islamaumaroc

عيد الإشراق

  عبد الواحد أخريف

275 العدد

بزغت على آفاقنـا " الستونــا"           شمسا ضحاها في الشاب سنونا
شعت كأن على خيوط نضـارها         عزما له من عمره عشــرونا
نشرت على الأرجاء دفء شبابها        يحي المنى ويقر منه عيــونا
فكسا الوجود تألق من حسنــها           وبدت مباهجه رؤى وفنــونا
وتلألأت في كل بيت فرحـــة            نشوى تغني ألسنا وجـــفونا
أسر يجمعها الوفاء لتحـــتفي             بأب وتشكر ما كســاها ديونا
إحسانه ملء الفضاء وسعــيه             ما ينثني يهب الجديد مصــونا
في كل عيد للشـــباب روائع              من خالج الأعمال وهي مئـونا
الحصر فيها كالنجوم وإن تشـا            فا عدد لتسكت حائـرا مفـتونا
وفي كل جيد طوق نعمتها زها            حليا نردد شكـــره مثنيــنا
والكل يلهج بالمحامد منشــدا              شعرا على إيقاعــه مـوزونا
إن العظائم لا تليـن لقائـــد                 إلى بعزم ليـــس يعرف دونا
أنظاره لسمــائـها مشـدودة                 وعلى علاها بالطــموح أعينا
في نفسه همم تجـدد حـــية                 يجد التحدي صدقها مـضمونا
ولأنت ذاك وما نرى بقلوبــنا              ندا يضاهــي سرك الكـنونا
إن أدرك الأقيال مجدا في الـدنا            سهلا فمجدك يستقـل حزونا?
من روحك اقتبس الشباب عزيمة           تبني وتنشئ صالـحا وثمــينا
وإرادة لبس الشبـــاب رداءها              ليس الونــى دأبا لهـا وقرينا
وسواعد الأشـبال مها حـــية                كم ذا تشيد للــعلو حصـونا
أول ليس شبـل عريننا من ليثنا              وحنى الأسود يظل بعد عـرينا؟
مولاي (يا حسن) المعالي والبنا            والمعجــزات الخالدات قرونا
وهب الإله لك الذكــاء موقدا              والفتح نورا والصـلاح خـدينا
والفكر لمـــاعا على آرائه                 يجد الصواب طريقـه المسنونا
إن مـس نورك مشكلا فكأنـه              ما كان قبل على القياد حـرونا
يكفي تريد فينطق الحل الـذي              يسعى إليك – كما تريد – رزينا
تعداد فضلك لم يعــد متيسرا               فلقد سما فوق الحــساب يقينا
الشعر لا يجلو سـوى ومضاته            والنثر ليس يطيــقه تــبيينا
في كل ميدان صـنيعك لا هج              والشعب يجني ثمـاره ممنـونا
والمجد يكسب كل يوم رفعـة              تضفي على وثباتـه تمــكينا
حسبي أشير وفي المـدى آياته             تزهــو بها آفاقــنا تزييـنا
طول البلاد وعرضها يكسوهما            برد التقــدم والرقـي فـنونا
أخلصت للوطن المفدى فوق ما            يدعو الوفـاء وكنت فيه أمـينا
قد كدت تعبد هوى وصــبابة               وتشــبثا بحقوقــه مقـرونا
ما كان غير الله عندك مقصــدا             وصلاح شعبك كي يكون مكينا
وإذا الشعوب بمثل حكمك بشرت          حلفت بأن السعد صار ضمـينا
لكن مثلك نـــادر تكــراره                  فالمجد يعشق من رياه قمــينا
                                          ***
إن كان مغربنا تحقق عـــزه                فلقد مددت إلى الإخاء يميــنا
"للمغرب العربي" حتى يلتقــي            في "وحدة" يهب الحــياة اللينا
فدعوت قادته "لمؤتمره" غــدا              طغراء فخر العصر، ضاء جبينا
بمشارف "الحمراء" قام أسـاسه           عهدا يحقق حلمــنا المدفـونا
لولاك ما صار الرجاء حقــيقة            والخلف صفوا والشـقاق حنينا
ما كان ذاك سوى سحاب عـابر            وبنورك الهـادي تبدد حــينا
ما باشرت يمناك أمرا معضـلا             إلى وفتــح الله جـاء مبينا
دنيا العروبة كم شكت آلامــها              وبكت وأنت بالـجراح أنــينا
قد مزق الفكر الدخيل صفوفـها            عجبا لها لم تلفــه مأفـونا !
إن سار هذا مشرقا فشـــقيقه               ملا التغــرب في دناه عيونا !
نادت والأمل المرجى قـــائم               في الصفو ينشر ظله المأمـونا
ويكون بادرة الوفاق وبلســما              يشفي الجراح ظهورها وبطونا
لبى نداءك قادة العرب الألــى             حلوا بسـاحك واصطفوك أمينا
كل يؤمل حكــمة حســنية                  إذ غيرها لا يسـعد المحـزونا
وإذا "بمؤتمر" الصــفاء تقوده              نحو الصفاء موفــقا ميمـونا
والقادة الرؤساء فوق عــناقهم              روح يرفرف من هـداك حـنونا
ما تلك أولى أزمة  فرجـــتها              وكسبت فيها رهانها المضـمونا
                                           ***
مولاي عمرك بالنضارة مشرق            يسقى الشباب من الطموح نعينا
يبقى الشباب مع العزيمة ناهضا           يطوي السنين وإن تكن تسـعينا
تحيا بعزمك للجـهاد نموذجــا              فذا يروق حــواشيا ومـتونا
فاسلم لشعبك – سيدي – كيماترى         دنياه ترفع شأنــه والديــنا
ولواء حمدك في الثــريا خافق             والدهر بالتوفيق جــاد معـينا
وولي عهدك لابس حلل الرضـا           والصنو ما كست الأصول غصونا
ستون بيتا كالشــموع أضأتـها              في عيدك "الستين" يشرق فيـنا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here