islamaumaroc

بيضاؤنا غرقت في النور زاهية

  عبد الواحد السلمي

278 العدد

رفـت لعيـدك أزهـار البســـــاتـيـن                  وفـاح طيـب شذاهـا في المياديـن
والغصـن أورق إكـرامـــا لطلعتــه                  تـلألأت فـيـه أشتـات الرياحيـن
و ازينـت وربت مـرج البطاح،أمـا                  تـرى الحدائـق أبـدت كل مكنون؟
جاءت بكـل جميـل فـي مـرابعهـا                    من نرجـس عابـق يزهو ونسريـن
تلـك الزنابـق في أكمامهـا رقصـت                  تحكـي العذارى تحيينـي لتسبينـي!
و الطيـر يشـدو على أغصانها نغمـا                 يشجـي النفـوس بـأنواع التلاحيـن
غشيتهـا سحـرا، والحسـن يجذبنـي                  أنى اتجهـت، وأصـوات الحساسيـن
معارض الحسن من طيـر ومن زهـر                ومـن ينابـع تغوينـي لتــــــرويـنـي
فالأرض ضاحكـة،والورق صادحـة                 و الـدوح أثمـارها بالقطف تغرينـي
حتــــــى السمـاء تحيينـا بـزرقتـهـا                   تحكي العروس اكتست زهو الفساتيـن
آمنـت أن إلاه الكتـــــون  بـارئـنـا                    قـد اجتباك لتحمـي حـوزة الـديـن
حفيـد–حيـدر– شعشع في جوانحنا                   لـلألاء جـدك : يـا فخر السلاطيـن
أشـرق على سفحنـا، لمـع مسالكنـا                   أنت السنـا لاح في ليـل  الـدياجيـن
لألأ فوجهـك في الأرجـاء فجر سنى                بنـا التـيـاح لأفـواف التـــــــلاويـن
- بيضاؤنا – غرقت في النور زاهيـة                تميس عجبا، وتشدو : من يجـارينـي؟
ترنحـت، ما بها سكـر، و أعطافهـا                   تمايـدت : تلـك حـالات المفـاتيـن!
لا بـدع أن بـرزت حسنـاء واكبهـا                   أفـلاذهـا للتـلاقـي بالمــــــلايـيـن
و صفقـت قبـل أيديهـم قـلوبـهـم                      ليعلـنـوا لـك حـبـا غيــــر مكنـون
بحـت حناجرهـم بوحـا! هتافهمـو                   لا ينثـنـي بيـن تكبـيـر وتـأميـــــن
وقارك الجـم، يحدوه الطمـوح، فيـا                  محبـب اللمـح منـك اللمـح يكفينـي
أنت الهمـام الذي جـرى الزمان لـه                 وفق المـراد بـلا مطـل وفي الحيـن
أنت الإمام وأنت الغـوث والغيث في               عصر ملـيء بأصنـاف المجـانـيـن
أنـت المـلاذ لشـرع اللـه  تظهــره                  على العـداة، وتـدعـو بالبــراهيـن
أنـت السنـاد لديـن اللـه  تدعمــــه                   قـولا وفعـلا ليخـزى كـل مـأفـون
لـولاك – لا غبت عنا – بات يفتننـا                عن نهـج جـدك أذنـاب  الشيـاطيـن
لو لم تكن خيـم الإلحـاد في وطنـي                 حينـا، وشـاع بإغــــــــراء وتـلـقــيـن
لطـف الإلاه تجلـى، فاستويـت على                عـرش الجـدود الأشاويـس المياميـن
اختـارك اللـه يا سبـتــط النبـي لنـا                 يا غـرة الملـك للدنيــا و للـتــــــديــن
فمـن أيـاديـك البيضـاء  مسجدنـا                   عالي الـذرى، شامـخ،صلب الأساطين
وتلـك عـارفـة عممــت مكسبـهـا                  وقلت –إني لهـا – والشعب يحدونـي
خاطبتنـا بلسـان الحـــق  تـدفعنـا                   للفضـل والبـذل فـي رفق وفي ليـن
فسـارع الشعـب كـل قـدر طاقته                   بالألـف حينـا وحينــــا بالمـلاييــن!
والمحسنـون تبـاروا عن طواعيـة                  شرقـا وغربـا لربـح جد مضمـون :
والبـذل للـــــــه لا ديــن يمنـعــه                   بـل ذاك خلـق يربــــى بالتمـاريــن
عصـارة الخيـر يذكيهـا و يبعثهـا                  ذوا الـرشـاد بتــــــدريـب و تلـقـيـن
والسابقـون بإحسـان و مكـرمــة                   مقربـون لـدى وضــــع المـوازيــن
وأنـت سباقنـا، يـا من هتفت  بنـا                   تسابقـوا حيـث لا إكـراه في الـديـن
