islamaumaroc

سعد الشعب في جمالك قريرا

  الهاشمي الهواري

278 العدد

رفـل العـرش فـي ذرى العلـيـاء                         وتبـاهـــى فـي عـزة قعـســاء
و تـغـنـى بلـحـن خـلـد ودوى                             صـوتــه فـي مسـالك الغبـراء
و انتشـى الفخـر زاهـيـا بمزايـا                          حسـن المجــد لاهجـا بثـنــاء
يبعـث اللـه للفضـائـل  شـهمـا                            يمـلأ الـدنـيـا بالعـلا والـنمـاء
إنمـا تبتنـى المعـالـي بـعــزم                              و أسـاس العمـران صـدق الوفـاء
سعـد الشعـب في حمـاك  قريـرا                         ناعمـا فـي تـقــدم و رخـــاء
                                              **-**-**
إيـه مـولاي ما ينـال  بـيــان                                منـك حتـى مـن أبلـغ  الشعـراء
أنـت سـر ابـن يوسـف ومنـاه                             وسليـل الهـدى و رمـز الـعـلاء
قـد تمـرسـت بالعظائـم غـضا                              وعرفـت النـضـال جـم العطـاء
وتعشقـت صادقـا فـي تـفــان                              وطنـا قـد أعطيتـه فـي سخــاء
وحملـت اللـواء بـرا غـيـورا                              مخلصـا فـي السـراء والضــراء
قد بذلـت الوفـاء للشعـب ترسي                           صـرح مـجـد مخـلــــد لآلاء
                                              **-**-**
يـا منـارا يضـيء كـل سبيــــل                          و مــلاذا فـي زحـمــة الأرزاء
ذكـرك العاطر المعطـر  يسـري                        كالنسيـم العليـل فـي الأرجـــاء
تضـع الأمر في مواضـع حـزم                         حيـث تعطـي الأدواء خـيـر دواء
مـلأ العالميـن صيتـك فاهـنـأ                             لـك عـز ومنعــــة الأصـفـيــاء
عـرف العـرب فيك  رائد يمـن                          وزعيمـا مـوفــتــــق الإيـــمـاء
إن حضرت الجموع كنت سناهـا                       و اشـرأبـت أعنــــــاقهـا للــقـاء
وإذا مـا خطبـت أضحت وفـود                          شاكـرات لفـكـتـــرة عصـمــاء  
ذاك فضـل أوتيتـــــه مــن إلـه                          يصطفـي مـن يشــاء للإطـراء
لـم تـدع فرصـة تمـر بـهـــــا،                         تلمـس الكـنه قبـل كشف الغطـاء
فتزيـل الستـار عمـا تــوارى                           و تكـون الآراء خـيـــــر وقــاء
هل ستنسى الجولان عزمك يومـا                      أو ستنسـى سينـاء عهـد الإخـاء
كلمـا عن حـازب كنـت غوثـا                          تبـذل الجهـد كاشـــف الغـمــاء
كنت للمسلميـن في كـل صقـع                         قبسـا تذكـي هـمـــــة النجـبــاء
وتعيـد الآمـال في بعـث مجـد                          مشمخـر يفضـي بسـر مـضـاء
تبـذل السعي كـم تضم شتاتـا                           وتحـث الأبطــــــال فـي إذكــاء
أنـت وجهت قمة بعد  أخـرى                         صـوب شــــط الوفـاق والإبقـاء
                                       **-**-**
أيهـا العاهل المفـدى تحـأيـا                           لك في عيـد عرشـك الـوضـاء
كل نفـس تـراك أسمى مناهـا                         تتملــى فـي بـهـجـة و رواء
تتسامـى بـك البـلاد وتشـدو                           بمزايـا تربـو علـى  الإحصـاء
فلـك الفـوز والعنايـة  دومـا                          ولـك النصـر في مزيـد ارتقـاء
وليعـش شبـلك الهمام وتحيـا                          في سمـاء العـلا نجـوم السنـاء.

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here