islamaumaroc

عيد الوحدة

  أحمد عبد السلام البقالي

278 العدد


الـحـمـد لله عـنـا أذهـب الحـزنـا                     وأفـعـم الـقلــــب منـا فرحـة وهنــا
أضـاء مـن نـوره الوهـاج ساحتـنـا                   ودلـل الـسـبـل المستعصيـات لنــا
وألهـم القـادة الأبـرار شـرعـتـــه                    فصـار واقعنـا ما كـان محـض منـا
تسـابـقـوا، وريـاح الشـوق تدفعهـم                  إلـى لقـاء أذاب الـوجـد و الـشجـنـا
المغـرب العـربـي الـيـوم مـولـده                   والفـرح عـم قـراه السـمـر والمدنــا
فسبـح الله شـكـرا، صرت، يا وطنـي               أسمـى وأعـظـم ممـا كنتـــه وطـنــا
من موريطـانيـا إلى ليبيـا نسير غـدا                بلا حـدود عــن الأحـبـاب تـفصلـنــا
بـشراي! أصبـح شعبي بعـد وحدتـه                في العـد ستـيـن مليونـا، ومنـه أنـتا!
ولـم يـعـد وطـني قطـرا بمـفـرده                   بل صـار خمسـة أقطـار تفيـض هنـا
فكيف نخشـى عوادي دهرنـا ولـنــا                سـور بخمـسـة أبـراج يحيـط   بـنـا
حتـى المصائـب تبـدو غير موجعـة               مع الجمـاعـة لا تـوهــي لهـا رسنــا
                                         * * * *
فيا شبـاب بـلادي، طـاب فجـركـم              فاستيـقظـوا، خـاب من للنوم قـد ركنـا
مع العظـائـم والتاريـخ موعـدكـم،               فـاسـعـوا إلـيـــــه، فـإن لله قـد أذنــا
صفـى القلـوب، ونقاهـا، وطهرهـا             وفجـر الحــــب فـيهـا منبعـا حسـنــا
                                       * * * *
يا قـادة المغـرب الأبـرار بسمتكـم               أضـاءت الكـون نـورا حولنـا وسنـى
من العيون مسحتم أدمعـا، ومـن الـ              ـقلـوب ما ضامهـا من حسـرة وطنـي
عـلـى الطـريق إلـى آمـال أمتـنـا                 نسيـر والحـــــب والإيمـان يدفعـنـــا
بمغـرب عـربـي واحـد شسـعــت               أطرافـه، وامتـلـت أرجــــاؤه  مـدنـا
جذوره في ثـرى إفريقيـا، ومـهجتـه            بالشـرق، والعقـل منـه للشمـال رنـا
إلى الذيـن استعـاروا من حضـارتنـا             مشاعـلا فبسـوهـا مــــــن  أئـمتـنــا
إلى الذيـن اقتفـوا آثـارنـا، ومضـوا            وخلفونـا نعانـي الكــــرب والـمـحنـا
والآن يـا أمتي، هـا ساعتـي أزفـت،           وحان بعثي، وخطوي بالعـلا اقـتـرنـا
وجـاء دوري لكـي أحيـا وآخذ  مـن           جيراننـا بعــــض مـا أعطيتهـم  زمنـا
علمـا، وفـنـا، وآدابـا،  وفلسـفـة،               منـا استقـوها، ولــم نطلـب لهـا ثمنـا
                                       * * * *
لـنـا خيـار وحـيـد واحـــــد أحـد،                تـوحـد، أو زوال مـاحــــق وفـنــا!
لم تبـق وحدتنـا حلمـا ولا تــــرفـا               تلوكهـا في نـوادي الفكـر ألسـنتنــا
بل أصبحت مطلبـا مستعجـلا، ولـه             تكـاد سيـارة الإسـعـــــاف تـنقـلـنـا
وفـي اتحاد (أوروبا) أسـوة حسنـت             لشعـب مغربـنـا الموعـود، لو فطنـا
وفي الخليـج رجال للعـلا سبـقـوا               بمجلـس شرعـوا فيـه الطريـق  لنـا
وفي العـراق اتحـاد ضـم أربعـة،               وضم مصـر إلـى الأردن  واليـمـنـا
رأوا بـنـور إلـهـــــــي محجـتــه                مضيئـة فاقـتـفــــوا آثـــارهـا عـلنـا
                                        * * * *
أعظـم بهـا خطوة عملاقـة بــدأت               علـــى الطريـق إلى توحيـد أمـتـنـا
من الخليـج إلى شط المحيط وفـي              قدس النبـوات نحيـي حفـل وحـدتنـا
                                         * * * *
يا أيها الخمسة الأطهـار، إن لكـم                في جمعكـم بركـات سـوف تشمـلنـا
أنتـم علينا حجـاب لــــــن يفارقنـا               وستـرة من عيـون الحاسديـن لـنــا
كقبضـة اليد أنتـم قـــوة ضربــت                 بـشـدة أذهبـت شـيـطــــان فـرقتنـا
وجندلتـه، وما كانـــــت بقــادرة،                 لولا توحـدها، أن تـقـهـر  الـوهنـا
فلـن يعود إلى الوسواس في أذان،               إنـا دفـنـاه والـبغـضـــــاء والإحـنـا
والـسيف أقطع في كف أصابعهـا                عـليـه مطـبقـة إن قـد أو  طعـــــنـا
قلـوب ستيـن مليونا بكـم علقت                    وهـو امتحـان عسيـر للـذي امتحنـا
الفـرد للكـل يغنيهـم بقـــــــوتـه،                  والكل للفـرد فـي إجمـاعهـم أمنــا
م
ـراكـش لبست للحفل  زخرفهـا                 وازيـنـت بسنـاء بـاهـــــر  وسـنــا
تعـطـرت وتجلـت في مباهجهـا                  مثل العـروس، فهـذا عـرس وحدتنـا
ورحـبـت بضيوف العـز فاتحـة                  صدرا لهم بضـروب الحـب محتضنـا
تقـمصـت في تجليهـا وبهجتهـا                   مشاعر الحسـن المنصـور سـيـدنــا
موحد الصف، راعي الشمل جامعه،            حـب الأشقـاء فـي أحشـائـه  سـكـنا
قدتـم سفينتنـا والحـب  رائدكـم                    في لج بحـر عبـاب يغـرق  السـفنـا
وكم سفينـة توحيـد بنـا غرقـت                   وأغرقـــــــت كـل آمـال لـنـا مـعـنـا
إلا سفينتكـم هـذي، فقـد وصلت                   بـر الســــلامـة مأمونـا ومـؤتـمـنــا
                                             * * * *
عدوى التكتـل والتوحيـد ساريـة                  يا رب زهـدنـا لظى في قلـب  أمتنـا
واشرح لدعوتها باقي الصدور، ولا              تحـرم من الهـدف الأسمـى أحبتنــا
واجمع موزعة الأعضاء في جسـد               واجعلـه جسمـا قويــــا ناميـا مرنــا
وبارك الله فيمن صالحوا، وسعـوا               لـجـمعنـا وتـلاقينـا بـإخــــــــــوتـنـا
وبارك الله في الأبطـال قـــــادتنـا               إذ جاهدوا النفـس حتى أطفـأوا الفتنـا
وليبق رائدنـا وعي الشعوب، ففي               وعي الشعوب لنور الله ومـض سـنـى
فلن نضـل إذا سرنا على  سنــــن               يضيئـه وعيهـا، أرشـد بـــــه  سـنـنا


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here