islamaumaroc

حضور التراث في الخطاب السياسي لدى ملوك المغرب، جلالة الملك الحسن الثاني كمثل متميز.

  عبد الهادي التازي

275 العدد

هناك ظاهرة مطرفة في التاريخ الدولي للمغرب، وخاصة في الوثائق التي تتصل بهذا التاريخ من رسائل وخطابات، ومعاهدات واتفاقيات وعلى مر العصور منذ ظهور الإسلام بهذه الديار..
وهكذا فلا بد أن نلاحظ أن الذين يتراسلون أو يتعاهدون، يستشهدون بآيات من القرآن الكريم أو بأحاديث نبوية، وربما استدلوا ببيت من عيون الشعر العربي يجدون فيه سندا أطروحتهم أو دليلا يرشدهم إلى الطريق، وأخيرا ربما نجدهم يستحضرون مثلا من الأمثال العربية أو حتى الدارجة التي تساعدهم على أداء ما يخالجهم من أفكار وآراء وأغراض..
ومن الواجب القول بأن هذه الظاهرة تبرز أكثير فأكثر عند المغاربة منها عند المشارقة إذا ما حاولنا أن تقوم بمقارنة أو مفارقة بين الخطاب السياسي هنا وبينه هناك، ولا يمكن أن يجد المرء تفسيرا لذلك سوى أن المغاربة كانوا – في نظري – أحرص من غيرهم على الاستشهاد بالنصوص باعتبار أن ذلك مما يشد أزرهم ويقوي حجتهم ! لا حظنا هذا فيما تناهى إلينا ممن آثار في عهد الولاة وفي عهد الأدارسة والمرابطين والموحدين، سواء منهم المقيمون بمراكش أو المقيمون بتونس.. وكذا على عهد بني مرين وبني وطاس ثم دول السعديين والدولة العلوية.
وأعتقد أنها الإشارة لكل ذلك الماضي تكفي في هذه المناسبة، إلى تلك الرسائل والاتفاقيات ليقرأوا فيها أثار ذلك التراث العربي والإسلامي...
وحسبي في هذه الفرصة أن أقتصر على تصفح بعض الصفحات وبعض البنود التي تتضمنها الاتفاقيات الدولية على عهد العلويين لنعرق إلى أي مدى تبلغ ثقة المغاربة بأنفسهم وبلغتهم وبدينهم...
وهكذا، فإذا كانت التكثلات من أجل حقوق الإنسان أو الرفق بالحيوان عند الدول الحديثة اليوم، نتيجة بصراع طبقي، فإن هذه القضايا في العالم الإسلامي مرتبطة ارتباطا عضويا بمبادئ الإسلام الحنيف الذي يجعل مثل هذه القضايا في صدر مشغلاته، ويجعل شعار التعاون والتضامن من أهم أهدافه...
...........................................
الملك محمد الثالث بتاريخ 7 شعبان .....الموافق 10 شتنبر 1777 والذي يتناول أساس أولا: قضية الأسرى التي كانت تشغل بال الرأي العام الأوروبي والأمريكي...ثانيا: قضية البلاد المتضررة بالجفاف والتي أصبح سكانها يشتكون الجوع والخصاص، في هذا التصريح الذي عم على سائر الدول الموجودة على ذلك العهد، سنقرأ هذه العبارات:
"يعلم من هذا الكتاب الكريم أسماه الله وأعز أننا عقدنا هذه العقدة التي ضمن الاستلزام بهذه الفصول لمذكورة في هذا الكتاب لم رأينا في ذلك من الصلاح والسداد والرفق للجانبين، وذلك على سبيل الدوام والتأييد إن شاء الله.."
