islamaumaroc

عيد الوحدة بمناسبة انعقاد مؤتمر الوحدة بمراكش

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 276 صفر الخير 1410/ شتنبر 1989

الحمد لله عنا أذهـب الحــزنا                       وأفعم القلب منا فرحة وهـــنـا
أضاء من نوره الوهاج ساحـتنا                     ودلل السبل المستــعصيات لنـا
وألهم القادة الأبرار شرعـــته                       فصار واقعنا ما كان محض منـى
تسابقوا، ورياح الشوق تدفعــهم                    إلى لقاء أذاب الوجد والشــجـنا
المغرب العربي اليـوم مولـــده                    والفرح عم قراه السـمر والمـدنا
فسبح الله شكرا، صرت، يا وطنـي                أسمة وأعظم مما كنــته وطنـا
من "موريطانيا" إلى "ليبيا" نسير غدا              بلا حدود عن الأحــباب تفصلنا
بشراي ! أصبح شعبي بعد وحدته                 في العدستين مليونا، ومنــه أنا ! 
ولم يعد وطني قطرا بمفـــرده،                   بل صار خمسة أقطار تفيض هنا
فكيف نخشى عوادي دهـرنا ولنا                 سور بخمسة أبراج يحيــط بنـا
حتى المصائب تبدو غير موجـعة                مع الجماعة لا توهي لــها رسنا
                                         ***
فيا شباب بلادي، طاب فجـركم                   فاستيقظوا، خاب من للنوم قد ركنا
مع العظائم والتاريخ موعــدكم،                  فاسعوا إليه، فإن اللــه قــد أذنا
صفي القلوب، ونقاها، وطهرها                 وفجر الحب فيها منبعا حــــسنا
                                         ***
يا قادة المغرب الأبرار بسمتــكم                   أضاءت الكون نورا حولنــا وسنى
من العيون مسحتم أدمعا، ومن الـ                  ـقلوب ما ضامها من حسرة وضنى
على الطــريق إلى آمــال أمتنا                      نسير والحب والإيمان يدفــــعنا
بمغرب عربي واحــد شـــعت                      أطرافه، وامتلــت أرجــاؤه مدنا
جذوره في ثرى إفريقيا، ومهــجته                  بالشرق، والعـــقل منه للشمال رنا
إلى الذين استعاروا من حضــارتنا                 مشاعلا قبســــــوها من أئمتنا
إلى الذين اقتفوا آثارنا، ومضـــوا                   وخلفونا نعـــاني الكرب والمحنا
والآن يا أمتي، ها ساعتـي أزفت،                   وحان بعثي، وخطوي بالعلا اقترانا
وجاء دوري لكي أحيا وآخذ مــن                   جيراننا بعض ما أعطيتم زمنـــا
علما، وفنا، وآدابا وفلسفـــــة،                       منا استقوها، ولم نطلب لها ثــمنا
                                          ***
لنا خيار وحيد واحــد أحــد،                        توحد، أو زوال ماحــق وفـــذنا !
لم تبق وحدتنا حلما ولا تــرفا                       تلوكها في نوادي الفكـر ألســـننا
بل أصبحت مطلبا مستعجلا، وله                    تكاد سيارة الإســعاف تنقلــــنا
وفي اتحاد (أوروبا) أسوة حسنت                   لشعب مغربنا الموعود، لو فطــنا
وفي الخليج رجال للعلا سبقـوا                      بمجلس شرعوا فيه الطريق لـــنا
وفي العراق اتحاد ضم أربعـة،                     وضم مصر إلى الأردن واليـــمنا
رأوا بنور إلهــي محجــته                          مضيئة فاقتفوا آثــارها علـــنا
                                         ***
أعظم بها خطوة عملاقـة بدأت                    على الطريق إلى توحــيد أمتــنا
من الخليج إلى شط المحيط في                   قدس  النبوات نحيي حفل وحدتــنا
يا أيها الخمسة الأطهار، إن لكم                   في جمعكم بركات ســـوف تشملنا
أنتم علينا :حجاب" لن يفارقنــا                    وسترة من عيون الحاســدين لنــا
كقبضة اليد أنتم قوة ضربــت                    بشدة أذهلت شيطــان فرقتــــنا
وجندلته، وما كانت بـــقادرة،                    لولا توحدها، أن تقـــهر الوهــنا
فلن يعود إلى الوسواس في أذن،                 إنا دفــناه والبغضاء والإحــــنا
والسيف أقطع في كف أصابعها                   عليه مطبقة إن قــد أو طــــعنا
قلوب ستين مليونا بكم علـقت                     وهو امتحان عسير للــذي امتحــنا
الفرد للكل يغنيهم بقوتـــه،                       والكل للفرد في إجــــماعه أمــنا
                                       ***
مراكش لبست للحفل زخرفـها                    وازينت بسناء باهـــــر وســنا
تعطرت وتجلت في مياهجـها                     مثل العروس، فهذا عــرس وحـدتنا
ورحبت بضيوف العز فاتحـة                      صدرا لهم بضــروب الحب محتضنا
تقمصت في تجليها وبهجتـها                       مشاعر الحسن المنصــور ســيدنا
موحد الصف، راعي الشمل جامعه،                حب الأشقاء في أحشائه ســكــنا 
قدتم سفينتنا والحب رائدكـم                         في لج بحر عباب يغــــرق السفنا
وكم سفينة توحيد بنا غرقــت                       وأغرقت كل آمال لنــا معــــنا
إلا سفينتكم هذي، فقد وصلت                      بر السلامــة مأمونا ومؤتمــــنا
                                       ***
عدوى التكتل والتوحيد سـاريـة                    يا رب زدها لظى في قلب أمتـــنا !
واشرح لدعوتها باقي الصدور،                    ولا تحرم من الهـــدف الأسمى أحبتنا
واجمع موزعة الأعضاء في جسد،                واجعله جسما قويا نامــيا مــرنا
وبارك الله فيمن صالحوا،                           وسعـوا لجمعنا وتلاقينا بإخــوتـــــنا
وبارك الله في الأبطال قادتـــنا                     إذ جاهدوا النفس حتــى أطفأوا الفتنا
وليبق رائدتنا وعي الشعوب، ففي                 وعي الشعوب لنور الله ومض سنى
فلن نضل إذا سرنا على ســنن                     يضيئه وعيها، أرشــــد به سننا !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here