islamaumaroc

الفجر الجديد.

  شهاب جنبكلي

278 العدد

عـلـو فـي الـزمـان وفـي المكـان                     فـهـذا أنـت يـا <حسـن> الأمـانـي
ودأبـك أن تـرى شـعـبـا  عتـيـدا                        يـعـز عـلـيـه قـربـك و التـدانـي
وعهـدك فـي العـوالـم لا يـبــارى                     ـعـيـد مـن يـراك، وأنـت هـانـي
وحسبـك أن تعيـش الـيـوم  فـخـرا                     بمـا حـقـقـت للـوطـن الـمـصـان
بعيـدك أضحـت الدنـيـا  نـشـيـدا                        يـردد فـي الـوفـا أحـلـى الأغـاني
فـيـا فـخـر الملـوك، إذا  تـنـادوا                        لجمعـك، جـدت مـن غـرر الـبـيـان
ويـا عـز الشـبـاب، إذا تـبــاروا                        بحبـك كنـت فـي عـمـق الـجـنـان
نـراك علـى دروب الحـق  شـهمـا                     تـرد عـن العـروبـة مـا تـعـانــي
نـراك بغمـرة الأحـداث قـطـبــا                        نـزيهـا، إن بـقـلـب أو لــســان
نـراك بظلمـة الظـلمـاء بـــدرا                          تـضـيء القـلـب جهـرا للـعـيــان
وديـن الحق في الإسـلام أنـت  الـ                      ـلذي أوردتــه سـبـل الــــرزان
تمـد يديــك بالسـاحـات بـــرا                           وتـنجـد مـن يـطـال بــلا  حـنان
                                          **-**-**
                                         المغرب الألاء
تيقظـت المشاعـر حيـن ضمــت                           قـلـوب الـعـرب آنـا بـعــــد آن
وهذا المغـرب المضيـاف أضحـى                        يـشـار إليـه قــدرا بـالـبـنـــان
سعيـد مـن يضـم العـرب حبــا                           ويرعـى المسـلميـن بـلا هــــوان
                                                                                       
بـودي أن يطـيـل الله  عـمــرا                              لمـن نصـر الجمـوع بـلا سـنـــان
هـنـا في المغـرب الألاء شعــب                           يـعـانـق بـالأخــوة مـن يـدانــي
ويفـرج كـربـة الملهـوف حتــى                           يضيـف الأمـن حـقـا فـي الـكـيان
وغائـلـة الـزمـان تبـاد قـسـرا                           وتـطـوى فـي جـوى ذاك الـرهــان
كفـى بالقـائـد المنصـور فـخـرا                           بصـب الخـيـر فـي كيـد الـعــوان
لـه فـي كـل يـوم قـفـزة مــن                              غمـار الـحـب والنـصـر الـمـبـان
ويجنـي من ريـاض الحب شهــدا                        يضاحـك فـي الحمـى صوت المغانـي
ويولـد في قلـوب القـوم  حبـــا                            لمـن أعطـى، وأوفــى بالتفــانــي
ويمسـك جـرح من يمسـي شريـدا                        فيقـطـع بالوفــا سـب الـجـبــان
وبالخلـق الكريـم يقـود  شـعـبـا                           يكـــافــح للوجــود وللــزمـان
يفيـض القلـب بشـرا إذ يرى مـن                        جـديـد العـهـد سعــدا  كـالـجمان
فللحسـن الأميـن أعــز قـــدر                           بـدنـيانـا، وصـدر الأرض دانـــي
وللحسـن الحميـم أزف شـعــري                         فـأنشـد بالوفـا مـا قـد  كـفـانــي
ورب العالميـن يقيــه دومــــا                            ويحفـظــــــه مـليـكــا للأمـــــان
ورب العالميـن يصـون دهـــرا                          ولـي العـهـد، بالسـبـع  الـمـثـاني

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here