وبعد أن يخصص هذا التصريح البند الأول والثاني والثالث والربع للقضاء على الرق والأسر بشتى الوسائل، يعرض الفصل الخامس للأزمان التي قد تتعرض لها  الشعوب نتيجة الماء وهنا نجد أن (التصريح) ينص نصا على أنه يجب أن لا يميز بين مسلم ونصراني عندما يتعلق الأمر بتقديم المساعدة للجائع والمحتاج...لأن الأرواح عند الله سواسية...بل إن الحيوانات العجماء نفسها يصبح لها نفس الحق الذي للإنسان فيجب أن تصلها المساعدة..
والمهم عندي هنا أن أذكر أن التصريح بعد أن يؤكد أن هلاك المخلوقات أمر محظور في الإسلام بعد ذلك يستدل بحديث نبوي شريف يقول: "في كل ذي كبد حراء أجر".
ومن المهم أن نعرف أن هذا الحديث الشريف الوارد في هذا العقد ترجم إلى سائر اللغات التي تتكلمها الدول المتعاقدة مع المغرب على هذه البنود: هولاندا – السويد – فرنسا – طوسكان- إسبانيا – موسكو إلخ...
هكذا كانت تصاغ وتحرر المعاهدات الدولية للمغرب وعلى نحو هذه كانت المخاطبات والمراسلات مع رؤساء الدول وقادة الأمم حيث كنا نجد دائما الرسائل تبتدئ.............الصيغة التي استعملها نبي الإسلام وهو يخاطب القياصرة والأكاسرة "السلام على من اتبع الهدي"... !
وقد كان مما استوقف كثيرا ملوك ورؤساء الدول ما يحتو عليه الختم الملكي، فعلاوة على اسم العاهل نجد بيتا من بردة الإمام البوصيري التي تحظى عند المغاربة بمنزلة سامية منذ القديم، أليس أن ابن خلدون وجد فيها ما يستحق أن يهدي إلى تيمورلنك عندما اجتمع به في دمشق؟ !
هذا البيت هو:
ومن تكن برسول الله نصرته        إن تلقه الأسد في آجامها تجم
                                                      ***
ولننتقل بعد هذا لوثيقة من مئات الوثائق التي تعود لعهد السلطان مولاي الحسن (الأول)، ويتعلق الأمر بالرسالة التوجيهية التي خاطب بها رئيس الوفد لمغربي لدى المؤتمر الدولي بمدريد الذي عالج عام 1297=1880 قضية الحمايات القنصلية.
لقد ورد في هذه الرسالة عدد من الأمثال فيها الدارج، وفيها الفصيح، وكلها يحتوي على دلالات دقيقة ومعاني سامية:
سنقرأ في هذه الرسالة تحذير الوفد المغربي من أن يقع في مأزق أقبح وأفظع مما كان عليه الحال، وبهذا الصدد، تقول الرسالة: "في المثل كمن غسل دما بدم، أو "جاء يطبه فأعماه" أو "ذهب ليطلب قرنين فراح بلا أذنين" !
ولا أننا ندرك الوقع الذي يشعر به المغاربة المكلفون بتلك المهمة وهو يسمعون في أقل من سطرين إلى ثلاثة أمثال كلها يعبر عن دقة الموقف وضرورة الاستعداد لمواجهة الظروف.
                                                         ***
وقد سمع المواطنون كثيرا مما تضمنته خطب المغفور له جلالة الملك محمد الخامس سواء أثناء فترة النضال الوطني أو عندما استرجع المغرب استقلاله، فقد كانت خطبه كلها تحتوي في كثير من الأحيان على هدد من الآيات أو الأحاديث النبوية التي كان لها وقعها الكبير في نفوس المواطنين المغاربة الذين يتشبثون – كما نعلم – بكل ما يتصل بالإسلام والعروبة.
                                                      ***
والآن فماذا عن الكلمات والندوات والخطابات التي تسمعنا إليها طوال الثلاثين سنة الماضية من جلالة الملك الحسن الثاني.
