islamaumaroc

فاهنأ فأنت مبارك وموفق.

  عبد الكريم التواتي

278 العدد

الكـون أزهــــر والـوجـود تـأنـقـا                        والأرض جـذلـى روعـة وتـألـقـا
ودنـى الربيـع: ورودهـا وزهورهـا                       بـاقـات حـــب بالـبـراءة أشـرقـا
والشعـب في حلـل البهـاء، حشـوده                       نـشـوى تغنـــي للحيـاة  تـشـوقـا
تهفـو بعيـدك، يـا حبيـب قـلوبهـا                          وسـواد أعيـنـهـا الأثيـر المنتقـى

حسـن الشمـائـل والمكـارم، إنـمـا                         أعيــــاد عـرشـك حلـة لـن تخـلقـا
الـروض هـام بها، <وآذار>  احتفـى                    والكـون مـن هـالاتهـا قــــد روقـا
مـا اختـار <آذار> حمـاك مـرابعـا                       عفـوا ولكـن حسنــــه بـك  حـقـقـا
فيـداك وبـل سحـابـه، ورضاك طـ                       ـل زهـوره، وحمـاك كـان الجوسقـا

<آذار>، يـا شهـر المسـرة و الهنـاء                   الشعـب فيـك نضـا العـذار ومـزقـا
الشعـب فيـك تـرنحـت  أعطـافـه                        سكـرى، وغـرد للحـيـاة وصـفـقـا

يـا أيهـا الحسـن المثنـى، عهـدكـم                      يمـن، وعيــدكـم التمـائـم والـرقـى
آلاء ربـــك والعنـايـة حـفـتـنـا                          بـركـاب عـرشك،والقضـا قد أرفقـا
و الـدهـر – يا حسن – بسعدك نبـأت                 أحـداثـه، واللــــه ربـك صــدقــا
أيـامـك الغـر الحسـان  شـواهــد                      أن الـزمـان بمـا تـــــريـد تـمنـطقـا
و لقـد أردت، ومـا تـريـد ضـلالـة                   ولقـد هـدفـت،و كان قصدك مـوثقـا
فمـدى الزمـان بـك الحيـاة  حـفيـة                   و دنـى الـربيـع سـواك لـن تتعشقـا
أطيـارهـا، غـدرانهـا، و ريـاضهـا                    حيـــث ركـابـك، طـاعـة وتـعـلقـا
ود الغـديـر، لـو استـطـاع رحيقـه                    يحبـــوك عـذب زلالـه  مـتـدفــقـا
وأسـر عرشـك – مخلصـا – أشواقـه                مـتـأودا، مـتــــرنـحـا مـتـرقـرقـا
وهفـا وأرسـل دفـقـه أغــــرودة                      الـروض رتـلـــهـا نشـيـدا شـيـقـا
فـلأنـت يـا سحـر الحيـاة، وحسنهـا                 حسـن، وحسنـك لـم يـزل بـك ريقـا

يـا من بـه تزهـو الحيـاة وتحتفـي                    أمجـاد عرشـك ما سـواك لها ارتقـى
عـرش بأحمـد، وطـدت أرحـامـه                    ورسـت ركـائـزه وعـزت مـرفقـا
مغنـاه – يـا حسـن – وبرك فجـرا                   فينـا ينـابـيـع الـوفـــــاء، وطـوقـا
أعناقنـا لـك بـالـولاء  عـقـيـــــدة                     وقلـوبنـا لــك بـالــــوداد و وثـقـا
فبعيـد عرشك – يا لعرشك – تحتفـي                أحنـاؤنـا و تفـيـــض حـبـا  روقـا

يا خيـر عتـرة أحـمـد وحفـيــده                     اللــه خـارك للصــلاح ووفــــقـا
فمضيـت تـرسـم للحيـاة مجـالهـا                   وتسـن دستـورا لـهـا لــن يخـرقـا
العـدل أس بـنـوده، و شـعــاره :                  اللــه أكـبـر والسمـاحـة والتـقـــى
تتـرى عوارفـك الحسـان، ولم تـزل               مثـلا لكـل المكـرمـات ومـصـدقـا
مـا المغـرب الأقصـى تفيـأ  ظلهـا                الأرض معـربـهـا يبـاري المشـرقـا

للـديـن شـدت مسـاجـدا ومعـابـدا               ورفعـت آطـامـا تـنـاهـــت رونـقـا
طـالـب منـائـرهـا السمـا مزهـوة               جـدلـى، تباهـي فـي السنـا (الأبـلقا)
والبحـر يسجـد داخــرا لجـلالـهـا               والـمـوج يـرقـص فـارحـا وصفقـا
و الأطلـسـي بمـزهـرات قبـابـهـا               تـيـهـان صـب : عـــــزة و تـفـوقـا