وحقـق اللـه ما أملـت يـا حسنـا                   إحسـانـه صفحـات في الـدواويــن
يا مسجـد الحسـن الثانـي ببلدتنـا                   وروضـة من رياض الخلـد تسبـينـي
بنـاك عـاهلـك الباني و مرشدنـا                  دوما لنكسـب أجـرا غيـر  ممنـون :
وقفـت حـولك مبهـورا أطالع  في                رحابـك الطهـر أمجـاد السـلاطيـن
أعفـر الوجـه في ترب زكا  فغـدا                مسكــــا، واشتـم أنفـاس الـريـاحيـن
يا فرحـة القلب :هل يمتد بي أجلي               حتـى أحقـق حـلمتــــا بات يغزونـي؟
واغبطتـي، وأنـا في الصف مبتهـل               في خشيـة، ونـداء الحـق يحدونـي :
ويـا منارا يباهـي "الأطلسـي" بـه                 بحـار كل الدنـا في مصر و الصيـن!
لأنـت أنت عروس البحرخاصرهـا               قطـر النـدى لست من ماء ولا طيـن!
تطـل عبـر دياجيـر الظلام علـــى                 بحـر، وتقــــــذف شهبـا للشيـاطيــن
يا مبسـم الـورد مفتـرا  لشـاعـره                 تبـارك الحســــن، لا أقـوى  تنـاغيني
                                    **-**-**-**-**
أيادي الحسـن الجلـى تراودنــــي                   والجـامعــــات منـــارات تنـاديـنــي
يهـوي إليها شباب الجيل في لهـف                  إلـى العلــــوم وللآداب و الــديـــن
فجـر الحياة، ونبراس النجـاة، وفي                 فصولهـا الفصـل بين النـون والسيـن(1)
" سبـط النبي جـزاك اللـه صالحة                  عنـا، وجنبـت خســـران  المـوازيـن"
مـاذا أعـدد؟ أنـى ســــرت  قابلني                  مبنـى لخيـر، و مغنـــى للمسـاكـيـن
مستشفيـات لمرضانـا يـؤازرهـا                    ركـن ليـأوي إليـــه كــل مـحــــزون
هـذي نــــــواد لتـرفيـه و تسلـيـة                    و ذاك قصـر لتطبـيـق القــــوانـيــن
معاهـد العلـم شتـى، والمدارس لا                  تحصـى، و للنـشء أنـواع البسـاتيـن
                                     **-**-**-**-**
جنوبنـا بـات حرا، والشمـال غدا                    نضمـه للحمـى، بالصبـر والـلـيــن
تزحزحي يا أيادي الغدر وانصرفـي                لا تستجيـبـي لأوهـام المـجـانـيــن
ففـي محاجرنـا أطيـاف معـركة                     إن لـم تكفـي لثـرنـا  كـالبـراكـيـن
أعلامنـا الحمر صيغت من معاركنا                 و دفقـة الـدم تغلــي فـي الشـراييـن
                                     **-**-**-**-**
المغـرب العربـي اجتـاز محنتـه                 بعـد التمـزق، والأضغـان، والهـون
أقطابـه في وئـام، لا يخامرهــم                  ريب : بأيديهمـو أغصـان  زيـتـون
في ظـل وحدتهـم، كسب لمغربهم                يـا للقيـادات تعـنـــــــو للـبـراهيــن
يقـول قائلهـم رفقـا بصـاحبـــه :                 أنـا أخـوك، فما يرضيـك يرضينـي
                                    **-**-**-**-**
يا معتلي العرش يا عزي ومفخرتي            حصنت عرشـك في الذكـرى بياسيـن
ذكراك تلهمني شعـري، فأجبنـي               أسمعت دنيـاي أبيـات "ابـن زيـدون"
عهدي بشعري إذا حاولت عاكسني            و اليوم في العيد أضحى الشعر يدعوني!
يا مربع الطيب – يا بيضاء – سيدنا            بنــى وشيــد فيـــــك قبلـة الـديــن

فباسمك اليوم–والإخلاص يشفع لي            والقلـب يأمرنـي، والحـب يغرينـي –
أزجـي التحيــــة في أعيـاد سيدنـا               شعرا هـو الصدق بالإخـلاص مقرون
واللـه يكلــــــؤه دومــــا وينصــره              أنــــــــى أقـام وفـي كـل الميـاديــن
يـا رب حقــــق منــاه في أزاهـره               كواكــــب السعـد أغصـان الرياحيـن

(1) 1النون رمز للنجاح والسين رمز للسقوط

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here