ولا بد أن نأخذ في استعراضنا أن نذكر بأنها وحدها تعطي فكرة دقيقة عن الزاد الثقافي الكبير الذي يتوفر عليه العاهل المغربي، ليس الزاد المحدود المحلي ولكنه الزاد الواسع العالمي..علاوة على المادة الإسلامية والعربية..
وأعتقد أن دراسة هذا الجانب من حياة العاهل المغربي تساعد جيدا على معرفة أكثر وأعمق لشخصية الملك الحسن الثاني، وبالتالي فإنها تضع أصابعنا على مفاتيح عبقرية هذا الملك الذي دوى صيته عبر القارات، والتي أصبحت كلماته ثملا يضرب في المرويات وأصبحت توجيهاته حكما تروى لين الناس، ولكي نعرف بصدق ما كان يجري على لساه من شعر وحكمة ومثل. ينبغي أن نذكر هنا أن الملك الحسن الثاني ينتمي إلى خمسة أحياز كانت هي أصول مآثره وآثراه: حيز العالم الإسلامي، حيز العالم الإسلامي، حيز القارة الإفريقية، حيز الفكر الغربي (بالغين) وحيز الوطنية المغربية.
                                                      ***
وهناك ظاهرة تميز بها تكوين العاهل وطبعت تربيته، ربما خفيت على البعض ولكن الملاحظين يولونها أهمية بالغة، تلك أن جلالة الملك محمد الخامس رحمه الله "اختار أن يتلقى وفي عهده ما يجب أن يتلقاه من حقول المعرفة داخل البلاد، على علماء متمكنين من مادتهم، سواء أكانوا مغاربة أو غير مغاربة، حتى يتمكن جلالة الوالد من أن يتتبع عن كثب مراحل تلقى ابنه لمختلف العلوم واللغات، وحتى يظل ولي العهد على صلى كاملة بالواقع المغربي.
وهكذا يمكن أن نتصور من هو هذا الذي أسهم بحظ وافر في إنشاء إفريقيا الحرة، والذي رأيناه يتزعم العالم الإسلامي والعربي ويتحدث – بلسانهما – إلى العالم الآخر، ورأيناه يصل بين قارة وأخرى، سمعنا عن مغرب المؤسسات والمنشئات وعن مغرب السدود...
إنها كلمات تضمنها نطقه طوال هذه الفترة من التاريخ فيها ما كان يتردد كثر من مرة على لسانه وفيها ما كان وليد المناسبات العابرة... ومع ذلك فإنها تعبر بصدق عن مشاغله واهتماماته"..
                                                      ***
وتتنوع تلك الاقتباسات تنوعا شيقا يتطلب منا دراسة أعمل وأوفق...
هنا جانب الآيات القرآنية الكريمة التي كان يجد فيها سنده وحجته للإقناع...بلغت هذه الآيات زهاء مائتين وخمس وأربعين آية..وهنا بجانب الأحاديث النبوية التي وصل عددها إلى نحو من مائة حديث شريف عالجت مختلف مناحي الحياة...
إلى جانب هذا نجد أنه يستعين في بعض الأحيان باقتباسات من التوراة والإنجيل ...ولا يتردد في الإتيان بفقرات من ماثور الحكم الإغريقية والصينينة والفارسية علاوة على عظماء العالم من القارة الأوروبية والقارة الأمريكية والأسيوية..
                                                      ***
وسأقتصر في هذه المناسبة على الاقتباسات العربية  من أمثال وحكم وأشعار تعطي فكرة عن البيئة التي نشأ فيها، وعن المؤهلات التي صنعت شخصيته، وأخيرا عن الجوانب التي جعلت منه عاهلا للمغرب...وسأبتدئ بالكلمات النثرية ثم آتي على الأشغال الواردة مرتبة جيمعها على الحروف الهجائية على ما هي مرسومة في بداية الكلمة من غير أن نرجع إلى أصل الكلمة..