ورفعـت للعلـم (الأصيـل)  معـاهـدا            أحيـت منـاهـجـــهـا تعـاليـم الـتقـى
والجـامـع القـروي أشـرق شـامخـا              للـديـن نبــع،  للمعـارف مـلـتـقـى
آي الكتـاب بـوحـه شـبـابــــة                   وحـديـث (طـه) في حـمـاه منتـقـى
تـاهـت منـابـره بأعـلام  الـهـدى               والعقـل بـارى– في الـداء–المنطقـا
نجـت منـابعـه العـذاب وأيـنـعـت               أثـمـاره، والـكـــــرم فـيـه أورقـــا
و حـلا الجنـى، ودنـت قطوف غراسه         وزهـت حـدائـقـه ومـاسـت رونقـا
يـا حسـن مـا يتلـى، ومـا يلقى بـه               درر تنـاهـت روعـــــة وتــألـقــا

يـا من تحـدى النائبـات ومـا وهـت               عزمـاتـه، أعظـم بعزمـك مـرفـقـا
آليـت تحـمـي للـبـلاد حـدودهــا                  بـرت يمينـك، والمهـيـمـن و فـقـا
فمضيـت – والقـدر اللطيف مبـارك –           تبنـي وتنشـئ  وأمـة لـن تـرهـقـا
سلحتهـا بالصـالحـات وحطـتـهــا                 بـرا فمـا أغلـى الـبـرور، وأخلـقـا
واللـه بـارك مـا رأيـت، وتـــرى                 واللـه زكـى مـا تــروم وصـدقــا
ودعـوت شعبـك للجهـاد، فمـا ونـى              كـلا، ولـكـن للـنـــــداء  تـدفــقــا
آلاء عـرشـك دغـدغـت  أحـلامـه               فـرأى المـحـال المستحـيـل محقـقـا
ورأى النـمـاء، ظـليـلـة أفـيــاؤه                  ورأى الـرخـاء وقـد نمـا وتـعمـلقـا
ورأى السـلام، بـنـوده مـنـشــورة              والأمـن ضـاف والـهـنـاء تحـقـقـا
وحمـاك – يـا حسـن – مرابـع آمـل            ولكـل عـاشـق الفضـائـل مـلتـقـى
ومضـيت والشعـب الأبـي مجـنــة              واللـه جـل جـلالـه، نـعـم الـوقـى
لمسيـرة خضـراء، مـا إن شـامهـا               إنـس، ولا جـن نـواهـا مـطـلـقـا
فتـحـا من الرحمـن كانت، عاش من            خـطـت يـداه نظـامهـا أو  خـندقـا
كانـت معـابـر للخـلاص، فخضتها             و بلغـت قمتـهـا وكـنـت مـلـحقـا
خسـئ العـداة، صغـار ربـك نالهم             و أنلـت شعبـك بمبتـغـاه الأوفــقـا

صحـراؤنـا غـدن، وجاحـم قيظهـا            ظـل يـداعـب مـاءهـا  المتـرقرقـا
كثبانهـا الصفـرا، نضـار عـرائـس            السـهـل عـانـق في مواكبهـا النقــا
و رياحهـا الهـوجـا نسـائـم روضة            مخضـلـة الأفـنـان نـجـت غيـدقـا
أوليتهـا حسـن الـرضـى  فازينـت             وكـذلـك أفـعـال المثنـى الـمنتـقـى
المغـرب العـربـي شعـب واحــد               اللـه وحـد ديـنــــه والمـنـطـقـــا
أهـدافـه العليـا، و وحـدة عـرقـه               قـد وطـدا أسـس البـنـاء و وثـقــا
فدعـوت – يـا حسـن – لوحدة صفه          وبذلـت جهـد المستميـت مـوفــقــا
ونجـزت أعظـم مـا تمنـى أهـلـه              وعلـيـه فـقـد عقـدوا اليقيـن مسبقـا
أنجـزت وحـدة أرضـه و شعـوبـه            وأقـمـت أسـا للأخــــاء، وملـتـقـى
مـراكـش الحسـنـاء كانت مسرحـا            و اللـه كـان شهتـيـد مـا قـد وثــقـا

وفقـت يـا حسـن، و تـلك سـجيـة               فـي آل (طـه)، ليـس ذاك  تحـذلـقـا
فعلـوت مـن قـم السنـاء  سنـامهـا               وملـكـت منهـا المنتـهـى و المرتقـى
وبلغـت مـا بلـغ الملـوك بملكـهـم               وأراك تقـطـع شـوطـــهـم متـفـوقـا
وأرى مـواكبهـم وراء ركبك ترتجـي           أن لا يـنـوء بهـا السـرى أو تـرهقـا

هيهـات – يـاحسـن – تفـل شباتكـم           أو أن يجـارى عـزمكـم أو يلـذحـقـا
اللـه خـارك للعظـائـم واصطـفـى            ولقـد حبـاك مــن المـّواهـب غيـدقـا
فاهنـأ، فأنـت مبـارك ومـوفـــق               يـا من بـه لطـــف المهـيمـن أحـدقـا


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here