islamaumaroc

مسيرة المجد

  محمد الحلوي

278 العدد

هل رأيت الجبـال تـركـض زحفـا                 والريـاح الهوجـاء تقصـف عصفـا؟
هل رأيت البحـار وهـي غـضـاب                  تتـحـدى وتقــذف المــوج قـذفـا؟
إنهـا كالأحـرار في موكـب المجـ                  ـد يلبـون داعـــي المـجـد صفـا!
بقلـوب إلـى الأحبـة ظـمـــــــأى                   و حشـود إلـى الشـهـادة لـهـفـى
تتخطـى كالليـل و هــــو حـــدود                   و هـي عـزلاء لاتعـانــق سـيفـا
لا تبالـي بمـا ستلقـــى و لا تـــر                   هـب في سيـرهـا المظفـر حتـفـا
و متـى كانـت الأسـود تهـاب الـ                   مـوت أو تتـرك الـطـرائـد خوفـا؟
زلزلـوا الأرض تحت أقـدام  مدريـ               ـد وكانـت مسـيـرة المجـد خسفـا
ومـن رأى الشيخ لاهثـا و هو يمشي              شامـخ الـرأس راضيـا مسـتخفـا؟!
ينهـب الأرض لا يبـالـي أيـظمـا                  في سـراه الطـويـل أم سـوف يحفى
والعجـوز الشمطاء تسبـح في الرمـ               ـل ولا تشتكـي مـع العجـز ضعفـا
وشبـابـا فـي عنفـوان شـبــــاب                    كـل شهـم منهـــــم يـعـادل ألـفــا!
وعبروا الرمل والحواجـز و الـوهـ               ـم الـذي صــــار بـالإرادة طـيـفـا
واستعـونـا بالسلـم مـا أخـذتــه                     قـوة الغصبـــيـن حـربـا و عـنـفـا
و تـولـى عهـــــد تحـمـل فـيــه                    أهلنـا المبعـدون ظـلمـا و عـسفـا
و جـرت نحـونـا "العيون" اشتياقـا                 فمددنـا نحـو "العـيـون" الأكـفــا!
وتهـاوت عـرائس النخـل جذلـى                   فـي سمـاء لم تبـد كاليـوم  أصفـى
وقفـت ترقـب الدخيـل يـولــي                     مطـرق الهمـام لا يقلـب طـرفــا!
و إذا مــا إرادة اللــه شــاءت                     مطمـحـا شئتـه تلقـيــــت لـطـفـا
ووجـدت الطـريق بالورد مفروشـا                و درب الصعـاب بـالأمـن حــفـا
أي بشــرى لأمتـي يـوم عـادت                    أي عـرس بــــه الـتـوحـد زفـــا!
رقـص الكـون فـرحـة وتغـنـى                    بالتهـانـي و فـــاح طيـبـا وعـرفـا
وجـرى الحـب في شرايين شعبـي                مـن جديـد و لـــم يكـن قـط جـفـا!
وشـدا بالقريض من لم يصــغ نثـ                   ـرا ولا رصـف الكــلام المقـفــى
صغـت فيـه مـن البيـان رحيقـا                     هـو أحلـى مـن ذائب الشهـد رشفـا
كعبيـر الزهـور يعبـق في  الـرو                  ض وكالغصـن فـي نـدى الفجررفـا
و مـن الشعـر جنـدل يقرع السمـ                   ـع، وهمـس ينسـاب ليـنـا ولطـفـا
و مـن الشعـر معجـم ليـس شعرا                  رصـف اللفـظ فـي ثنـأيـاه  رصفـا
كالعـروس الشهواء يكشـف  عنهـا                 ذوبـان الأصبـاغ مـا كـان يخفــى!
بـارك اللـه فـي بـلادي ملـيكـا                       نـذر العـمـر للنـضـال و وفـــى
و بنـى مـن شوامـخ المجـد آيـا                     هـي في الـدرب مشعـل ليـس يطفـى

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here