وعلى ما عهدناه في الاستشهاد بالآيات والأحاديث من وجود أكبر قسط من الآيات والأحاديث مما يتصل بسياسة الراعي وتوجيه الرعية (1) نجد الأمر كذلك في المثل والشعر..
حرف الألف:
أخذ العصا من الوسط.
إذا ضربك أحد على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر.
الأرض تبلع والأرض تنفع وما يهلكنا إلا الدهر.
الأرواح جنود مجندة.
اكلوا لأن آباءهم عملوا ويعملون لياكل أبناؤهم.
أن تسمع بالعميدي خير من أن تراه.
إن لم شتغلهم استغلوا لك ! إنما الأمور بخواتمها.
إن الشعوب لا تموت بالفقر ولكن تموت بالذل. أعقل الناس أعذرهم للناس.
إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزعه بالقرآن (ممن كلام الحسن البصري الذخيرة لابن بسام ج 2 ق 1 ص 9 القاهرة 1942).
أمرت أن أحكم بالظاهر والله يتولى السرائر.
إن الشعب المغربي أسد لا يمكن ترويضه إلا بقيادة حكيمة وإذا ما قيد بالحديد فإنه يكسر قيده ويفترس من يقوده !
الإفراط أخو التفريط.
أفعال العقلاء تصان عن العبث (تكرر الاستشهاد بها إلى آخر ندوة صحفية 9 مايه 1989).
الأسلوب هو الإنسان (باسكال).
أهل مكة أدرى بشعابها –تكررت مرارا إلى 9 مايه 1989).
حرف الباء:
البحر إذا تفرق يرجع سواقي.
البحر من ورائكم والعدو أمامكم.
بلغ السيل الزبى (تكرر...).
حرف التاء:
تحركوا ترزقوا !
التربية سبقت الكتاب أو (الجامع).
التفكير السليم في الجسم السليم.
تفسير الواضحات من المفضحات.
حرف الجيم:
الجغرافية هي وحدها العنصر الثابت في متغيرات التاريخ (ترددت كثيرا بسمارك).
حرف الحاء:
حب الوطن ممن الإيمان.
حتى زين ما خطاتو لولا (2)
الحرب آخر مرحلة في المعركة.
الحكم على الشيء فرع تصوره (ترددت مرارا)
الحق يؤخذ ولا يعطى !

حرف الخاء:
خذ لا ترد للقاع توصل (3)
خليها اليوم يظهر كيف تكون غدا !
خسرنا سعدنا بيدنا
خير الكلام ما قل ودل..
حرف الدال:
الدار قبر الدنيا (حكمة مغربية)
درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة (تكرر الاستشهاد بها)
دوام الحال من المحال
الدين المعاملة (قاعدة فقهية تردد الاستشهاد بها مرارا وتكرار)
حرف الراء:
رب احفظني من أصدقائي أما أعدائي فإني أتكفل بهم !
ركوب أخف الضررين...
حرف الزاي:
زاد في الطين بلة.
زرعوا فحصدنا ونزرع فيحصدون أو غرسوا فأكلنا ونغرس فيأكلون (تردد مرارا وتكرارا).
الزمان كشاف.
حرف الكاف:
كبرها تصغر
كل بشهوتك والبس بشهوة الناس.
لكل داخل دهشة
كل ما يم يحرم فهو حلال
كل نقمة في طيها نعمة
لكل فرس كبة ولكل سيف نبوة
كلكم في الهواء سواء
لكل وقت دولة ورجال
حرف اللام:
لا إفراط ولا تفريط (تكرر الاستشهاد بها).
لا حد للكمال ولا نهاية للفضيلة (تكرر الاستشهاد بها مرارا وتكرارا).
لا دخان بلا نار.
لا قياس مع وجود الفارق (تكرر الاستشهاد بها)
لا يجوز إعطاء الشيء وأخذه.
لا يقال السيف أمضى من العصا.
الله ينجيك من المشتاق إذا فاق !
لو يم يكن هناك أشخاص لشراء المسروق لما وجد لصوص !
