islamaumaroc

لمن غدا وطني عرسا وبستانا.

  عفيف محمد العرائشي

275 العدد

لمن تأججت الأفراح ألوانـــا؟           لمن غدا وكني عرسا وبســـتانا؟
لم البلابل في أفنانها طفقـــت            تفتن شدوا وتطريبا وألــــحانا؟
هل شاقها العيد فاختارت معايرنا؟       جاءت لتحضر في أفراح مــولانا
ظلت تنافسنا حبا وما عـــلمت           أنا اقتسمنا الهوى شعبا وســلطانا
ولم يعد بيننا في الحب متســع           يبقى مكانا لمن ينســاق ولهــانا
شعب وعرش وعبد الله بينــهما          قلبان قد رضعا الإخــلاص ألبانا
قلبان قد مزج التاريخ بينـــهما           عاشا سعيدين أجــيالا وأزمــانا
روابط العروة الوثقى تؤلفـــنا           نحن المغاربة الأوفيــن أديانــا
الله والوطن الغالي وعاهــــلنا           شعار مغربنا سرا وإعلانـــــا
                                 ***
مولاي يامن على موج البحار بنى     في الغرب بيتا إلى ذي العرش إيمانا
قد جئت معلمة جسدت مفــخرة        أنجبت للحرمين اليــوم أقــرانا
أدنت في الشعب إعلاء لمــكرمة      فانداح طوعا لقرض الله إحـسـانا
تدعوه للدين والدنــيا على أمـل         فوزا من الله في الدارين غفـرانا
لله من مسجد والماء بحضـــنه          يسبح الله إنعاما ورحــمانا
كم كبر البحر إجلالا لطلعتـــه          واستبشر الخير أمواجا وشطــآنا
ظلت بتاريخ الأقطار أجمـــعها         شرقا وغربا أفارقا وعربانا
حارت عقول النهى وصفا لمعجزة    لا عقل قس يقي لا فكر لقمــانـا
إذا ما رأت مقلتا بلقيس رونقــه        ولا كحسنه كسرى شاد إيــوانـا
فأين أهرام مصر من علا هــرم        قد شيد لله لا قبرا وقربـانا
سبحان من علم الإنسان بالقــلم         سبحان من فوق ماء عرشــه كانا
شعب المسيرة إن فاضت مواهبه       خرت له الجن والإنسان ســـيانا
                                 ***
مولاي ما زلت نورا في محافلنا        لولاك ما قد حلا جمــع بدنـيانا
لله درك إذ تمضي تخاطـــبنا            فكرا وعلــما وأخلاقا وأوطانــا
أعطيت قلبا سما بالله مــنـزلة            فاضت شآبيبه الرحــماء آمـانا؟
من قابل الطيش بالحسنة يجادل من     يرجون حربا ويرجو السـلم بنيانا؟
شتان ما بين من يبني لأمتـــه            وهادم همه التخريــب شتـــانا
شتان ما بين من تسلمه فاجــعة          ومن يبيت لحزن الجار محــزانا
يهنيك مولاي والجيران تحمدكـم        أنعمت جارا وقد حبذت جـــيرنا
خلعت ثوبا على صحرائنا فمضت      من فيض إنعامكم تخــضر كثبانا
من جاءها ومياه الخير تغمــرنا          تنساب جارية تنبـت أفنـاهـــا
يدرك مدى العزم والإخلاص من حسن  صب المحاسن في الصحراء وديانا
                                 ***
مولاي يا قبلة الأقطاب مشــورة         يا من برأيه يهدي كل حيـــرانا
يا حجة الدين والدنيا مدى الزمـن        يا بلسما شافيا جرحا وأحـــزانا
هذي فلسطين أولى القبلتين بــها          تدعو لسدتكم قدرا وعرفـــانا
إن تنس شيئا فما تنسى مواقفكــم         يوم اليهود أتت في الشرق طغيـانا
أرسلت جندا إلى الصهيون تطعمه       لوافح النار بارودا ودخــانـــا
بنو فريظة وبلت دون مطلـــبها           متى أطلت نور الريف جــولانـا
والأطلس الشهم قد أعطت ضراغمه     سيناء نصرا وللأحبار خــذلانـا
طوباك يا مولاي تأتي جمع أمــتنا        إذا دعوت أتتك العــرب ركبانـا
                                 ***
مولاي والقصر من نس ومن طرب      يهتز منشرحا يفــتر سلوانـــا
أضحت شوارعه الحسناء منتـزها        تتلو مشاعرنا خطــا وألونـــا
تبدى أحاسسنا والكل يعرفـــنا             أنا نجسدها شــيبا وولدانــــا
فعيد عرشك تتويج لعزتــــنا               وطالع الســعد في لقيـاه يلقانـا
لقد فرشنا إلى الأشـراف أفئـدة            فاضت ولاء جماعــات ووحـدانا
ما القصر إن لم يعد عيدا بأكمله           يختال منتشــيا أنثى وذكــرانا؟
فبسمنا بسم هذا الشعب أجمـعه           بسم المحبة والأعــياد تغشــانا
ندعو إلى الله كي ترعة عنايـته           حامي البلاد ومفدي الشـعب مولانا
جلالة الحسن الثاني وأسرتــه            دامت لمغربنا حصــنا وأركانــا
دامت ودام لي العهد ســـيدنا              محمد من رضاب المــجد ريانـا
واحفظ ألاه الوجود الشبل راشدنا        بما حفظت مــدى الأزمان قرآنـا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here