islamaumaroc

رمز التحرير والتوحيد

  عبد الواحد أخريف

278 العدد


سجاياك مثـل الـزهـر يمنحنـا العطـرا                    وخلقـك روض ناضـر ينشـر البشـرا
شمائلك الغـراء كالشمـس فـي الضحـى                 صفـاء وإشـراق وكالـدر في الإسـرا
وفضلـك لا ينـفـك يبـعـث جـــوده                        عطـاء لـشعـب أنت أوليتـه الفخـرا
سمـا بك حتـى كـاد يـدرك مـجــده                       كـواكب في الآفاق  أو يسبق الشعـرى!
تهـيـم به حبـــا، وتـوثـره هــوى                          فمـالـك سعـي غيـر راحته الكبـرى
يبـادلـك الحـب العميــق جـبـلــة                          ويطـوي على الإخلاص أنمله العشـرا
ويشـدو بآيـات الـــولاء تـحـيــة                           لعـرشـك في عيد تطيب به الذكــرى
أهـل و وجـه الأرض يزهـر فـتـنـة                      وحسـن الربيع الغض يغمرها سحــرا
تفـوق في الإبـداع وافتن فـي البـهــا                      ووشـى وزان الـوشي بالحلة الخضـرا
يـلامـس بالنعمـى حقـولا نــديــة                          فتخصـب إخصابـا يتيـح لهـا الوفـرا
وسندسهـا المخضـر زاه وروضـهــا                     يقــدم للأبصـار ما  يشرح الصــدرا
فمـا شئـت من زهـر بديـع  مضمـخ                       يقابـل فـي الآفـاق أنجمهـا الـزهـرا
إذا ازينـت خضـراؤنــا بكــواكـب                       فقـد عرضت غبراؤنـا صورا  أخـرى!
مشاهـد من حسـن الطبيعـة رونـقـت                     مظاهـر من أفراحنـا تبعـث الـشعـرا
يلـذ بـه الإنشـاد والـشــــدو كـلـمـا                       أهلـت بعيـد العـرش في أفقنا البشـرى
فمرحـى بـه عيـدا لـه بـقلـــــوبـنـا                        قداستـه والـديـن يـرفـعـه  قــدرا
لأن أميـر المؤمنيـن بـه اسـتــوى                        على عـرش آبـاء حمـوا شعبهم دهـرا
أبـاة كمـــاة صـالحـون أئـمــــــــة                        فـروعهـم طابـت بما مجـد الـنجـرا
سلالـة آل البيـت وارثــة  الـهـدى                        و فيهـا رسـول اللـه قـد أودع السـرا
تعاقـب منهـا فـي الخلافـة  مـاجـد                        إلـى ماجــــد والعـقـد يلمــع مفـتـرا
إلـى أن زهـا التنسيق حسنـا وروعـة                    بواسطـة لمـــــاعـة تبـهــر الــــدرا
بسيـد من سـادوا، واعلـم مــن دروا                     وخير الأولى شادوا، ومن أبدعوا النصـرا
أتتـه المعالـي طـائعـات لأنـهــــــا                        رأت عـزمـه الماضـي يلائمهـا مهـرا
كـان لهـا عينـا تلاحـظ كـفـؤهــــا                         لتختـار من أضحـى بقيمتـهـا أحـرى!
فلم تلـف في الدنيـا جديـرا بمجـدهـا                      سـوى "الحسن الثاني" الذي تـوج العصرا
مليـك علـى آرائـه سطـع الـهــدى                        ومـن فكـره الخـلاق نـقتبـس التبـرا
إذا فــاه والآذان تصــغـي تــلألأت                       لـدى الـدر مـن أقـوالـه حكم  تتـرى
وإن نـال بعـض الحـاكميـن معـارفـا                      فعرفنـاه قـد فـاق فـي السعـة البحـرا
لـه الحـزم في الأعـمـال رائـــده إذا                      دعـا العـزم، إن العـزم لا يعرف الصبرا
يـرى دائمـا مـا بيـن عــزم  موطـد                       وحـزم تصيـر المنجـزات بـه كـثـرا
ومـا ذالـك إلا بـعـد رأي و خـطــة                       ودرس وتـدبـيـر يجنبـنـا الـعـسـرا
بنـى وحـدة الأوطـان فكـرا وتـربـة                      وقـد كمل التوحيد في فرحـة "الصحـرا"
