islamaumaroc

السفينة.

  محمد الحلوي

275 العدد

أبحر بنا في محيط الحب إخــوانا        بحر عبرناه أحقابا وأزمـــانا
واكتب على الموج ذكرى من توجها     تبقى على الوحدة الغراء عنوانا
وسله عن أمة كانت وموحــــدة           حبا وقلبا وأهـــدافا ووجدانا
لم يشهد البحر عرسا مثــل موكبنا        ولا امتطت موجه دينا كدنيـانا
وإنمــا هــي أرواح مجنــدة               وبرزخ كان بالأشــواق ملآنا
وبالمواهب إبداعا ومعـــــرفة             وبالقطاعات أشـــكالا وألوانا
ويسكب البحر في سمع الرفان صدى     أمواجه نغما عذبـا وألــحانا
كأنما الأرض أعياها تفــــرقنا              فأسعد البحر أن يحظى بلقيانا !
خلت ستون أضعناها سدى ومضى        جيل تجرع آلاما وأحـــزانا
كأننا لم نسر يوما إلى هـــدف              ولم نكن كلنا في الخطب أعوانا
ولم ترو دمانا أرض مغربنـــا              وسرنا الدهر أحيانا وأبكـــانا
شدنا بوحدتنا الكبرى صروح علا          قامت على الحب توطيدا وبنيانا
إذا اشتكى ألما في فاس مضطهـد          شكا أخوه جريحا في تلمسـانا !
عشنا وكان لنا في مجدنــا وطن            ومغرب لم يكن دورا وأوطـانا
وعطل الدهر مســـرانا وعوقه             وألبس المجد أسمــالا وأكفانا
كأن ما كان في أيام وحــــدتنا               من العظائم والأمجاد ما كانـا !
واليوم ننهض في عزم على قــدم           ولحن أعمق إصدارا وإيمانا !
                                       ***
ألقت بمرساتها في الشط واقتبلــت         أهلا كراما وأحبابا وأحضــانا
لو وزعوا شوقهم في الكون أجمعه        لضاق عنه وعم الأرض طوفانا !
قد كان في كل قلب جذوة كمنـت           حتى رسونا فثار الشوق بركانا !
وضم كل أخ بعد الفـراق أخــا  وفـ        ـجر الحب أشواقا وأجفانا
وجمع الله شملا بعـــد فرقتـه               وذاب ما عاق مسـرانا وألهانا
من شك فينا وفي أخلاق أمتــنـا             يلقي على البحر إثباتا وبرهـانا
بن يبلغ الحقد منا مــا يؤملــه                كنا ونبقى أشقاء وإخـــوانا !
وسوف نملي على الدنيا فتسمعـنا           ويفتح الغرب منذ اليــوم آذانا
ما كان أحرى بأن نسعى إلى هدف         أسمى ونطفئ نيرانا وأضـغانا
ليأسو العرب جرحا لم يزل ورمـا         ويمسحوا وصمة تكسو محـيانا
شعوبا للغــــد الزاهي معـبأة                فلا مكان لكسلى أو لكسلانــا
وأرضنا وهي معطاء سـنزرعـها           حبا وحبا يغــذي كل جوعانا
ولا حدود على أطراف معـربـنا            ولن نرى بعد مسجونا وسجانا !
وإنما واحة خضراء يسكنــها               شعب توحد أرواحـا وأبــدانا
يقبض مضجعنا مأساة إخـواننا              في القدس، والموت إعصار في مصلانا
عادت سفينتنا بالخير واعــدة                فباسـم ربك مجراها ومرساها
وحقق الله آمـالا لقـــادتنا                    حتى نرى مستحيل الأمس إمكانا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here