islamaumaroc

مسجد للا سكينة.

  المدني الحمراوي

278 العدد

سكينـة ! يـا بسمـات الأمــان                     و يـا نفحـة مـن أريـج الجنـان 
و يـا درة مـن سـنـاحـــرة                        كـريمـة عـرش  حصـان رزان
لهـا نسبـة الطهـر مـن معـدن                     سمـا بمكـارمـه  الحـسـنــان
ويـا قـرة العيـن، بـل نـورها                     لجـد حبـاك عظـيـم  الحـنـان
فـأنـت لخـاطـره  راحـــة   و                   بشـرى أطلـت بسعـد الزمـان
وفجـر السـلام، وعهـد الإخـاء                  و فتـح شـفـى كـل قـاص ودان
فبـورك مـوكبـك المـرتضـى                     غـداة تنـاجـى بـه  المغـربـان
تـزفـه فـي ألـق عـاطـــر                        ملائكـة حـلقـوا فـي العـنــان
وأهـدوك يـا درة مـن صـفـاء                    إلـى عرشنـا مثـل كنـز يصـان
هـو العـرش، في كل قلـب لـه                   ولاء قـديـم، وحـرز الـمـكـان
بنـو الحـسـن الغـر أقـمـاره                       فهـم في حمانـا ضمـان الكـيـان
عصائـب مـن هـاشـم كلهــم                       أعـز الـبـــلاد، وشــاد وزان
وادريـس يـا طيب ما غـرسـت                   يـداه، ومـا صـدتـا مـن هـوان
بنـى دولـة المجـد في  أرضنـا                    فقـرت علـى أسـس مـن معـان :
علـى ملـة أنـجـبـت أمــة                         بـسـر الكـتـاب، ولـحـن الأذان
ودرب الجهـاد لهـا مـهـيــع                       إذا أشـرع البغـي نصـل السنـان
ملاحمهـا مـن نسيـج الخـلـود                     وعـن عـدها كل نطـق اللـسـان
ففـي كـل أفــق لهـا مـوقـع                       و فـوق البحـار، وفـوق القـنـان
و كالمـوج أمجـادهـا لم يـزل                     لهـا مــــــدد زاخـــــر كــل آن
تـروع العـدى، وتسـر العلـى                    ويعشـقــــــنـا سـرهـا بافتـتـان
                                     **-**-**-**
وهـذا الهمـام الأبـي الرضـى                      أجـاد السبـاق، فحـاز  الـرهـان
و جـدد تـاريخنـا، فـاستـوى                        كأنـه فـي جـــــدة الـعـنـفــوان
فمـاذا أحـبـر فـي حـســن                          وقـد ظهـرت شمســه للعـيــان
فحـار القـريـض، وكل البيـان                       وهالتهـمـا معـجـزات حـسـان
تحـدى بهـا كـل ذي  فـطنـة                          فـلاح بهـا نجـمـه، و اسـتبـان
أقـام واقعـد أهـل الحـجــى                          وحيـر من رامـه، فـاسـتــلان
كـذا يرفـع اللـه مـن خصـه                          بسـر، و مـن بهـداه اسـتـعـان
فبـورك مـولاي مـا أبـدعـت                         نهـاك، و مـا بـذلتـه الـيــدان
ودامـت لعـرشـك أعـيــاده                           وأنـت مصـون سعـيـد مـعـان
تـرى في بنيـك الذي ترتضـي                       وتـأمـل، لاسيمـا الفـرقـــدان
وحسـب الـورى منك أعجوبـة                      تعجـب مـن كنههـا الخـافـقـان
هـي المغـرب العربـي الـذي                        نجحـت بـه فـي أشـق  امتحـان
طلعـت بـه، والـدنـا كـلـهـا                          تـراه محــــالا بـعـيـدا فـكــان
                                    **-**-**-**
سكينـة ! يا حسـن ما ألهمـت                        قريضـي معـانيـك حسـن البيـان
فيا بشريـات المنـى والسعـود                        تعيشيـن يا نبـضـــة مـن حـنـان
رعـاك الإلـه، و قلب المليـك                        يصونـك فيـه الرضـى والأمــان
و مسجـد اليـوم فـي غبطـة                           يخلـد ذكـرك عبـر  الــزمــان
لجـدك فيـه ثـواب جـــزيـل                           وقصـد نـبيـل، وسـر يـصــان
وبـاسمـك تـوجـه فاعتلـــى                           و تـاه، وتـمـت لـه الحـسنـيـان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here