلالا عليــه ونحســـد
لنا قمة في المجد لا فـوق فوقها                       ولا مـرتق يرقى إليها فيصـعـد
وهالات عز دونها الزهر هـالة                       ومن دونها بدر الدجــى المتوقـد
سمت في ذرى العليا فمن دون أفقها                  ومطمـحها العالي سمـاء وفرقـد
بلغنا من الآمال ما أغضـب العدا                      فهاجـوا وأرغوا مزبدين وأرعـدوا
رأوا أمة تنحو الكمال يقــودها                        إمام بتوفيق الإلــــه مــؤيــــــــد
أقرت له الدنيا بفـضل وسـؤدد                         ونيل به الخضـم المعاند يشــهـد
ففي كل قطر عن سجاياه مخبـر                       وشــاد مغـن بالمـدائح منشـــــد
زها المغرب الأقصى به وبعرشه                     وسامي الثـريا عهـده المتجــدد
ففي كل شبر منه روض وجنـة                        ومدرسة شما وسد ومســـــجد

فإن يك في الدنـيا إمام مـجـدد                        فأنت ورب البـيت فيـها المجــدد
إذا اجتمعا أقطاب يعـرب أقـبلت                     إليـك وقالت من ســواك يقلـــــد
وقالت لأنت الرائد الشهم في الورى                  إليك مقــاليد العـروبة تسنـــد
فأنـت أجل القـوم قــدرا وهمة                       وسيدهـم حـقا إذا عـــــد ســؤدد
وأوفاهم عـهدا وأوضـحهم هـدى                    وأعظمـهم زحفا إذا حان مشهــد
وأحصفهم رأيـا وأصدقهم رؤى                      إذا قيل ماذا سوف يبدي لنا الغــد
تقلد أمـير المؤمـنين أمـورهـا                         فأنت الإمــــام الراشــد المـتقلـد
أغث أمة ضلت سوى سبيــلها                        فلم تـدر في تيهائـها أيـن تقصـد
تخيم في أجوائهـا ذات بــينها                        ركـاما مخيـفــــــا حالـكا يـتـلـبـد
ويجــرفها تــيار شر حضارة                       ويقذفها موج مــــن الشــك مـزبـد
وتسلك معوج الطـريق إلى الردى                  وتنأى عن النهــج القويم وتبعـــــد
فوحد على الدين الحنيف صفوفهـا                  فكم أدرك المقصـود صف مـوحـد
وهيئ لها النـصر المبــين موفقا                    وقـدها إلى حـيث المكارم تـنشـــد

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here