islamaumaroc

يا لها من فرحة طابت

  أحمد الجمالي

278 العدد

يـا طـيـورا فـي سـمـانـا حلقـي                        وابعـثـي الشـــدو بلـحـن شـيــق
فـوق نـهـر وسـهـول  وربـــى                        وقـرانــا الفـائقــــات الـرونـــق
شاطـرينـا هـا هـنـا  أفـراحـنـا                         فـي ربـوع المغـرب المـنـطـلـق
واحمـلـي تهـنئـة مـن شـعبـنـا                          للملـيـك الـمـفـتـــدى  بـالـحـدق
إن عيـد العــرش ذكـرى غمـرت                      كــل نفــــس بفنـــــون الأنــــق
لاح عيـد العـرش فـي أوطـانـنـا                       وبــدت آيـاتـــه فــــي الأفـــــق
تمـلأ الكـون حـبـورا  شـامــلا                         وضـيـاء مـثـل نـــــور  الـفـلــق
كـل شـاب أو عجـوز فـي الحمـى                     سـوف يشـدو تحـت بـدرمـشـرق
بـل تـراه اليـوم مـن نشـوتــه                            يتـغنــــى فـي عـمـوم الـطـــرق
يـتـهـادى قــبـل الـعـــيـد إذا                             يـتـــلاقـى فـي جـمـوع الـحـلـق
سـره مـن قـد رأى مـن شـاعـر                         وبـلـيــــــغ وأديـــب مـفـلـــــق
ينـشـد الشـعـر سخـيـا معـلنـا                           عـن ولاء للـمـلـيــــك الـحـــذق
يا لـها من فـرحـة طـابـت  كمـا                        طيـب الـروض عـطـورالسمسق!!
عمـت الشعـب فأوحـت أنـنـــا                          لـسـوى عـاهـلـنـا لـــم نـعشــق
لطـف الله بـه بـيـن  الـمـــلا                             وحـبـاه الله حـسـن الـمنـطـــق
إن يخـاطـب تـره مـنشـرحــا                            أو يـحـدث فـبـقـــــول لــبــــق
حـاز علـمـا وسـدادا في الـرؤى                         وسمـاحـا، بـالحسـن  الـخـلـق !!
هـو للشعـب العـزيـز جـنــة                             مـن خـداع المـاكـر المـخـتـلـق
إن يكـن قــوم عمـوا عن  قصدنا                         ثـم صمـوا وبجـهـل مـطـبـــق
فأرادوا صـدنـا عـن   أرضـنـا                           بـنـفـوس شـحـنـت  بـالقـلــق
فـلنـا فـي كـل ركـن قـلـعـة                               حـصـنـت دومـا بـأسـد  الفـيـلق
حسـدونـا فـي نهـوض شـامـل                            إذ سـلـكـنـا كـل نـهيـج  ألـيـق
ويحهـم قـد جهـلـوا أن لـنــا                               مـلـكـا يحيـا بـفـكــــر سـامــق
فليخـب قصـدهمـو مهمـا بغـوا                            وليمـوتـوا كـلهـــم بـالـحـنـــق
نـحـن لا نـركـع إلا للـــذي                                 بـرأ الـكـون بـشـكـل  مـنــوق
من يـرم صحـراءنا بالشـر فـي                           أرضـنـا يـا ويـلـه مـمـا لـقي !!
أيهـا الصحـراء عيشي في الهنـا                          لا تـهـابـي أي أمــــر مـقـلـــق
فـي ظـلال الحسن الثاني  الـذي                           صـد عنـك كـل خـطـب مـوبـق
عنـد الاستفتا غـدا سـوف تخيـ                              ـب ظـنـون الطـامـع المـرتـزق
أيـها الحاسـد من  أهـل   الخنـا                            كـن كما شئـت أوارعـد وابــرق
لا عليـنـا إن تكـن  أو لم   تكـن                            فـبنـار الحـقـد مـت  واحـتـرق
أ أغـاظ الحاسـد   استقـرارنــا                            في ظـلال الأمـن والجـو النـقـي؟!
بينـمـا العاجـز مـــن   ديدنــه                              أنـه ينـهـج سـبـــــل الـزلــــق
ملـكنـا الحـر ذكـي   نـابــــه                                يتـحـدى كـل خـب أحـمــــق
هـو للشعـب العزيـز  كـــأخ                                فـي الـوفـاء وأبـيـه  المـشـفـق
شـاد للشعـب سـدودا جـمــة                                لاحـتـواء الـمـطـر الـمـفـتـرق
كـي يمد الزارعيـن في الـقـرى                             بـعـطـاء مـائـهـا  الـمـغـدودق
وشـبـاب القطـر في العلـم بهـا                               تـتـبـارى كـخـيــــول سـبـــق
لجـلاء الجـهـل عن  أوطـاننـا                               وليمحـى سـرمـدا مـا قـد بـقــي
ففـنـون العلـم أضحـت  للفتـى                              واجــبــات وأسـاســـا للـرقــي
لا تسلنـي عـن صناعـات لـنـا                               أنـقـذت كـل فـقـيـر  مـمــــلــق
إن أردت اليـوم تعـداد الـمـنـى                              قـب للـعـاهـل لا لـــم أطـــــق
عشـق المجـد صغيـرا فـغــدا                               للمعالـي فـي الدنـى لـم يـسـبــق
مـا رأت عيـنـي لـه من  مثـل                              أبـدا فـي مـغـرب أو مـشــرق !
هـو – والله – نعمـا هـو بـيـ                                ن الملـوك مـثـل عـقـد  الـعـنـق
شـرف العـرب جميعـا ومضـى                            ذائـع الصـيـت كطـيـب عـبــق
ولـه فضـل عليهـم كـلـمــا                                  حـل كـرب وغـدوا فـي مــأزق
ذاك لبـنـان وفـي أزمـتـــه                                  يـتـردى فـي خـلاف  ضـيـــق
فعـسـاه اليـوم يـأتي أو غـدا                               أهـل لـبـنـان بـحـــــــل أوفــــق
وفـلسطيـن التـي مـا برحـت                               تتـشكـى مـن وثـــــائـق مـوثـــق
تـعـقـد العزم على طـرد الدخيـ                            ل الـعـدو ابـن الـعـدو الأخــرق
هـو آمـال بنيهـا كـلـهــم                                     لـزوال عـارهـا  الـمـلـتـصــق
يا رئيـس القـدس يا  من دأبـه                              فـتـح بـاب فـي الصـراط المغلـق
فكـرك النـور الذي   يخرجـه                             عـن قريـب مـن ظـلام الـنــــفــق
يا مليك الشعـب أنت المرتجـى                            فـي الظـروف الحالكات الـغـسـق
عشـت للعـرب جميعـا ولنـا                               مثـل نجـم فـي السـمـا مـؤتـلــــق
ووقـى الله ولـي العهـد زيـ                                ن الشبـاب فـي الـذيـن سـيـقــــي
ورعـى الله الـرشـيـد كلمـا                                 طـار طـيـر فـوق دوح مــــــورق

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here