islamaumaroc

الفقيه السيد محمد التطواني في ذمة الله

  دعوة الحق

العدد 276 صفر الخير 1410/ شتنبر 1989

أمير المؤمنين صاحب الجلالة الحسن الثاني بعث وفدا هاما لتقديم تعازي جلالته حفظه الله لأسرة فقيد العلم والأدب الفقيه محمد أبي بكر التطواني

شيعت مدينة سلا يوم الأحد عاشر محرم 1410 هـ العالم الفقيه السلفي محمد بن أبي بكر التطواني أحد وجوه العلم والفضل والأدب في حفل مؤثر شارك فيه كل من أصدقاء الفقيه ومقدري فضله من أهل المعرفة والعلم الوطنية، وسائر وجوه المدينة من مختلف الفئات والطبقات، كما تقاطر على بيت الفقيه بسلا للتعزية العديد من الشخصيات ومن أصدقائه وخلانه الذين ربطته بهم عرى وثيقة، أساسها الصوفية والتقوى.
وعلى إثر انتقال العلامة الفقيه إلى عفو الله بعث صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني وفدا يتكون من السادة أحمد بنسودة مستشار جلالته وإبراهيم فرج الحاجب الملكي وعبد الوهاب بمنصور مؤرخ المملكة ومحتفظ ضريح محمد الخامس وأعضاء من ديوان جلالته ليقدم التعازي إلى أسرة فقيد العلم والأدب الفقيه التطواني الذي قضى حياته رحمه الله مناضلا في سليل خدمة العلم وأهله.
وقد طلب أعضاء أسرة الفقيد من الوفد بأن يرفع للجناب العالي بالله تشكراتهم الحارة الخالصة المقرونة بالوفاء والولاء داعين المولى جل وعلا بأن يطيل عمر جلالته ويبقيه دخرا وملاذا لشعبه الوفي وحصنا حصينا للعمل والعلماء وان يحفظه في كافة أسرته الشريفة.
رحم الله الفقيه السيد محمد التطواني، وأسكنه فسيح الجنان.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here