islamaumaroc

ضوء ينفجر

  مالك محمد بنونة

278 العدد

(إذا اليـوم نحـن أردنـا اللحامـا           فـلابـد أن يـستجـيـب الـقـدر)
فنـرعـى اللحامـا  بتأرواحـنـا             ونـزرع مجـدا تلـيــدا أغـــر
(و لابـد للجفـو أن ينـثـنـــــي            ولابـد للـحـب أن يـنـتـشــر)
فــــــلا جفـو منبعــث بيـنـنــا            وفيـنـا رجـاح النـهـى والـفكـر
كـمـا قـال عنـا (أمين الإلـه)             وخطـت يـمـينـه تلـك الـصـور
فـأبـدى بهـا فكــــرة طـالـمـا             تـراءت بـأفـق  كـلمـح البـصـر
نـراهـا كحلــم بعيـــد المـنـال            قـريـب القطـوف شـهـي عـطـر
كبـرق مضـيء خفـى ومضـه           ينيـر طـريقـا علـى الـمـنــحدر
فـلا الدهـر يعلـي لنـا  رايـة             إذا مـا نسينــا (جميــل العـبـر)
إذا مـا أقمنـا سجـوف الظـلام           وعـدنـا إلـى فـرقـة لا تــــذر
و عـدنا إلى هتـك حبل الوصال        وعشـنـا بليـل الأســى والحــذر
هلمـوا بني الغـرب نحو العـلا          لنـرفـع مـا قــد وهـى وانـدثـر)
هلمـوا لجنـي ثمـار النـهـى             ففـي أفقنـا تـــزدهـي بــالــدرر
وفـي أفقنـا نـورها المشتهـى           يعيـد السـكـون لقـلـب ضـجــر
بزهـر علـى ربـــوة يـرتمـي           وفـي جنـة بـالصبـا قــد سـكــر
فمـال علـى غصنـه ينثـنـــي            وقـد هـزه شـوقــه المسـتـتــــر
هلمـوا هلمـوا إلــى  وحــدة            نعيـد بهــا  مجـدنـــــا المـعـتـبـر
هلمـوا لسـلك دروب الـهـدى           فنحـى سـلامـا، ونجبـي الـسـيـر
فما العمـر إن لم تنـال المنـى؟!        و مـا العمـر دون الإخـاء العـطـر!
فكـم بـاعـدت بين  أرواحـنـا            ريـاح تـهـــــــب بغـيــم عــكــر
و كـم هطلهـا سـد عنا الفضـا          فلـم يحـي زرعـا بهـا والشـجــر
هلمـوا، هلمـوا بنـي مـغـرب           فـهـاذي يــــدي يـدكـم تنـتـظـــــر
فقـد وفـق اللـه منـا الخطــا             بعــزم وحــزم  (سديـدي النظـر)
فللـه كـم آيـة  روضــــهـــا             يهـز الفــؤاد بحســن نـضــــــر
يميـل الجنـان إلـــى دوحـــة           تــروق العيـون و تحيـي البـصـر
نـرى مجدنـا مزهـرا  حولهـا          ففـي قـطـفـه عـزنـا  يـزدهــــــر
فنحـن بنـو مغـرب  عـربـي           علـى العهـد نبقـى،وتفنـى العصر
نهيـم كفـاحـا لنحمـي سلامـا           بجمـع الشتيـت، ونيـل الـوطـــر
نعيـش جميعـا علـى  سنــــة          علـى مـذهـب جـامـــــع للأثــــر
علـى مذهـب (مالـك) للحجـا          بـآي الحكيـــــم دعــا فـانتصـــر
أنـار لنـا نـوره فـــي الدجـى          فقمنـا إلـى قبسـه فـي السـحــر
لننهـل منـه صفـاء  النفـوس          ونشكـر ذا الفـضـل و المـؤتـمـر
(فـلابـد لليـل أن ينـجـلـــــي          وللضـوء واللــه أن ينفــــجـــر)

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here