لو قسمت المحيط لصار سواقي وأودية.
ليس من رأى كمن سمع !
ليس في الإمكان أبدع مما كان
ليس هناك شغل سخيف ولكن هناك أناس سخفاء (مثل فرنسي).
اللي بغا سيدي علي بوغالب تبغيه بقلالشوا (4).
اللي بغاها طلها يخليها كلها.
حرف الميم:
ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل.
وما آفة الأخبار إلى رواتها.
ما حط جلدك مثل ظفرك (تكررت مرارا).
ما كان لله دام واتصل وما كان لغير الله انقطع وانفصل.
ما لا يدرك كله لا يترك بعضه.
ما ضاع حق وراءه طالب.
متلف الشيء عارمه.
من أحبك أبكاك.
من أراد الدنيا فعليه بالعلم ومن أراد الآخرة فعليه بالعلم ومن أرادهما معا فعليه بالعمل.
من تجانس تجالس.
من تجرأ لك تجرأ عليك.
من لا يتقدم يتقهقر.
ما لم يتعلم أن يطيع لا يمكن أن يطاع !
من سار على الدرب وصل.
حرف النون:
الناس على دين ملوكهم (ترددت كثيرا)
تخرج الوسع من الضيق.
حرف العين:
العاجز من لا يستبد
العاقل لا يظلم فكيف إذا كان أمة (جمال الدين الأفغاني).
عبد مشرط الحنك (تعبير مغربي يعني التفاني في الطاعة).
العدواة موجودة والصواب يكون.(5)
العدل أساس الملك.
العلم إذا أعطيته كلك أعطاك بعضه وإن أعطيته بعضك لم بعضك شيئا (تكررت مرارا).
العلم بدون ضمير خراب للإنسان.
عندما تعاني بريطانيا من ألم في الكبد فإن أمريكا تصاب بالصداع !
عند الصباح يحمد القوم السرى.
حرف الفاء:
فاقد الشيء لا يعطيه.
الفتنة نائمة لعن الله ممن أيقظها (تكرر الاستشهاد بها).
فرق تسد.
فرش لأولاد الناس فاين يباتو أولادك !!
الفصحاة تسخر من الفصاحة.
في بعض الأحيان يكون الأحسن عدو الحسن.
في طي كل نقمة نعمة.
حرف القاف:
القافلة تسير والكلاب تنبح..
قربنا في بعدنا....(محمد الخامس).
قلبنا معك وسيوفنا مع معاوية !!
حرف السين:
السب سلاح العاجز,
"سفيه سلا" يلزمه الحجر... !
حرف الواو:
الواقع لا يرتفع (تكرر الاستشهاد بها مرارا).
الوطن غفور رحيم (سعد زغلول).
وقف حمار الشيخ في العقبة !
حرف الياء:
يد الله مع الجماعة
يزع الله بالسلطان ما لا يزعه بالقرآن (للحسن البصري) الذخيرة لابن بسام ج 2 ص9.
يظهر حنة يديه أو يوري (يعني يقشر).
يمكن أن نعمل كل شيء بالبندقية إلا أن نجلس عليها !
يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر (قمة القاهرة 1964).
يوم لنا ويوم علينا.
                                                        ***
أما عن النظم والشعر فهناك أيضا حصيلة مهمة تحتاج هي الأخرى إلى شروح وتعاليق.
والمهم أن نشير إلى أنها تعالج مختلف المواضيع وتغطي فكرة جد كاملة عن شمولية ثقافة العاهل الذي نجده يستشهد بأبيات من صميم الأدب العربي كما يستشهد بأبيات من متون الفقه الإسلامي وأحيانا م عيون الفلسفة والتصوف.
