islamaumaroc

مفخرة الجيوش صمودها

  عبد الواحد السلمي

العدد 281 ربيع 1-ربيع2- جمادى1 1411/ أكتوبر-نونبر-دجنبر 1990


مجـد البـلاد عتـادهـا وجنـودهـا                  بهمـا تصـان رحابـهـا و حـدودهـا
حـيـوا قـوات سـلـحـت بـإرادة                   ملكيــــــة، وشعـارهــا تـوحيـدهـا
اللـه ناصـرهـا علـى أعـدائـهـا                   وممـدهـا، ومعـينهـــــا و عـقيـدهـا
والقـائـد الأعلـى التـي تعنـو لـه،                 وإلـى العـلاء يسـوسهـا ويقـودهـا
و الـبـذل للـوطـن العزيز فضيلـة                نـادى بهـا الحسـن العظيـم عميدهـا
فبالانتسـاب لـه سمـت أركـانـهـا                 وبالاصطحـاب بقـاؤهـا و خـلودهـا
وبالامتثـال للأمـر سـادت وكـــا                 ن ومـــــا يـزال يمـدهـا ويـزيـدهـا
و علـى الـدوام أب لهـا، ومـوجـه               تـوجيهـه فـــي الحـالكـات يفيـدهـا
                                         * * *
يا جيـش مغربـنـا العتيـد تحـيـة                     في يوم عيـدك طـاب لـي تـرديدهـا
ضبـاطـك الأحـرار رمز  مسيـرة                 خضـراء أذهلـت العقـول حشـودهـا
نـادى بهـا فخـر البـلاد ومجدهـا                   ومجيـدهـا، وعزيـزهـا و فـــريـدهـا
حسـن المكـارم ثـاني اثنيـن لنهـ                     ـضتنـا، فبـورك جـدهـا و حفيدهـا
حسنـان: ذلـك فـوق متـن جـواده                   يـرعـى الحصـون يشيدهـا ويعيدهـا
بعـث الوفـود إلى أوروبا مـن شبيـ                  ـبتنـا دراكـا للـبـنـاء  يـــــريـدهـا
 وأقـام أول مصنـع لسـلاحـهــا                     إن السـلاح تصـان بـه حـدودهــا :
لسبطـه الثانـي فخـار مـسـيـرة                     خضـراء يصعـب حشـدهـا وعديدهـا
                                                                                       
دكـت بعـزم رجالهـا حصن العـدى               وتخطـت الأسـلاك زهـوا صيـدهـا
أعلامهـا خفـاقــة،  بيمينـهـــا                      قـرءانهـا ، إيمـانهــــــا  إقـلـيـدهـا
تخطيـط محمـود المنـاقب، والعـوا               قـب، فهـو فـي كل الأمور  حميدهـا
                                        * * *
أشبـال قواتنـا المسلحـة التــــي                  سـادت فبـاتـت ليس يُغْمز  عودهـا :
دانـت لعزمكمـو الجبـال و ذلـلـت               كـل الصعـاب ذلولهـا و كــؤودهـا
النصـر قـوس للفخـار يشـاد  فـي                سـاح الكـفــاح، وأنـتـم وُرَّادُهــا
و الفتـح منقبـة تجـلـت فيـكمــو                  يـا نخبـة شفـق الصبـاح بنـودهــا
حققتمـوا كـل المنـى  لبــلادنــا                  بعـزيمـة يفـري الحـديـد حديـدهـا
حررتموا الصحـراء يا أسـد الوغـى            دمتـم، ودامـت للبـلاد  أســـودهـا
أنتـم صمدتـم للبوليـزاريـو فـلـم                 يصمـد :و مفخرة الجيوش صمودها
وجعلتمـوا استشهادكـم هدفـا لكــم               إن الجيـوش شهيـدهـا  صنديـدهــا
صحراؤنـا طهُـرتْ فلا يمشـي على            غبرائـهـا مطـرودهـا و شـريـدهـا
مـن جـاءهـا يسعـى لعزتهـا فـذا                 ك رضيعهـا، وودودهــا،و وليـدهـا
ومـن استجـاب لما يريـد حسودهـا               فهـو البليـد، كنـودهـا، ومـريـدهـا
                                            * * *
يـا مـن وهبتـم للحمـى أرواحكـم               لكمـو زغـاريـد أمتـي ونشيـــدهــا
اللـه يعلـي شأنكـم، و مـليككــم                راض،و محمـدة الجيـوش جـهودها
عـاش المـلك القـائـد الأعلـى لقـ               ـوات البــلاد مجيـدهــا وعميـدهـا
تحيـا الأميـرة في حمـاه كريمــة               وولـي عهـــد بـلادنـا و رشيــدهـا

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here