islamaumaroc

إشراقة العيد

  عبد الواحد أخريف

العدد 282 شعبان 1411/ مارس 1991

أهل عيدك فازدانت روابينــــا                             واهتز صادحنــا ، وافتن شادينـا
أهل واليمن يجري في واكــبـه                             نشوان يعزف للبشرى تلاحيـنا
والسندس الأخضر الريان منتشـر                          على البســيطة منـــداح أفانينـا
وللربيع ابتسـام في حــدائـقه                               تحيي نسائمـــه روح المحــبينـا
والطل جوهـره اللماع مـنتـثـر                             على الوريقات يستصبي الرياحينا
والطير فوق غصون الأيك منشرح                         يشدو على منبر التغريد مفتونـا
والزهر يزهر فــتانا ومبتـهجـا                              تزكو روائحه وردا ونسريـنـا
والسلسبيل جرى عذبنا، تجــاوبه                            مع الجـدوال أنغـــــام تسلينـــا
عرس الطبيعية في أبهى محاسنـها                          يختال زهوا وإشـراقا وتزيـينـا
مذ كان للزمـن الفتان بهجـتــه                               تدعى "الربيع" وتزجي حسنة حينا
لكن ذروة ذاك الحسن ما كملـت                            حتى التقت بين عيديه مـراميـنا
عيد الربيع وعيد العرش قد قرنـا                           جمال ما تبتغيه نفس راجـينــا
إن كان ذلك بعطر الزهر منتشـيا                           فعطر هذا بفخر المجد يحـيــينا
وقد كسا الحسن هذا الشعب بردته                         حسا ومعنى، فشاهد ما يواتيــنا
يا أيها الغرد المثني عـلى غـرر                           من المكارم لا تنفسك تاتــيـنا
هل في قصيدك ما يجلو لنا صورا                        عذراء من مجدنا، زهراء في فينا!؟
يعـيدها كتراتــيل مـرنمــة                                 لسان من يشكر النعــماء واللينا
يردد الشعـب منـها كـل آونـة                             آيات فضل لمن قد بات يحـمينـا
للعاهل الشهم من أضحى بهـمـته                         نموذجا يقتــدى أو أسـوة فينـا
في العلم والحزم والإخلاص ممتزجا                    بالشعب يجعله من حـبه ديـنــا
منذ اعتلى عرش آبـاء غطـارفـة                         جرى من الخير فيض ظل يروينـا
سل السـدود وفي أعطافها نــعـم                         تـدر قوتا لهذا الشعب مضمونــا
سل المعاهد يعليهـا فتنفحـنــــا                          آلاءها، وتميت الجهل مــدفونـا
تسخو عطاء ومن أسنى عوارفـهـا                     تـزداد أمتـنا عزا وتمـكيــــــنـا
من ارتوى من عيون من مـعارفهـا                    يجد لدى "الحسن الثـاني" أمانينـا
أضحى الشباب به في خير مـنزلـة                   يجني بها الأمل المنشـود غالينـا
آفاق مسـتقبل غـراء باســمــة                        مناه يخطر تيها يرفـــــــع الدونـا
ما كان غير أمــير المومنين لـه                      أبا على شرف الــحياة مأمونــا
لا يأس ما دام فينا عاهـل وهـبت                     له العناية عطفا ظــــــل يغــنينـا
في كل يوم نرى من عزمه صورا                  تزيد أمجــادنا من فوق ما شينـا
المنجزات سلا حصـر تلاحـقها                     كالسيل فاذكر-إذا شئت- الملايينـا
هاذي المعامل في شتى مرابعـنا                     تزجي من الوفرما قد صاركافينـا
العاملون بها تهمي سواعــدهـم                      فينتــجـــــون ثلاثـا أو أثانـــينـا
لا يسأمون ومن كانت عــزائمه                     من روح عاهلـهم دوما يزيــدونا
                               * * *
يا أيـها الملك الميمون طالعــه                    والمتردي حلل التوفيق تحــسينـا
بنيت وحدتنا الكبرى على أسـس                 متينة جاوزت ما كان مظـــنونـا
إن "المغارب" بنيان توحــــده                    على يديـــك علا يحكي تصافيـنا
لدى "مراكش قد شيدت وحــدته                 مع الأشـــقاء في بشرى تلاقينـا
قد كان حلما فلما رمت ألفـــته                  دعوت مجتــــهـــدا فقال : آمينـا
مبارك الخطو، يغدو في ركابك ما              يرجو الكمال وما تهوى أمانــينـا
إذا أردت فإن الله ينـجز مـــا                    تريده لصلاح فيـــك يرضــــيـنا
لك الأيادي على العرب الكرام غدت            تترى تحيط بها العرب المـيامـينا
تأســـو جراحهم إن مـهم ألـم                   وانتــــــات صفهم أمر يعـنيــنا

"والقدس"كم لك عنها من مواقف لم              تفتأ تناصر حقا صار مغبونــا
على "فلسطين"كم كافحت منتضـيا               سيفا من العزم تخشاه أعادينــا
يجاهد الشعب فيها صابـرا بطــلا                مقدمـا من ضحاياه القرابيــنا
سيــطلع الفجر فيها باسمـا جـذلا                 وينسخ النصر ما تشكو ليالــينا
مادمــت تنصـرها فالله ناصــرها                ولم تـزل أبـــدا فألا لـداعــينا
                                         * * *
مــولاي يا حـسن الدنيا وسـيدها                 وناصر الدين تجديـــدا وتلـــقينا
قد أكسبتك حميد القـول ما صـنعت               يمناك من عمل الأبرار توليــنا
فاهنأ بعــيدك عيد الــعرش خافقة                 أعلامه مزهـــوات في أعـــلينا
ودمت للشـعب نبـراسا تنيـر لـه                  سبل الهدى وعليها نورهـا دينـا
وعاش في حضنك الغالـي بـتالده                 ولي عهده يقفـو نهــــج بانينـــا
وصـنوه وعــيون الرشـد تكلؤه                   وآل بيتك ما لاحـــت مغانـــين
وما شــدا الشعب عنوانا لعـزته                 "الشعب بالعرش" تتلى في نواديـنا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here