islamaumaroc

مناجاة العرش

  مصطفى الدغاي

العدد 282 شعبان 1411/ مارس 1991

أشمس في السما كشفت نــقابا                          تفيض الحب دفاقا عجــابا؟
أم الجنات قد طفـحت بعــطر                            شـذا أنسامه ملأ الرحابـا؟
أم الأفراح هاج بهــا اشتياق                             فعانقت البسائط والهضابــا؟
أم الدنيا ترقـرق فـي سمـاها                             جمال العيد يغمرنا حـبابـا؟
يثير مكامن الوجــدان فيــنا                             ويسقينا من الوجد الشـرايـا؟
لنحيى في انتــشاء واحتــفاء                             بمجد شامخ يعلو الســحابـا
بعيد العرش والعرش الأمــاني                          نهيم به نعـيما مستــطابـا
يبـوئنا العـلاء ويزدهيــــنا                                يقلدنا من المــنن الرغـابـا
فيا عرش الــبطولة والتـفاني                             ويارمزا علا شـأنا وطـابـا
تبوأك الكرام بنــو علــي                                 قدت بهم فخارا وانــتسابـا
لك البشرى بمـن ملكوا المعالي                          سناهم قد أثار لنا الشــعابـا
ملوك سجلوا صفـــحات عز                             مضيء خلفوه لنا كـــتابـا
فخلـده همــام عبـــقري                                   وفي العهد متقد شـبابــــا
حصيــف رائـد شهم عظيم                                كريم الخلق معــتز جنــابا
إلى الأمجاد والعليا يســعى                              ويسترضي مطامحـنا  العذابا
ينير عقولنا بوميـض عــزم                              ويسقينا من العلـم الــبابـا
يبارك شـأننا بين الـــبرايا                               ويسلك في الشموخ بنا درابا
فالفتـح المــبين أقـام صـرحا                           من الإنجاز كان له ركـابـا
تحدى بالعزيمة كـل صــعـب                           فهان الصعب واستخذى وذايـا
فقام مخطــطا يبنــي نــماء                              يفجـر من منابعنا رضـابــا
يقبل أرضـنا فتتيــه حــسنا                              بسندسها ويستحـيي اليـبـابا
ملــيك الــدود لـه ولــوع                               طموح لا يطيق له انقـضـابا
شرايين الحـيـاة تفيـض منـها                           تغذي ثورة عظمى صوابــا
زراعــات وتعـدين وأمــن                              وعـــمران يزهو قصابـا
مصانعنا تــزغرد فـي سمـانا                           مداخنها علت تغـزو التبـابا
تجارتنا ازدهرت ونمت فأضحت                     تتيـح العيش غضا لا عذابنـا
بيوت الله تملأ كـــل حــي                             بها الرحمات تنصب انصبابـا
مليك قـد أقــام لنا صـروحا                           من الأمجاد أثلها احتســابـا
أراد الديـن والدنيـا شــعارا                           به نغزو المكاره والمــعابـا
على ماء المحيـط أقام بيـتـا                           بـه يرجو من المولى ثوبــا
تشامخ معلما في القرن يـزهو                        وللأحلام يستلـب استـلابــا
أراده منبرا للخيــر يدعــو                           وللإسلام خــــلـــــده مثابـا
مليك قد رعــانا واحــتوانا                           وحرر أرضنا وحى الـترابـا
بجيش ظافر شــهم هصـور                         أعد جنوده أسدا غــضابــا
وما الجيش العظيم سوى مليك                      إلى أمــجاده ينمى انتسابــا
مليك لا ينام عن الســلـيب                          ولا عن مطلب حتى يجـابــا
برفق زائد يأسو جــراحـا                           يريد لـها التناما لا التهـابـا
ففي دمــه مروءات وحـب                          يراعي الحق لا يدمي قرابــا
يؤلف ما استطاع بلا امتـنان                        ويشرع لالتحام الشمـل بابـا
أراد الوحدة الكبرى فقامـت                        بإذن الله تحترق الضـبابــا
وكان لقاء قادتنا انتصــارا                         لأمتنا مشعا لا ســـــرابــا
يد بيضاء ناصعة نـــوالا                           إذا نادى الحميم بـها أجـابـا
مليك يرتضي الإحسان دينـا                       وللإنجاد ينتخـب انتخــابـا
يبر الوافدين إذا توافـــوا                          ويمطرهم من النعمــى ذهابـا
جواد يكرم العلـــماء دومـا                       يقربــهـــــم ويوفيهـم ربابــا
يفتح لاحتكاك الفكـــر بابـا                       ويجعل حــرزه أبدا مـآبـا
إذا نادى الظليم أغاث فــورا                     ولبى مسرعا يجلو المصـابـا
تبنى القدس دافع عـن حمـاها                    وآزر فتحها وهدى وجــابــا
ولم يفتأ يجاهد كــي يراهــا                      تنال الحــق مكتملا نصـابــا
وهذا الشعب في لبــنان يرنـو                  إلى مسعــاه يرتقب ارتقـابـا
ليكشف ما دهاه من الـــرزايا                   فقد عانى التمزق والعــذابــا
وهل للعرب والإسلام حــصن               سوى حسن إذا ما الضر نابــا؟
مليك زانه المولـى خصــالا                   ودثره بنصرتــــه انتــــجابـا
له منا الـولاء ربـاط قــدس                     يبارك عــيده ويفي ربــابـا
فقد أعطى الرعيــة كل حـب                  وألبســـها من النعمى ثـيابـا
جزاه الله خيرا وانتصــــارا                   وتوفيقا يشـــيد بــــه القبابــا
وأرضى نفســه بولي عهــد                   يحقق ما يـروم لـــــه مثابــا
وبالصنو الرشيد أقــــر عينا                   له يرعـى أمتــــــنا شبابـــا 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here