islamaumaroc

روعة الجلاء

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 282 شعبان 1411/ مارس 1991

لهذه القصيدة قصة طريفة، فقد نشرت لأول مرة منذ ثلاثين سنة، في سنة 1961، أي في فجر العهد الحسني الزاهر.
وهي أول قصيدة قالها الشاعر البقالي في جلالة الملك الحسن الثاني، بعد أن تغنى بأمجاد والده المنعم، محمد الخامس، طيب الله ثراه، في بحر الخمسينات، وهو ما يزال فتى دون العشرين.
سجل الشاعر بهذه القصيدة أول منجزات الحسن الثاني العظيمة بعد توليه العرش مباشرة، وهي جلاء القوات المسلحة الفرنسية عن المغرب إلى غير رجعة.
وعنها نال الجائزة التي رصدتها الدولة يومذاك لهذا الحدث العظيم.
وفيها جمع الشاعر بين تخليد ذكرى الملك الراحل، وبين الفرحة بالملك الشاب المثقف الطموح.
وتحتوي القصيدة على عدد من النبوءات والإرهاصات تحققت كلها بفضل الله، في العهد الحسني المجيد.
لكل هذه الأسباب اختارت "دعوة الحق" إعادة نشرها بعد ثلاثين سنة مرت كلمح البصر... مرت عامرة بمسيرات التحرير والتنوير، والجد والعمل، والطموح والأمل، والأمن والسلام، والهناء والرخاء، والتقدم والارتقاء، في ظل خلافة أمير المؤمنين الحسن الثاني حفظه الله، وأدام عزه وعلاه.
ننشرها في هذه المناسبة السعيدة بكل ما تحمله من معاني الحب والوفاء، والبقاء على العهد، والاعتراف بالجميل، والاستزادة من الفضل.

جلا الليل عن أرضي وولت غــياهبه                وشابت مع الفجر الوليد ذوائبــه
ورفرف في آفـاقنا عـلم الضــحى                    بنصر بدت للعالمين مــــــواكبـه
جلا جيش الاستعمار عن أرض مغربي             وعن أفقنا الزاهي تلاشت سحائبه
فزغردت الأملاك بالفجر فرحــــة                  مشارقه وضاحـــــــــة معــاربـه
وطاف السماوات العلا ومـض نـوره                فلم يبق لـيل لــــم توار كواكبــه
وفي الأرض شعب مالئ القلب غبطة                برابره جــــــذلانة وأعــاربـــه
أصابته أفراح الجلاء بنشــــوة                        تلاشت لها أحــزانه ومتــاعبــه
  ملت حوله الدنيا بما رحبت...فـقد                   تدانت أمانيه، ودانت رغــائبـه
                                        *       *      *                              
وفي غمرة الأفراح كانت جموعه                    تغـــض نواديه بها ومحـــاربــه
لذكرى أمير المؤمنين" محــــمـد"                   أبي الشعب، مجد الخافقين يواكبــه
لذكرى إمام حقق الله باســــــمـه                     مطالب شعب، حين عزت مطالبــه
 ووحد آمال الملايين حــــــولـه                      فلم يعرف المحتل كيف يحــاربـه
نفوه، ولما يعلموا أن روحــــه                       تقمص شــعبا لا تلين جــــوانبـه
فعاد بالاستقلال من عقرـ سـجنه                     وأي انتصار لا تؤدى ضـرائبـــه
وفي الشرق لما زاره كان بلسما                     تــداوت به آلامـــــه ومصـائبـه
بكته شعوب الأرض يوم رحيله                     وكـل النوادي عطرتها منـاقبــــه
سقى الله قبرا ضم طيب رفاته                       وقلبـا إذا ما الشعب نادى يجاوبـه
                              *          *         *
وبالحسن الثاني وريث محمـد                      وسبط تجلت في صباه مـواهـبه
تفاءل هذا الشعب يوم اعتلائـه                    على عرش أجداد تسامـت مراتبـه
فتى أرضعته أمه حب شعبـه                      ومــــــن والد بر أتته تجــــاربـه
 ترشحه للمجد كل دقــيقــــة                       وللمجد إرهاص وسر صــاحبه
وهل دون تحقيق الجلاء بلا دم                     ولا أدمع، مجد به فاز طـالبه ؟!
جلاء للاستعمار لا رجع بعـده                     تباكـت أفاعيه، وناحت عقاربه
جلاء حقيقي وإن ضج حولـه                      نواعق منها السم يقـطــر ذائبـه
به دخل التاريخ كالفجر رائعا                      تحف به أقــمــــــاره وكـواكبه
                                    *     *       *
وفي أرضنا جيش به يحتمي الحمى              وتحرس أركان البـلاد كتائـبه
به الوطن الغالي تشامـخ أنفــه                     وبالأمم الكبرى تـساوت مناكبه
ولولاه لم يرهب شبانـا عــدونا                    ولا اندحرت ذؤبــــانه وثعالبـه
وشعب على أرض الجزائر ثائـر                 يعز علينا أن تضــيع مكاسبـــه
أتته المنايا كالحـات عـوابسا                       فأثخن فيها، وهو عزل عصائـبه
فما زاد الاستعمار إلا ضراوة                     تبوح بها أنيابـــــــه ومخـالبــه
سيمضي كما تمضي النوائب كلها                 ويبقى على مر الزمـان مثالبه
ويجلو عن افريقيا ويبيض وجهها                  وتاريخها بالنور يكـتب كاتـبـه
                              *        *           *
فيا ملـــكا بين الخلــــــــود وبينـه                  مواعد... هذا موعد أنت ضاربـه
أعدت لهذا الشعب عزا ومنعـة                    ومكرمة قد داسها قبل غاضــبـه
وقد كان ذاك العار فوق جبينـه                    تعذبه وسط الشعوب رواســبـه
وحرية لم يعرف الشرق مثلهـا                    ولا الغرب، تحميها، وظلم تحاربـه
تجاوزت أقطاب السياسة غيـرة                   على السلم لما زاد في الأرض نادبه
وشيدت في صرح الحياد دعامـة                  يقوم عليــها صلبـه وترائبـــــــــه
فطارت حمامات السلام صوادحا                 إلى الشرق والغرب المدجج واقبه
تبشر أن قد مات "مارس"(1)وانطوت            قنابله في لحــده وقواضــبــــه 
                               *          *             *

أقم دولة للدين والعلم والحجــى                    ولفن تزهو فـي ربانا مـذاهبـــه
ففي زمن تغزو الصواريخ شهبـه                   وتدنو بسحر العلم منا كـواكبــه
سينتصر العقل الذي شع نــوره                     وبانت لعين الناظرين عـجائبــه
وطلل بأغصان السلام مرابـعـا                     مضت ألف عام لم تجدها سـحائبه
وهل يروق الزيتون والركض فوقه               وبالدم لا بالمزن تجـري مسـاربه
فما حام فنـان ولا هام شاعــــــر                  ولا انفثقت وسط الدخـان مواهبـه
                                *           *             *
بكفك سيف الله يا بن نبيــــه                          فقوم به من لان للبغي جـانبــه
وكن سمعه في أرضنا ولسانــه                      فأنت على هذي المحجة نـائبــه

---------------
(1) مارس: إله الحرب في أساطير اليونان


 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here