islamaumaroc

في الذكرى الستين لميلاد جلالة الملك.

  محمد الحلوي

العدد 276 صفر الخير 1410/ شتنبر 1989

في عيدك الذهبي يبدع شـــاعر                   ويطيب إنشاد ويمتع ناثـــر
ستون عاما من حـــيات ملؤها                    غرر تضيء وكلهن مفاخــر
ستون عاما كالمشــاعل نـورها                    في الخافقين وفي المحافل باهر
كالعقد في جيد الزمان وضــئية                    ما مثلها بين العقود جــواهر
لكأنني، بك في الطفـولـة برعـم                   غض وغصن في الشبيبة ناضر
ما زلت تسمو في ظـلال أبــوة                    مثلى، ويعمرك الحنان الغـامر
حتى ارتقيت ذرى الكمال ولم تزل                يسمو بهمتك النبوغ الـــباكر
                                         ***
ماذا سيقطف شاعر من روضـكم                وهو الخير في الجمال الحائر؟
أني التفت رأيت شخصك مائــلا                 ملء العيون وأنت فيها حاضر !
تهوى الشارة نضارة العـيش التي                تغرى ويعرفها النعيم الوافــر
وتغوص في لذاتها ونعــــيمها                    ويحفها من كل ذلك مظــاهر
ويشاء ربك أن تكون نــموذجا                    لم يمتلكه أوائل وأواخـــر !
لم تله والأحداث تلهو في الصبا                  ودم الشباب عواطف ومشـاعر
أو تنس أنك لنضال ميـــسـر                      ولأمة أوهى قـواها الغــادر
ألهمت أن العلم خــير وسيلـة                     لخلاصها وهو السلاح البــاتر
فكرعت من شلاله وسبحت فـي                  محرابه شوقا وجفنك ساهـر
حتى استويا كما أرادك والـــد                    ربى فلم يفخر لمـثلك فاخــر !
فإذا استشرت فأنت فكر ثاقــب                   وإذا نطقت فذو بيـــان ساحر
وإذا عزمت فذو يقين صــادق                    أن الإلاه وراء خطــوك ناصر
سعي دؤوب لا يمــل وقـدرة                     خلاقة وملاك سلم طاهـــــر
وأرى سؤالك يذم ما يمنــة به                    وترى لما تلاقي شاكـــــر !
إن الحياة معلم. نكــــباتها                         درس يعيه على الطريق السائر !
                                         ***
قرت بأنك عين والدك الــذي                    ضحى وتوجه الأياب الظـــافر
شاركته شرف القيادة واعــيا                    أن القيادة محنة ومخـــاطر !
ورسالة وأمانة لم يحتــــمل                      أعباءها إلى عظيم صـــابر !
وخلفته فازدان عرش وازدهرت                بك في حماه مكــارم ومــآثر
والحكم ليس تسلطا لكــــنه                      عهد وحب جامــع وأواصـر !
والحب ما أعطيت حبا مثلــه                    وصفت عليه سرائر وضمــائر
                                        ***
تبني بعزمك ما يوفر أمنـــها                    لغد بدت في الأفق منه بــوادر
في كل إقليم شواهد نهضـــة                    وبكل واد للــنماء بشـائـــر
أعطيت أرض الخير ما تحيى به               فإذا صحاريها ربيــع آســر
وإذا السواعد بالمعاول تلتقــي                  فيفيض بينهما عطــاء زاخـر
وتضيء أنوار العلوم عقــولها                  فتزاح عن عمي العيون دياجــر
أعليت باسم الله أعظم مســجد                   لم ينــبه لله قبــلك غابــر
تتضاءل الأهرام من إجلالــه                   علمــا بأن صخـورهن مقابـر
إيثار شعبك وهو شعب مسلـم                   ونهوضه للخــير وهو يــبادر
رفعا أمتنا منارا شامخـــــا                      هو في ســجلك أول لا آخـر !
                                       ***
آمنت أنك ملهــم فيمــا ترى                     ربان مركبـــة خبير ماهــر
جنبت مغربنا خطــوبا روعت                  أبناءه وعــلا صــداها الهادر
لولا دهاؤكما خبت نـــيرانها                    ولما انتهـت فوق الحدود مجازر!
بك فاخرت بين الشعوب محــافل               وبك ازدهت بين الوفود منابـــر
تملى على الدنيا فتلقي سمعــهـا                 وتحس أنك في خطابك آمـــر !
لا كسر في جسم العروبة موجعـا              إلا وأنت له ضــماد جابـــر !
فنزاعها –بهداك سحب تنجــلي                 وخلافها – بحجابك – خلف عابر !
وصنعت مغربنا الكبــير بثورة                  بيضاء لم يطمح إليها ثــــائر !
                                      ***
يا حامي الإسلام طهر أرضــه                    مما يشــوب صفاءه ويســاور
فبغير هدي الله لا نهـــدى ولا                      يهنأ لأمتنا غــد أو حاضــر !
وبغير دين لا تقوم حضـــارة                       وبغير أخلاق حمــانا شاغــر !
أمعلم الأجيال والعلــم الــذي                       به عنـــت الدنيا ودان مكــابر
ماذا يقول الشعر عنك وأنت في                   أوج المــعالي وهو عنها قاصر؟
هذه زغاريد الشباب بعــيدكـم                     جذلى قصــــائد عنبر ومباخر
يهدي إليك ولاءه في قبــــلة                       نشوى ويرقصه فؤاد طــــائر !
فالسلم له حتى ترى أغراســكم                    قد أزهرت، والروض روض ناضر
يرعاك والأشبال رب لــم يزل                     يرعاك مما تختشي وتحــــاذر
هذا دعاء لا أماني شاعــــر                       ملك البيان فطاوعته خواطـــر !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here