islamaumaroc

إلى صاحب الجلالة في عيد ميلاد جلالته: هداياك

  أحمد عبد السلام البقالي

275 العدد

رنوا لهلاك لما ظهــــر              وغنوا على نغمات الوتـر
أعدوا لعيدك كل جمـــيل             ولو قدروا لأتوا بالقمــر
يضيء لم المحتفون الشموع         وتأتي التهاني من كل بـر
يعدون عمرك بالســنـوات            فيالهمو من قصار نظــر
وعمرك لا تحتويه السـنون          ولو أنها من جنود القــدر
فعمرك يحصى بما صنعته           يدلك من الباهرات الغـرر
وما رفعت من معــالم لا             تزول، وما حفظت من أثر
وما صغته لبلادكــم من              بديع الروى، وسديد الفكـر
ونظمته من مسيرات صدق          بلغت بها شأوك المعتــبر
وما يحتويه فؤادك مــن              أفانين حب لنا قد غمـــر
ومن غيره لا تحــد على              بلاد وشعب إليك نظـــر
على دينه، وأصالـتــه،               وتاريخ مجد زها وازدهـر
وحفظك كنز السلام الثمين           لشعبك رغم اندلاع الشـرر
                                    ***
ويهدي بغيرك في عــيده              وتهدي لشعبك نور البصـر
فكم ممن حياتك أهديتــنا               وأمتنا بعد طول سهـــر
نفائس لا تشتــرى أو تباه              بمال، ولا ذهب، أو درر
بعقدك في أرضــنا قممـــا             جمعت بها كل أهل النظـر
وقدت سفينتهم في عــبــاب            تلاطم من حولها وزخــر
تسير الرياح بــما تشتهــي،            ولا تشتهي بين كر وفــر
وكم حولها مــن قراصنــة             تريد بركابها كل شـــر
فوحدت نظرتهم، وأضـــأت           السبيل إلى الأمل المنـتظر
وخففت من غلواء الخــلاف،          وأطفأت من ناره ما استعر
فكان الصفاء، وكان العــناق،          وزال الشقاق، وذاب الحذر
وسارت سفينــتكم للوفــاق،            وعم السرور، وزال الكـدر
                                    ***
ويم تشــعبت الطرقـــات               أمامك، واحتار فيها البصر،
وأم القطيع طريق الشـمــال            وصار مجانبه يحتقـــر،
رأيت بإلهام ربــك نــورا              أضاء لديك الطريق الأغـر
فهاج الرفاق، وماجوا وضجوا،       وقالوا طريقك هذا خطـر !
                                    ***
ومر الزمان، وزال الظــلام،          وما كان خلف الحجاب ظهر
وضل القطيع طريق الصواب         وفي وجهه أنسد كل ممـر
وعاد كل عقبيه بخفــــي               حنين ليندب حظا عثـــر
فقد غش رائدهم أهلــــه                وضل، وخانهمـوا، وغدر
وأنكر مبدع هذا الوجـــود              وحول دنياهم لســــقر
فهيهات أن يلحق التائهــون             بركبك من بعد طول السفر
                                    ***
فشكرا لربي على أنــــنا                نعيش بعهدك هذا الأغــر
على أنا ننتــمي شرفــا                  لجيلك جيل الهنا والظفــر
فجيلك جسـر لمغربـــنا                 عليه لعصر الضياء عـبر
إذا كان من مكرمات الرسول،          عليه السلام، انشقاق القـمر
فمن مكرمات رأب الصدوع،           ونشر المحبة بين البــشر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here