islamaumaroc

برقية إلى جلالة الملك الحسن الثاني من الأمين العام لأمم المتحدة السيد بيريز ديكويار

  بيريز ديكويار

275 العدد

إن اجتماع هذه القمة ليعد من أهم اللقاءات ويزيد في أهميتها أن يسجل عودة مصر إلى حظيرة الجامعة العربية بعث الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة السيد بيريز دي كويار برقية إلى صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني أكمد فيها ضرورة مساهمة العالم العربي الموحد في إيجاد حل شامل للفضيتين الفلسطينية واللبنانية.

وفيما يلي نص هذه البرقية:

صاحب الجلالة: بمناسبة انعقاد الاجتماع المهم الذي يفتتح اليوم بالدارالبيضاء آبى إلا أن أوجه إلى جلالتكم وإلى ضيوفكم تحياتي الحارة مشفوعة بتمنياتي بالنجاح.
إن اجتماع هذه القمة ليعد من أهم اللقاءات ويزيد في أهميته أن يسجل عودة مصر إلى حظيرة الجامعة العربية إنه حدث ذو مغزى خاص لا سيما في الظروف التي يجتازها الشرق الأوسط.
ولقد سجلت بغاية الاهتمام أن جدول أعمال هذا الاجتماع يشتمل على موضوعين يستقطبان حاليا اهتمامي وهما النزاع العربي الإسرائيلي وأزمة لبنان.
إن الواجب يفرض علينا أن نعير هذين المشكلتين أهمية مستعجلة إذا أردنا أن نعهد للسلام والاستقرار في هذه الناحية.
فمن جهتي ومنذ بضعة أشهر لم أحف أسفي على ما يتصف به رد الفعل الدبلوماسي من البطء والتهاون والضعف إزاء الديناميكية التي أثرتها الانتفاضة كما أنني لم أتوان في بذل الجهود التي قمت بها من أجل وضع مسلسل للتشاور في مجلس الأمن وبكيفية خاصة بين الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن وسأتابع هذه المجهودات بالرغم من الصعوبات التي ألاقيها وسأظل مقتنعا بأن من مهام مجلس الأمن أن يتولى زمام المبادرة للجهود المبذولة
....................................................... 242 و 338 آخذة بعين الاعتبار الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني ومنها حقه في تقرير مصيره.ومما سهل هذه التسوية دعوة مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة مع مشاركة كل الأطراف المعنية.
وفي لبنان نلاحظ منذ شهر شتنبر من السنة الفارطة أن المؤسسات الشرعية أصيبت بشلل متصاعد إلى درجة أن أجهزة الدولة انحلت ولم تبق تؤدي مهمتها.
إن هذه الوضعية التي انضاف إليها سقوط القنابل المكثفة بطريقة عشوائية ما بين منتصف مارس وبداية شهر مايو أيقظت من جديد الاهتمامات التي يوحي لها إلى المجتمع الدولي مستقبل لبينان والحالة اليائسة للسكان المدنيين.
..............................
ولهذا بقيت على اتصال وثيق مع رئيس اللجنة الوزارية العربية المكلفة بالأزمة اللبنانية الشيخ صباح أحمد الجابر الصباح ولم أتوان قط عن تأكيد تأييدي التام المطلق وإنه لمن الضروري أن تصان وحدة وسيادة لبنان ووحدته الترابية واستقلاله.
إنني لسعيد أن يدرس اجتماع القمة مشكلة الخلاف العربي الإسرائيلي وأزمة لبنان.
إن مساهمة العالم العربي موحدا هي ضرورة لإيجاد حل شامل لهاتين القضيتين.
وختاما أرجو من جلالتكم تقبلوا تأكيد فائق تقديري وعظيم اعتباري.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here