مما أبتدئ بحرف الألف:
واجتاح ذاك البحر يطفح موجه        وطوى غوارب ذلك التيار
اليوم صرحت النوائب كـيدها          فينا وبأن تحامل الأقــدار
                                                   ***
إذا بلغ الرضيع لنا صبـــيا        تخر له الجبابر ساجـدينا
ألا لا يجهلن أحد عليــــنا         فنجهل فوق جهل الجاهلينا
وقد تكرر الاستشهاد لهذا البيت
                                                   ***
وإذا الحسن بدا فستجد له        فسجود الشكر فرض يا أخي !!
                                                   ***
إذا كان رب الدار للطبل ضاربا        فلا تلم الصبيان في حالة الرقص !
وقد تكرر الاستشهاد بهذا البيت:
                                                  ***
وإذا لم يكن من المــوت بد           فمن العجز تموت جـــبانا
                                                  ***
إذا لم تكن إلا الأسنة مركبا           فما حيلة المضطر إلا ركوبها
وقد تكرر كذلك الاستشهاد بهذا البيت مرات كثيرة..
                                                  ***
إذا مت طمئانا فلا نزل القطر 
وهو تتمة للشطر الذي يبتدئ هكذا:
معللتي بالوصل والموت دونه
                                                 ***
وإن بليت بشخص لا خلاق له فكن كأنك لم تسمع ولم يقل !
                                                 ***
من نظم ابن عاشر في الفقه:
أن تعبد الله كأنك تراه
"تتمة للشطر الأول الذي يقول"
وأما الإحسان فقال من دراه
"ثم ذكر الشطر الأول من البيت"
الموالي:
إن لم تكن تراه إنه يراك
                                               ***
وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت          فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
وقد تكرر الاستشهاد بهذا البيت لأمير الشعراء أحمد شوقي.
                                              ***
أعلل النفس بالآمال أرقبها             ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
                                              ***
أشارت بطرف العين...
وتتمتها: خيفة أهلها إشارة محزون ولم تتكلم...
                                             ***
حرف التاء:
تجري الرياح بما لا تشتهي السفن !
وهو تتمة الشطر الذي يبتدئ هكذا:
ما كل ما يتمنى المرء يدركه...
                                             ***
تلك أثارنا تدب علينا           فانظروا بعدنا إلى الآثار
                                            ***
لأبي نواس:
تعجبين من سقمي             صحتي من العجب !!
                                            ***
تقليل ماء وتيامن الإنا (الشكر الأول من أرجوزة ابن عاشر تتمته: والشفع والتثليث في مغولنا.
                                            ***
حرف الجيم:
جهد الصبابة أن تكون كما أرى        عين مسهدة وقلب يخفق (6)
حرف الخاء:
الخيل والليل والبيداء تعرفني        والسيف والرمح والقرطاس والقلم
حرف الدال:
دع المكارم لا ترحل لبغيتها        واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
وقد تكرر الاستشهاد بهذا البيت في عدد من المناسبات.
حرف الراء:
الرأي قبل شجاعه الشجعان        هو أول وهي المحل الثاني
وقد تكرر الاستشهاد به مرات عديدة.
                                           ***
رب ثاو يمل منه الثواء (عجز لبيت يبتدئ هكذا):
آذنتنا ببينها أسماء...
جرف الظاء:
وظل ذوي القربى أشد مضاضة        على المرء من وقع الحسام المهند
وق تردد الاستشهاد بهذا البيت مرارا وتكرارا.
البوصيري:
ظلمت سنة من أحيى الظلام إلى        أن اشتكت قدماه الضر من ورم
حرف الكاف:
كاد المعلم أن يكون رسولا (عجز لبيت لأحمد شوقي يبتدئ هكذا: (قف للمعلم وفه التبجيلا).
                                           ***
كانت مواعيد عرقوب لها مثلا  وما مواعيده إلا الأباطيل !
                                           ***
وكرهو بسملة تعوذا.....إلى أن قال ابن عاشر في نظمه:
تشبيك أو فرقعة الأصابع           تخصر تغميض عين تابع
                                           ***
وكذب قاله سفهاء قوم        وحل بغير قائله العذاب
                                           ***
كل صعب على الشباب يهون        هكذا همة الرجال تكون !
