islamaumaroc

صحراءنا الغراء يا زين الحمى

  أحمد الجمالي

العدد 281 ربيع 1-ربيع2- جمادى1 1411/ أكتوبر-نونبر-دجنبر 1990

صحراؤنـا الغـراء يـا زيـن الحـمى                  الكـل أصبــــح فـي هـواك مـتيـمـا
صحـراؤنـا إنـا نــــرى بـقـلـوبـنــا                   وعيونـنـا فيــــك الجمـال  مجـسمـا
فعيونـك الفيـحـاء مـثـــــل عـيـونـنـا                  نرعاهـمـا مـــن كـل من يؤذيـهـمـا
ونصـوص وادينـا العـزيـز بمـالـنـا                   ورجالنــا ونساؤنـا كــــي يـسلـمــا
فلـقـد كـرهنـا أن يـكــــون  تـرابـنـا                  منـذ القديـــــــم مجــزءا و مقـسـمـا
لـم يـثـنـه عـن غـيـه خـلــــــق ولا                   هذي الحضارة بـل ولا دين  السمــا
بـل عـاش فـي صحرائـنـا وكما يشـا                  فــــــأذاق أهلينـا هنـالـك  علـقـمــا
فمضـى المليـك أبـو المسيـرة واضعـا                للشعـب تخطيــطـا عجيبـا محكـمــا
وبـدا ليــــزحـف في نـظـام شـامــل                  للظلـــــم والحـد المقيــت محطمـــا
فـإذا المسيـرة حققـت  كـل الـمـنـى                   للشعـب والملـك الطموح  كليـهمــا
وإذا المسيــرة قد غـدت مـشــهـورة                  في كـل أرض أمـرها  لـن  يكتمــا
هـذي المسيـرة لا تـزال بـذهنـنـــا                     مـادام طيـر فـــي السمـا متـرنـمـا
هـذي المسيـرة لا تـزال لـشعـبـنــا                    مثل السـوار بـدا يزيـن معصـمــا
ذكـرى المسيـرة حـلـوة وجـميـلــة                    مـا فارقـت أبـــدا لسانـــا أو فـمــا
فلـتسـألـوا عنهـا المليـك و شـعـبـه                    كي تلمسوا صدق الجواب لـديهـما
قـد قـام للصحراء يصلـح شـأنـهــا                    فـي خدمـة موصـولـة لـم  يـسـأمـا
حتـى غدت مـن بعـد ذلـك روضــة                  تسبـي الفـؤاد بـظلـهـا و خـريـرهـا
وغـدا البـناء بهـا متيـنــــا شـامـخـا                   مـن فوقـه علـم التـحـرر وقـد  سمـا
وحمـى الثغور مـن العـدى  برمـالنـا                 جيـش قـــوي للـحـدود قـد  انـتـمـى
فـإذا الثغـور سلـيـمـــة محـفـوظـة                    وإذا الأمــان علــى الأنـام مـخـيمـا
وإذا الإلــه نـراه يـنـصـــر عـبـده                      إذا كـان قلـبـــه بـالعـدالــة مفـعمـا
قـولـوا لمن هجـروا البـلاد ويمـمـوا  " تنـدوف ": لا تـبـــــــــــــقـوا هـنــــالك نومـــا
استيقـظـوا وتنـبهـوا  مـن غـفـلـة                     طالـت بكـم، ودعـوا المصيرالمبهمـا
فلينـظـر الـمـرء الطريـق أمـامــه                    يهديــه قلبــــه إن أضـر بـه العـمـى
استـفـت قلبـك يا أخي واطــرح وســاوســــك الغـــــــــــــزيـــــرة قـبــل أن تـتـقـدمــا
فارجع أخـي للأهـل والوطـن الـــذي                 ستعيـش فيـه مـعـززا و مـكـرمــا
واملأ فـؤادك بـالـتـفـاؤل  إنــــــــه                   وطـن عفـا عمـن أســاء و أجـرمـا
يــا مرحبـا بـك فـي بـلادك إنـهـا                     بـك تـزدهـي،لا تبـق عنهـا محجمـا
يــا مرحبـا بـك يا أخـي في موطـن                   يـلـقـاك إن عانقـتـــــــه متـبـسمـــا
ستظـل صـاحـبـه وسـيـد أمـــــره                     وعلــى شـؤونــه مستشـارا قـيمـا
تحت الرعــايـة للملـيـك المـفـتـدى                   مـن قـد حبـــــاه الله فـكـرا  ملهـمـا

وأطال عـمـره سالمـا فــــي صـحــة               وسعـادة طــول الحيــــــاة مـنعـمـا
ورعـى الإلـه " ولـي عهـد ملـيـكنـا "              وحمــاه ربــه سرمـدا فيمـن  حمى
وأدام " مـولاي الرشـيــد " لعـرشـنـا               قمــرا يفــوق سنـاه تـــلك الأنجمـا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here