أتتـه كمـا يأتـي الـوفــــي  لأهـلــه                        تـردد آيـات الـوفــاء لـه شـكـرا
فأنـقـذهـا ممـا تعـانـــــــي تخـلـفــا                       وأجـرى بها الخيـرات نهرا يلي  نهـرا
و أوضحـت رباهـا الحالمـات عرائسـا                  وصارت سهـول الرمـل أردية خضـرا
وشيـدت علـى أس الـرقـي معـالــم                       تضيـف لهـا شـأنـا و ترفعهـا قـدرا
إذا كـان شمـل الــدار ملتئـمـا بــه                         فلـم يكفه التوحيد في الساحـة الصغـرى
وهمتـه لـو شـاءت الـبـدر مـرتـقـى                       لكـان مقـام الـبـدر في عرفها نـزارا!
لـذاك سعـى نحـو "المغـارب" نـاشـدا                     توحـدهـا من غيـر أن يمهـل الأمـرا
وأقنـع فيهـا قـادة قــد هــداهـــم                            إلـى فضلـه الرحمـن فانتهجـوا البـرا
دعاهـم فخفـوا مسـرعيــن لأنـهــم                         رأوا عنـده مـا يطرد الخلـف والهجـرا
إذا عـددت فيـنـا أسـامـي  مـغـارب                        فـإن المسمـى واحـد لـو بـدا دثــرا
وخمـس أسـام للمغـارب عـــــدها                         كخمـس أسـام للصـلاة سمـت أجــرا
فتلـك رمـوز للأمـاكن مــيـــزت                          وهـاذي لأوقـات الأداء يـرى ذخــرا
ولكـن روح الأمـر واحـدة ســـرت                       وجوهـره فــرد وأهــدافـه كـبـرى
ومـا انعقـد الإجـمـاع إلا مـوفـقـا                         "بمؤتمـر" ضمتـه "مراكـش الحمــراء"
زهـا عرسهـا بيـن النخيـل وزغردت                     حدائقهـا الغنــاء طافـحــــة سـكــرا
وفـاض شعـور بالـرضـا  متـدفـق                        وولـت غـيـوم الخلـف مثقلـة ذعـرا
وصفقـت الدنـيـا لحكمـة عـاهــل                         كمـا وحـد الخـلاق وحـدنـا قـطـرا
وحقـق حلمـا لـم يــــزل مـتـجـددا                         به عنـت الأجيـال تنتظــر  الفـجـرا
فأسفـر بسـامـا علــــى يـد عـاهـل                        يحالفـه التوفيـق مبتهـجـا  نــضـرا
نقيبـة محـمـود، و فــــأل سـعـادة                         و سـر نجـاح دائـم يغـدق الـخـيـرا
إذا اللـه ألقـى سـره بفــــؤاد مــن                        أحـب فـإن اللـه فـي صنعـــه أدرى
                                             **-**-**-**-**
إمـام الدنـا والديـن هل من  محجـة                     فيسلكهـا شعـري لكـي يصـف الفخـرا؟
محـال على ذي الشطرتين و لو سمـا                  لمرقـى نسـور الجـو أن يـدرك  البدرا!
ولا النثر ذو التفصيل يسطيـع وصفـه                  ولو كـان يبـدو لـي ضخامتـه سـفـرا!
ففـي كل خطوة من مسيـرك زحمـة                    مـن العمـل المبـرور تبـدعـه  بـكرا!
وأنـى التفـتنـا كان بـرك حاضـرا                      وسعيـك مشهـودا وإحسانكـم غـمــرا!
لـك المنجزات الخالدات على المـدى                  سيبقـى لسـان الدهـر يتلـو لهـا الذكرا
وما خلـد الأبطـال إلا جهـادهــم                        وإن ذكـر الأبطـال كنـت لهـم صـدرا
فدم في أمان اللـه يصحبـك الهـدى                     يفيض لـك المولى السـلامـة والعـمـرا
وعـاش ولي العهد في حضن  والـد                   مـرب يطيـب الفـرع من فيضه عطـرا
و دام سليل الرشـد في كنف الرضـا                  وآلـك في حفـظ وشعبـك فـي البشـرى


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here