islamaumaroc

شهيد العلم (إلى روح فقيد العلم الأدب الشعر الحاج محمد اباحنيني).

  عبد الكريم التواتي

العدد 281 ربيع 1-ربيع2- جمادى1 1411/ أكتوبر-نونبر-دجنبر 1990

رزايـا الـدهـر تـفـجـأنـا بـــدار                    ومـا تبقـي الصغـــار ولا الكبــار
مـنـاجـلـهـا حــداد مـشـرعـات                    حنايـا الخلـق تحصد في  ابتســار
ومـا غيـر المهيمـن عـز شــأنــا                    ليكبـح مـن غوائلهــــا الـضــرار
ودنيـانـا – محمد – ومــض بــرق                 ومـا فيـهـا الإنـســــــان قـــرار
لـيـالـيـهـا، وإن ســرت قـتــام                      وأيـــــــام الـحـنـا فيهـا قـصــار
-أتيـنـاهـا- تـراودنــا  الأمـانـي                    وتغـرينــــــا مبـاهجهـا الـغــرار
وأحـلام مـجـنـحـة الـمـطـايــا                      تدغـدغنــــا مواعدهـا الـكـبــار
ومـا حلـم الحيـاة ســوى ســراب                  وبــــرق خـلـب أورى وحــــار
-أتينـاهـا- وفـي شغـف جـمــوح                   خلعـنـا فـي محبتـهـا  الـعـــذار
نطارحهـا التحـايـا في  انـتـشــاء                  ونمحضهـا التعلـق فـي انـبـهـار
و خلـنـاهـا معـانـي   وارفـــات                   فــلاظمــا ينـغـــص لا – أوار
- وفردوسـا مـن الأحـلام  يغــري                وظـلا يستـطـــاب بـه الـقــرار
فألقينـا عصـا التسـيـار  فيـهـــا                    وخـلـنـا أنـهــــا أهـنـا مــــزار
نـعـب سـرابهـا الألآء   شـهــدا                   ونـكـرع بالكـبـار وبالصـغــار
-نشيـد- هائميـن بهـا  قصـــورا                  يـهـددها الــــزمـان بالانـهـيــار
-خدعنـا- يا محمـد- دون  ميـــن                 فــــدنـيـانـا محمـــد – شـر دار
ونعمـاهــا كـواكـب   أفـــلات                    وأمـال الـبـريـا بــــــهـا بـــوار
أتيـنـاهــا علـى كـره، و  إنــا                     سنتـركهـا علـى غيـر اختـيــار 
نـعـى النـاعـي محمـد – ويلـتـاه                 أحقـا قد قضـى وهـوى وغـــار؟
أيطـوي المـوت مـن هـدّ الـرزايـا               تحداهـا، وصـاول فـي اقــتـدار؟
أيطـوي المـوت من عشـق  المعالـي            وكـان لهـا العلامـة والمــنــار؟
أيطـوي الموت من قـد عـاش نجمـا              مـدى الدنيـا يشيـر و يستـشــار؟
(محمـد) إن قضيـت فكـل حـــي                 سيقضـي، لا منـاص ولا فـــرار
هـي الآجـال لا يعـرو مـداهـــا                   مطـال أو يـؤجلـهــــا  اعــتـذار
وأيـام جـرت نعمـى وبـؤســـى                   وأعمـار ليـاليـهــــــا قــصـــار
ونحـن – أبا حنينـي –  في يديـهـا               خـذاريـف تـقـاذفـهـــــا  التـيـار
أرانـا والمنـايـا فـي عــــراك                     ودنيـانـا تشــايعهــا تضــــــرار
تعنّـينـا كـأن لـهــــــا حـسـابــا                    وثـأرا تقتـضيـه بـــــلا تانـتظـار
أدنيـانـا رويـدك، قــــد  فـتـنــا                   بسحـرك، والفـؤاد بـك  استـجار

لقـد خلنـاك – يـادنيـانـا – أمـّا                  علـى أفــــــــلاذ أكبـادهـا تـغــار
فهمـنـا فيـك حبـا واستـطـبنـا                    جـوارك، هـل حفظـت لنا جــوار؟
هـي الدنـيـا غريـر مـن يراهـا                  حقـائـق، إنهـــــا ثـوب  مـعـــار
- ومـا توفـي في نـائبـة  بعهـد                 ولا ترعـى الذمـام و لا  الـجــوار

مقاديـر جـرت – يا لهـف نفسـي                و لا  وزر يجيـــــر، ولا إزار
بأيديهـا الخـلائـق و القـضـايـا                   ولـم تـفـتــــــأ تبـاغتـنـا الـقـرار
- وتبـرم مـا تشـأ بـدءا وختمـا                   ولا نـقـض لـديهـا ولا ابـتكـارا
رضينـا بـالقضـا فيـك احتسابـا                  فمــــا فيمـا اقـتضـاه لـنـا  خيـار
ولكـن فقـد مثلـك، يـا (حنينـي)                  مـصـــــاب رزؤه هـد الــديـــار
- هـو نكبـة مضنيـة يـا ويلتـا  صبر             الحليم لهو لها المضني استطـار
لفقـدك – يـا محمـد – دون  مين                 بـــــــوار لا يـعـادلـــه بــــوار
فقـدنـا العلـم زخـارا و دفـقـا                     مــن الأداب مـا عـرف  الـعثـار
- فـأفيـاء الخطـابـة في يبـاب  و                 أوتــار البـلاغـة فـــي انحصـار

