islamaumaroc

فذاك برهان عرش تاجه الحسن.

  عبد الكريم التواتي

275 العدد

الكون نشوان زاه راقه الزمــــن             والأرض رقصة شعب شاقه الحسن
يا أيها الحسن الميمون طالــــعه              بك الدنى حفلت واستبشر الزمــن
ما كان مولدكم، أعظم بليـــلتـه                إلا بشائر وافتنا بـــها المنــن
أيامنا بك جـذلى روقــت صدرا              ورقت ورداء، وراق العيش والسكن
وازينت بك أمنــياتنا تـــرفـا                  فما ينغصـها هــم ولا حــزن
                                         ***
يا عرش مغربنا الأقصى بك احتفلت         دنيا المحامد، واحلولى بك الوطـن
الشعب والوطن الغسالي بك التحما          والأرض والدين والتاريخ والسحن
فان بكم – عاهلي لمفتى حســنا             - فاضت جوانحنا حبا: فذا حــسن
وإن بأعمالكم تهفو مشـــاعرنا                وتحتفي مهج شوقا: فذا حســـن
وإن مواقفكم عنـت بها طــربا                أشعارنا، وتملتــها: فذا حســن
وإن بكم عربدت أفيــاؤنا فرحا               وزغردت كل حســناء، فذا حسن
وإن أياديكم يا مــن زكـت يده                شكرنا حمدا وغنـت برها الفطـن
فإنما أنت عنـــوان لأمــتنا  ورمز           أهدافها المثلـــى بل السنن
                                       ***
ستون عاما من الأعـمال شاهدة              بما بنيت وما أسديت يا حســـن
بنيت شعبا تحدى كل نائـــبة                 وصاول الدهر حتى ناءت المحن
ولم تزل تغدق الأوطان ما ازدهرت        به المغاني وباهى خصبها الصـدن
مآثر خالدات شــدت سامقهـــا              وشدت ما يتملـى حسنـه الزمـن
للدين أسست في تقـوى معالمه              لا خلف يعروك، لامين، ولا أفـن
مساجد لا تضاهـي روعة شمخت          يزهو بها الملوان: الفجـر والدجن
عجائبا، فوق موج البحر، أعمـدة           أست ورصت وقامـت فوقها مـدن
ذاك التحدي به أنعــم، وته جذلا             فذاك برهان عرش تـاجه الحسـن
                                       ***
وللدنى تبتني الأطواد شامخـــة             يفنى الزمان، وما تفنــى وما تهن
قد رمت شأوا عظيما، عز مطلبـه          على سواك، وصح العزم واليقــن
فرحت في ثـقة تعلي منـــائره ما            يعتـري قصدكم أين ولا وهـن
وقد رأيتم، وحق ما ترى ملكــي:           أن لا حياة لشعب: أمره حجن (1)
ولا صلاح بلا علـم ومشــورة              ولا مشورة إن لم يبعـد الدخـن(2)
فنلت شعبك دستورا وأنظمـــة              الحريات بنـاها، والهـدى السنـن
الناس فيه سـواء، لا مفاضلــة              لا سيد، لا مسود، لا، ولا إحـن
من دين أحمد قد صيغت مبادئــه             ودين أحمد عادل مــا به أفــن
وعشت روحا له تذكي مشاعلــه            وتفتديهــا، وتحميهـا، وتحتضن
وأنت – يا سحن – للعـدل جنتـه            وأنت أمن، على الأوطان مؤتمـن
                                     ***
يا من رأى الحسن الثاني تتـوجـه            هـالات عرش، به يعتز ذا الوطن
عرش الألى صنعوا التاريخ وارفة          صروحه، طاب منها الجذع والفـنن
بنـو علــي بهــاليل محلجـة                   بالصالحات نواصيهم، فهم حسن (3)
إن حاربوا رفعوا للعـــز ألوية               وإن رضوا فحماة، سادة، عرن (4)
أكرم بهم عترة، اللـه فضلهـم...              والله يوثر من يهــدين ويمتحـن  
                                       ***
يا أيها الحسن الثاني جرى قـدر              بما ترى، ولنعم الـرأي ما تــزن
آمنت أن الأمــاني لا يحققهـا                 إلا التحدي، وبـذل الأنفس الثـمن
فلم ترعك المناف....أدعت بها               ولا أراعك رجـاف ولا هجن (5)
ولا بخلت بنفس، لا، ولا نشـب              ولا تواني التحدي منك يا حســن
وكان ربك والألطاف قاطبــة                عونا، وكانت قلوب الشعب، والوطن
فته، هديت إلى الحسنى مباركة              خطواتكم، لنعم الخطو والرســن
(ومن تكن برسول الله نصرته)               فاليمن حلف، وهام العز يحتضــن
                                       ***
يا أيها الحسن الثاني بك ازدهرت            أيامنا وانتفى الإخلال والفـتـــن
وقدت أمتك العظمى لملحمـــة               وهاجة، ما رأى مثلا لها الزمــن
-أسطورة هي، لاجن ولا بشــر              إلا بها معجب ولهــان مفــتتن
هزت عجائبها الدنيا وما ربحــت            أصداؤها تبهر الدنــيا وترتهــن
معاهد، جامعات طاب مـــوردها            عممت حتى لقد ضاقت بها الـمدن
الدين والضاد أس في مناهجـــها            والتقنيات لها الأهداف والــسـنن
والجامع القرني أحييت تاريخـــه           الماء عذب زلال والثرى غـــدن
جنات عدن بها الأنــهار جاريـة             والظل تحلو به الأحلام والوسـن
وفي لمحيطات رايات لكــم خفقت          فوق البوارج واختالت بها السفــن
كأنها ونسيم البحر داعيــــها                 عرائس تتهادى حولها الظعـــن
وفي الفضاء صقور ما لمرتهـم             في السلم والحرب ند ما لهم قـرن
مواقف حاسمات شع نـــيرها               على الحمى فهفا:عاش الحمى الحـسـن
وأمة المغرب الأقصى مآثــرها             زكى أصالتها تاريخها اللســــن
سلوء (العقاب) وكم كانت معاركنا          للكافرين عقابـا، غال ماختمــوا
سلوا (المخازن) كم أرباضها خزنت       من الطغاة، فما عالوا ولا خزنــوا
سلوا "البلاط" وأجداث الألى بطروا       الله أكبر: ما قاموا ولا ظعنـــوا
سلوا فرنجو (كاسينو) ومحورهم           فقد بهم حاق من بأسائـنا وهــن
سلوا مشارف (سيناء) وما شهدت          (جولان صهيون فيها حبس رهـن
                                          ***
يا أيها الحسن الثاني بك ازينت              أوطاننا وازدهى تاريخها الحســن
لبيت صرخة صحرانا وقد عبثت            أيدى البغاة بها واشتدت المحـن

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here