من قصيدة للرئيس علال الفاسي
                                           ***
كلام الليل يمحوه النهار !
المتنبي:
كلما أنبت الزمان قناة        ركب المرء في القناة سنانا !
حرف اللام
لو بغير الماء حلقي شرق        كنت كالغصان بالماء اعتصاري
                                          ***
فلو كان حسنا واحدا لوصفته     ولكنه حسن وثان وثالث !
                                          ***
ليس الغبي بسيد في قومه         لكن سيد قومه المتغابي !
                                          ***
فلو كان لي عمرو عمرو وثالث        لكانوا لكم بذلا وما أنا أبخل !
                                          ***
تغر بإبعاد الردى وهو صادق        ونطمع من وعد المنى وهو كاذب
حرف الصاد:
صاح هذي قبورنا تملا الرحب        فأين القبور من عهد عاد
خفف الوطء ما أظن أديم الأر         ض، إلا م هــذه الأجاد
وقبيح بنا، وإن قدم العهـــد            هـوان الآبـاء والأجداد
حرف القاف:
فقسا ليزد جروا، ومن يك حازما        فيقس أحيانا على من يرحم !
وقد تردد ذكر هذا البيت مرارا وتكرارا
حرف السين:
سقف بلتي حديد        ركن بيتي حجر
فاعصفي يا رياح        وانسكب يامطر
لست أخشى خطر !
وتردد الاستشهاد بهذه الأبيات في عدد من المناسبات
حرف الهاء:
وهل أنا إلا من غزية أن غوت
غويت، وأن ترشد غزية أرشد
وقد كان أول استدلال بهذا البيت في القمة العربي الأول بالقاهرة عام 1964 هنيئا لك العيد الذي أنت عيده....
هو الماء يعز علة قابض        ويمنع زبدته من مخض

حرف الياء:
ويأتيك بالأخبار من لم تبع له        بتاتا ولم تضرب له أي موعد
                                                      ***
يا أخت خير أخ يا بنت خير أب        كناية بهما عن أشرف النسب
                                                      ***
وبعد فلطالما تلقيت أسئلة من بعض السادة الدبلوماسيين عن الحضور التراثي للعاهل المغربي في معظم الوثائق الدولية...وقد كنت أجد الجواب في صنيع السلف الصالح من الملوك الذين وجدنا أن جلالة الملك الحسن الثاني يقتفي أثرهم بل إنه ضرب الرقم القياسي في ذلك الحضور الذي يؤكد به الوجود المغربي، ويعطي الدليل تلو الدليل على أن هذه البلاد كانت وستظل ملاذا للإسلام وملاذا للعروبة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

-------------------------------------------------
1) من الآيات التي تكرر الاستشهاد لها: ارب قد أتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث والآية: ادفع بالتي هي أحسن..ومن كلام النبوة الذي تردد مرارا: "لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لد مما طلعت عليه الشمس، كذلك حديث المتعبد المنقطع للمسجد الذي يعوله آخر يتعبر عند الله أعبد من الأول !
2) مثل عاملي مغربي يعني أن كل جمال لا بد أن نجد فيه عيبا يعبر عنه النسا بقولهم: لولا أنه كان كذا وكذا ولولا أنه لم يكن كنا...
3) يعني إذا كان لم مبلغ ممن المال تأخذ منه كل يوم من غير أن تفكر في إعادة ما أخذته، فإنك لا محالة ستصل إلى القاع أي النهاية.
4) سيدي على بوغالب أحد صلحاء فاس، ضريحه يحتوي علة جملة من القلاش والتوابع، فعلى من يحبه أن يتحمل توابعه !
5) كلمة (الصواب) تعني في الدارجة المغربية المجاملة والأدب.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here