islamaumaroc

هذي مقاليد القلوب ملكتها.

  وجيه فهمي صلاح

278 العدد

من قـدس يثـرب من سنـا أم القـرى                        من صفو زمزم ما نحـس وما نـرى 
طـارت إلـى آفاقـنـا قبسـاتـهــا                              وتـلألأت فـوق المـآذن والــذرى
حملـت لنـا مـن نـور طـه أنجمـا                           هـش الـزمـان لنورهـا و استبشرا
عطـر النبـوة فـي سمـو  عبـيـره                           بـش الربيـع لـه فـبـات معطـرا
بالملـة السمحـاء طـاولنـا المنــى                           فغـدا سبيـل الحـق يسطـع  نـيرا
جالـت و في جولاتهـا ألقـى الضحى                      أمسـى يعانـق بـرنـا والأبـحـرا
رفعـت إلى عـرش الخلود أشـاوسـا                        من سـر أحمـد وارثيـن تبـصـرا
وبمـن تـقـارن دوحـة نــبـويـة                               شتـان ما بيـن الثـريـا والـثـرى
إنـا بسنتـهـا الكـريمـة نقـتــدي                              و بمجـدهـا الوضاء يأتلـق الـورى
هـذا سنـاهـا ملهـم أرواحـنـــا                                يـرقـى بنـا لنصيـب فـوزا أكبـر
ملكـت زمـام الأمـر وهـي فـتـية                           ومضـت تـؤدب طـاغيـا متجبـرا
وإذا الجـواري المنشـئـات عـوائـم                           تلقـي علـى الأمـواج أمنـا  خيـرا 
وإذا علـى الآفــاق فيـض مـآثـر                           وشـواهـق شمخت زيـن الأعصـرا
ما اعتـز في جنبـاتنـا إلا  بـهــا                             شعـب تعلـق بـالهـدى  فتـحـررا
إن الجهـاد عقـيـدة بـدمـائـنــا                              و بسنـــــة اللــه الرضيــة أثـمـرا
لمـا إلـى عليـائنـا مـدوا يـــدا                              دوى النفـيـر فـأذعـر المسـتعمـرا
<العرش مـلك الشعب> : قال محمـد                     يا صـدق ما قـال المليــك وسطـرا
سلـت سيـوف الحـق مـن أغمادها                        و مضـت تذيـق البغـي موتـا أحمرا
شعـب علـى قمـم الجبـال مجنـد                          عنــــــى بـألـوان الكفــاح و كـبـرا
شهـدت رواسينـا صـلابة عودنـا                        و درى الأعتـــــادي أننـا لـن نقهــرا
أفـدي الكمـاة أعاربـا وأمـازغـا                           تبنـي علـى هــــام الدخيـل تـحررا
بأبي الكفـاح الشهـم شـع منارنـا                        من عـاد للـوطــــن الحبيب  مظفـرا
يختـال والحسـن العظيـم بمئـزر                        مسكـا يفـوح عــــلى الوهـاد وعنبـرا
نسجـت عليه يـد البقاء  شعارهـا                       <المجـد للفعـال فـي هـذا الورى>
أكـرم بمـن ضحـا ليهنـأ شعبـه                           حـــــرا عزيـزا مـاجـدا متبـصـرا
العرش بالحسن الرؤوف قد ازدهـى                    والـدوح أيـنـع بالمليـك وأزهـرا
وغـدا كأسطع ما يكـون تـألـقـا                           قبـس الـرسول على البلاد منـورا
يا كعبة الآمال يا ابن  المرتضــى                       يا ابن البتول ويا ابن أفضل من سرى
أنـت الـذي طرزت في  آفاقـنـا                         أن التقـدم للمـدائـن والـقـــرى
أنت الذي شيـدت مجـدا خـالـدا                        للمسلمـيـن بهـمـة لـن  تـنكـرا
شهدت بها ليلات شهر  صيامـنـا                     وسرت على أمواجنا تهـدي الــورى
من كل صوب في ظلالك جهـبـذ                     يروي الحديـث و يستعيـد الأعصـرا
فأعدت للديـن الحنيـف بريـقـه                        فغدا على قمـم الصوامـع نــيــرا
وفتحـت آفـاق المحبـة بينـنـا                          فنمـا ربيـع الحـب طلقـا أخضـرا
هشت له الصحراء ترفل  بالجنـى                   فتبسـم الرمـل العزيـز  مـكـبـرا
                                                      **-**-**
فـي كل ركـن ثـورة حسنـيـة                        تحيـي العقـول و تنبـت المتحجـرا
فـي كل درب شعلـة  حسنـيـة                      رسمـت طريـا للسعـادة  أنـضـرا
هـذي قـوافلنـا تفـيء للـدنـى                        خيـرا رعـتـه مهـارة فـتـطـورا
هـذي مرابعنـا يسربلهـا السنـا                     هـذي خمـائلـنـا تـولــــــد أكـثـرا
هـذي مصانعنـا طليعـة فوزنـا                     هـذي سفـائننـا تخـوض الأبحـرا
هـذي معاهدنـا يشـع ضياؤهـا                      لينيـر درب الصـاعديـن ويثـمـرا
هـذي فيالقـنـا تهـب مع المنى                     نـارا تحـرق طـاغيـا متـجــــبـرا
وتـرد كيـد الطـامعيـن لنحرهم                    فتـرى العـدو غـدا بسـاطا للثـرى
هـذي أكـادير الجميلـة تزدهـي                   بمليكهـا البـانـي وتلبـس أخـضرا
هبـت تحيـي فيه واهب حسنهـا                 و مقيـل عثرتهـا القـديـر الأمهـرا
                                       **-**-**
مـولاي يا حسن المكارم من بنـي               دارا معـززة الجنـاب وعـمـــرا
يا سبـط طـه يا ضياء  ربوعنـا                  أسلم فإنك سبـط أفضـل من سـرى
هـذي جهودك في الديار مضيئـة               ما أبهـج الجهـد السخـي مـنـورا
هـذه مقاليـد القلـوب ملكتـهـا                     وأنلـت يـا ذا المجـد قلبـا أكبــر
أشرق على الدنيـا وعش لبلادنـا                وليبـق مغربنـا بفضـلك مـزهـرا
وليبـق عرشـك للعـروبة قبلـة                   تلقـى بـه الأرواح جـوا أعـطـرا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here