وعيـدان المنـابـر فـي اكتئـاب                    تعزيهـا الكـراسـي فـي  انـكسـار
بكـت كـل المجامـع و الـهـات                    وأفيـاء المعـاهـد في  احـتضـــار
ودار الكتـب تنـدب في ابـتـآس                   أضـابـيـرا يـهــــــددهـا انـدثـــــار
و ذي الأقـلام بـعـدك في حـداد                 وقـد بـات الـحــــــداد لــهـا دثــار
و ذا الـقرطـاس أيتـم شـر يتـم                   وقد نضــــب الـمـداد ومـا أجـــار
ومـا عـرف (ابن بسـام) حـيـاة                   قبـيلـك أو ذخـائـــــــر انـتـشـــار
أنـرت سبيلهـا و أقمـت صرحـا                  مـن الآداب مغنـاهـا نــضــــــار
وأحيـيتـم (أبا حيــــان) عـلـمـا                   و نقـدا، والـزمـان بـــك اسـتــدار
عشـت بيـانـه لـفظــــا ومعنـى                   و صغـت بيانـه السـحـري حــوار
فـإن تبكيـك فـاس فـي وفــاء                     فـأنـدلـس بكـتـك بـهـــــــــا ديـــار
ودار الـعـرب تبكـي فقـد نجـم                  أضـاء سماءهـا وكـان لهـــا نـهـار
ودنيـا الضـاد تبكـي فيك ذخـرا                 حمـى أمجـادهـا، ولـهـــا أجـــار
و ذا شـعري يغالـب فيك حزنـي               و حزنـي فيـك ليـس لـه انـحسـار
و شعـري نـاء، يا وحـي القوافي               لقـد عقمـت وأجهضهـا الإصـــار
وما الأشعـار تجـدي في مصـاب              ولـكـن تـضـرم الـبـلــــــوى أوار
وما شعري فيك ليس سوى دموعـي            تتـالـت والحـروف لـهـا إطـــار
أنضـده قـوافـي مبـكـيـــات                    علـى علـم هـوى وثـــوى بــــدار
أنينـي – أبـا حنينـي – مستعــر                وأحـشـائـي بـه أبـــــدا حــــرار
فقـدت بفقـدك الدامـي اصطبـارى              وما أبقـى اخـتفـاؤه لي اصـطبـار
فقـد ودعـت فـيـك أخا وفـيــا                   ورمــزا للصـفـا كــان الـشـعـار

و قـد ودعـت يـوم قضيـت بقيـا               مـن الآمـال كـن لـــي الــوجـــار
وودعـت الـشمائـل طـاهــرات               حكـى رقـراقـهـا الذهـب النـضـار
فـإن أحـزن، فـلا عجـب، فإنـي              فقـدت فـي شخـصـه خــلا وجــار
وفـقـد الخـل للحـوبـــاء رزء                 وللأكـبــــــــاد كـــان انـفـــطـــار

وإن تـذرف جفـوني دمـع حـزن             حـسـيـرات فــإن لـهـا اعـتـــــذار
و إن تمسـك فيـوض الدمع عينـي           فأحشـائـي غصصـن بـهـا غـــزار
و مـا وحـدي بكيت عليـك لكـن              بكـاك المـغـرب الأقـصـى مـــرار
فإن يكـن الـزمـان عدا  ظلومـا             عليـك – مـحمـد – عــدوا وجـــار
  

ووريـت التـراب، فأنـت حـي              ودجـن الليـل لا يخـفـي النهــار
وأنـت محمـد – في الفكر ذكرى           ترددهـا الحنـايـا فـي افـتـخـار
و تتلـوهـا المنابـر في ابتهـال              وتحضنهـا الجـوامـع و الــديـار
وعـرش المجتبـى الحسن المثنى          كـفـاك وسـامـه أي افـتـخـــــار
فقـد أولاك إنعـامـا وفـضــــــلا            وعـطـف الـعـرش آلاء كـبــار
غـدوت بـفضلـه علما تسامـى             معـارف مـا يـحددهـا نـظـــار(1)
فـإن تكـن المنون عليك جـارت            فمـا تـأتيـه بعــــدك لـيـس عــار
- و بعـدك يا شهيد – العلم تعسفا          لـدار لا يـقــــر لـهـــــا قــــرار
وإن تقضي محمـد، تـلك عقبـى            بنـي الـدنيـا وكـل فـي انتـظـار
سنشـرب ما شربت وسوف نقفـو          خطـاك غــدا، طــوالا أو قصـار
و تـلك حقيقـة حـتـم لـقاهـا                 ولـيـس لنـا فـــي لقيـاهـا خـيـار
عليـك أخي السلام، و أنت ذكرى         مـخـلـــدة الـمـآثـــر و الـحــوار
قريـر العين نم، ورضوان ربـي           يحـف ثـراك بالـسـحـب الـغـزار
جنـان الخلـد، مثـواك المرجى             فطـب نفـسـا فقـد طـاب الـقـرار

(1)  النظار والنظارة  : الفراسة والحذق

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here