islamaumaroc

من وحي القمتين

  محمد نجيد

275 العدد

بزغ الضياء وشع نـور طاهــر         وجلا الظلام...لكل ليل آخــر
والصحوة الكبرى بشــائرها             بدت فلنعتصم بالله وهو الناصـــر
الانتفاضة وحـــدث ما بيــنا             وحجارة الأطفال ناب كاســر
صهيون يمشي للحضيض               محطـما آماله تنهــار، هو يكابـــر
هي يقظة عربيـــة قدسيـــة             (فأبو جهاد) ماثل لا غــابـر
الله أكـر لا محالــة نصــرنا             فغدا بنصرتنا يغنــي الطائـر
إني أرى كل العيـــون تفتـحت          ما بعد هذا اليوم جفــن فاتـر
العروة الوثقى سبيـل خلاصــنا          فمن المحيط إلى الخـليج تآزر
                                      ***
يا قمة الأمجـــاد إن قلوبنــا  طرا،     عليها ران حب طاهــر
(مراكش البيضا) جرت مخــتالة       ولها تفيض خواطـر ومشاعر
من طنجة نحـو الجـزائر أقلعـت       قد قادها الحسن العظيم الماهـر
حامي الحمى، سبط الرسول           المرتضى أمـل العروبة بالجهاد الآمــر
من للرصانة والتعقل والحجى         مثل كريـم فهو شـهم ظافـر
هو ذا سحر خطابه يسبي النهى        ألفاظه درر النهى وجواهر
فإذا تحدث أنصــتوا وتأملـوا           وتبينوا من بالبـيان يفاخـــر
الشرق يغرف من معين علومـه        والغرب يعرف قـدره ويؤازر
وبسحب جامـعة العــروبة أنه          نادى ليجبر ما بها هــو كاسر
يجري الزمان ولا يحرك ساكـنا       ميثاقها، أن الزمان لـــغادر
فلتنطلق رفق الزمان يصونــها        من للجميع يصون وهو القـادر
                                    ***
وإلى الحمى عاد المليك مظفـرا        إلى الحمى بالعــود حقا زاهر
لم تمض إلا أشـهر مــعدودة           حتى تحـقق ما به سنفاخــر
أبشر أخي فالحلم صار حقيقــة        والليل ولى، والظــلام معادر
والفجر أقبل بالبشـائر والمــنى       والمغرب العربي رباط آصـر
أقصاه والأدنى وأوسطه علــى        درب الإخاء يد ووجـد ثائـر
                                   ***
شمس المغارب أشرقت في           موطني وضياؤها بين الأحبة سـافـر
مراكش الحمرا كنوز حضـــارة      مجد تليد بالمفــاخر زاخــر
من ها هنا انطلقت مسيرتنا التــي     عبرت حدود الوهم، ليس تحاذر
ماض مجيد، حاضر مستقـــبل        شمس المحبة عسجد متنـاثـر
تتسنم الدنيا أريج ريضــــاها          ويحفها نخل شــموخ لاهـر
ومنارة الأمجاد تعلو في الفـــا        شمم كما شاء المشيد ظـاهـر
تتواثب الأنوار..ترسم لوحــة         للوحدة الكبرى رعاها القــادر
ما أروع اللقيا هنا وأجلـهــا           أسراب طير في العلى ومناظر
عهد اتحاد بيننا يحيي الـمنـى          ويفتح الآفاق.. عهد زاهـر
                                 ***
 (يدنا) هي الرمز القوي لوحـدة      يسمو بها عزم وحــزم فائـر
(يدنا)...تهدم كل سـد بينــنا            وتذوذ عن أوطانــنا وتؤازر
(يدنا)...غد لشبابنا..ولها سننـ         ـعش اقتصاد (شمالنا) ونساير.
(يدنا) نخط بها لنهضة قطـرنا        نبني بها أسمى البـنا نثابــر
(يدنا) تلوح بالسـلام حمامــة         في كل ربع بالمــحبة شاعـر
اليوم يكتمل الجــناح لمـغرب        والمشرق العربي كيان حاضـر
وغدا ستلتئم الجــراح وينتهـي       عهد الدمار وتستريح ضـمائر
ويحرر القدس الشريف من العدى   ويعود لبنان الوديـع الـزاهـر
ويلحق (النسر) القـوي إلى العلا     ويشع مجد للـعروبة غـابـر
مرحى، قطوف الوحدة الكبرى      دنت بالأمس كانت وهي حلم عابـر
وكأنـما كـل العــيون لأمـرها         شخصت، وكل بالقضية سامـر
إن أنس لا أنس الوداع بحـــره       كل من الصحب الكرام يجاهـر
وقفوا وأيديهم قد التحمت وفي ال    ـلأيدي تصور للعيون أواصر 
ساروا تحفهم الــسلامة والهـنا       والنخل يرقص بينـهم ويسافـر
في كل قلب خفق حب هائـــج        ولكل بيت فرحت وبشائـــر
ها شعبنا الحر الأبي مشاعـــر       نسج الولاء برودها وخـواطر
بجميل عاهله يسبــح شاطــرا        ما شعبنا إلا لــه هو شاكـر
يا بارك الله الولاء موطــــدا         آوته منا أنفس وضـــمائـر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here