islamaumaroc

الدين والدنيا في عيد الشباب

  المدني الحمراوي

275 العدد

بشرى بعيدك، والآمال تبتســـم           والمجد مجدك موصول ومنتظـم
ياباني الدين والدنـيا بهمــتــه              لك الولاء ولاء ليس ينخـــرم
يا وارث السر لا تخفى مواهبــه         سر النبوءة فيض ليس ينكـــتم
حركت تاريخنا؛ فهب منبعـثــا            كالنور أشرف؛ فانجابت له الظـلم
وقد نهضتنا الكبرى تشــب لـها           عزما فتنفرج الأخــطار والإزم
ويلتقي سال الأمــجاد ملتحمــا            بحاضر أنهضت أبنــاءه همـم
صان الأمانة مذ إدريس متحـــدا          لله وحدته، والــحزم، والذمــم
طوى قرونا ونور الوحي رائــده          وبالحنيفية الغــراء يعتصـــم
خلف البحار له ذكرى معـــطرة           وفي الصحاري به قمل اهتدت أمم
مشت مواكبه بالنور ما حــــية             ظلما كأنــه في ءافاته غمــم
                                        ***
تعنو لرايته في كـل معركــــة              جحافل بأوار الحــقد تضـطرك
هي المفاخر لا تبلى شواهــــدها           لها خلقنا؛ فنعــم الإرث والقسم
نرعى – كما رعت الأجداد – حرمتها    والشعب في ظلهـا بالعرش يلتحم
عرش هو المبدأ الأسمى لمغـــربنا         ببيعة الدين منصور ومحتـــرم
إمامـة الدين والدنيـا به عقـــدت             وبالإمـامـة دين الله ينتظـــم
ادريس خلــدها فينا مبـــاركـة               فليس ينسخـها جحد ولا عــدم
بنوا علي لنــا حــظ، به كشـفت             عن غربنا كرب واستحكمت عصم
                                      ***
إنما نرى الحسـن الثاني يذكرنـــا           بسيرة هي في أمــلاكنــا شيم
قد صان وحدتــنا ولـم فرقتنـــا              وخط نهضتنــا تعلو لهــا قمم
إنا نحييه في عيــد الشبــاب وقـد           أنـــار مغربنـا لألاءه العمـم
عيد الشبــاب، وهل تخفـى سرائـره        كأنها مثــل تعيى بــها الكلـم
يـأتي، فتبعث الآمــال جامحـــة             والعــزم في ساحة التشييد يحتدم
وهذه قمة الأمــــجاد شامخـــة              كأنهـا جبـل في البـحر أم أطم
بل مسجد الحسن الثاني، روائعــــه         يحار في وصفها –إن حاول- القلم
تكاد تنطــق بالبشــرى محاســنه            إذا تأملها مستنطــــق فــهم
نفائسي الفن فــــيه رق منهجــها           وبالمشــاعر والأذواق تلــتئم
تعلو منارته الشماء ســـــــامقة             والموج يلحظها، والنجم يبــستم
والأرض تنتظر التكبـــير منبعــثا           يدعو إلى طاعة في طيها حكــم
الله أكــبر ! ما أحــلـى تــردده              والقلب يطر به من لحــنه نغـم
طوبة لمغربنا، وبه في كل نائــــبة          ندعــو، فتنفرج المخاطر الدهم
طوبي بمغربنا بخير معلمـــــة  في         رمزها صور الأمجاد تزدحـم
بهمة الحسن المنصور قد رفـــعت         والشعب حثه في إنجازهــا كرم
أعظم مفخرة الإســلام فــي وطن          ما زال في نصرة الإسلام يستـهم
نالت بها البهجة البيضاء مكرمـــة         ومنحة من أمير المومنين تغـتنم
                                       ***
مولاي بورك ما أسديت من منــن          من فيض فكرك، قد جلت لها قيم
والشعب يرتع في نعمائها جـــذلا          وأنت رائده المصدوق والحكــم
لك التجــلة والتأييــد من وطـن             أعليت شأنه فاستــعلى له علـم
وسست دولته بكل صالحـــــة              من المساعي؛ فنعم السعي والخدم
دامت لعرشك أمجــاد مخلــدة              وصانك الله، والإقبــال ملـتزم
تفديك أفئدة مـنا حلـــل بــها                 ونفتدى أسرة ترعـة لها حــرم
وللأميرين الجليلين إجلال وتكرمـة        في ظل عرشك، والآمال تبتسـم
والعرش مؤتمن، والشعب ممتـثـل         والدين ترسخ في الدنيا بـه قـدم
والمغرب العربـي ياللفرحــته !            ويالبــشرى بها تحــقق الحلم
صبر الإمام وحلم منـه متســع              قد وحدا بالحجا ما كان ينفــصم
فتمت الوحدة الكبرى، ورص بهـا          لدين والعرب ركن ليــس ينهدم
فألف مرحى، وهذا حادث جـلـل           شفى؛ فلا دغل فينا ولا سـقــم
                                 ***
مولاي ! يهنأك النصر العظـيم، ولا        تزال تنعشنا ممن فكـرك الحكـم
وبوركـت خطـوات أنت تدفعــها          إلى الأمام وخط الســير ملتئـم
ولن يبالغ من يصفــيك مدجتــه            فأنت صفوة شــعب دأبه شمـم
إذا دعوت أجاب، أو عـزمت مضى      ولا يثبطـه هـول، ولا ســأم
شعـب مـــآثره جلى، وعنصـره           من معـدن ليس في أعراقه وصم
وللســلام وللإســلام دعـوتــه             وأرضـه هي في أعماقه حــرم
يحمـي حمـاه كما يحمــي غيابتـه           ليث يصول على من جاء يقتحـم
وتلـك عـادتنـا نحمـي مرابعـنـا             كـأنها نفـس نحيـا بــه ودم
مسيرة المجـد دائب، والعـزم متقـد        ورمـز ادريس فيه السر منكتـم
الله أكبر ! قد شــدت عـزائمــنا            منذ ارتبطنا بـها لم يعــرنا ندم
صاغـت حضارتـنا، أذكت مشارعنا       وغير منهجهــا واه ومنـخـرم
الله أكــبر! يالحــنا نقــدســه               أن الشعـار الذي تحيـا به الرمم
غرست في معدن الأمجــاد أمتنــا         فكيـف يرزأهـا حيف وتهتـضم
فبوركت دولة التوحـــيد شامخــة         عـذراء لا وهن فيها ولا هــرم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here