islamaumaroc

الملف الكامل لإحياء الدراسة بالطو الابتدائي من جامع القرويين بفاس في إطار الكراسي العلمية

  دعوة الحق

العدد 272 ربيع 1 و2/ نونبر-دجنبر 1988

إحياء الدّروس العلمية الأصلية بجامع القرويين:
إعادة الحياة لنمط أصيل من الدراسة سيكون متكاملا مع التعليم العصري


ومرة أخرى يسجل التاريخ الصادق الأمين، وبأحرف وهاجة من نور، لما  لمولانا الإمام أمير المومنين، وسبط النبي الأمين جلالة الحسن الثاني حفظه الله وأيّده من حسنات في رحاب المعرفة والعلوم، وعناية فائقة بالمعاهد والمدارس واهتمام بالغ بالعلماء والمدرسين،دعاة الله، وورّاث الرسول، وهداة الشريعة..
الحسن الثاني، حفظه الله، ما فتئ، ومنذ أن تقلّد مسؤوليته العظيمة، يجدّد للمعاهد العلمية شبابها العائد، وجمالها المبعوث، ويعمل على إحياء ما أندرس من العلوم الإسلامية أو كـاد، وذلك بإيجاد نظام تربوي صالح لبناء مجتمع مسلم يكون أنموذجا لما كان عليه السلف، وطليعــة لبعـث إسلامي رائد تحماسه صفوة مختارة من الشباب المسلم.  
تجلّت هذه المكارم والمزايا والمبرات في الحفل الديني الرائع الذي شهده جامـــع القرويين، وفي يوم مشهود ومظهر رائع حيث تم فيه الافتتاح الدراسي بالطّور الابتدائي الذي تــم تدشينه في جو من الخشوع والأبهة والجلال، وبحضور العلماء، ورجال الدولة والطلبة، وجموع غفيرة نزحت إلى الجامع من  كل جهة ومكان…
  لقد قام جامع القرويين، في مختلف عهوده الزاهرة، وعصوره الزاهية، بدور كبير في نشر العلوم والمعارف، واهتم بتخريج العلماء الأعلام وصدور الأئمة والفقهاء الذين أنضجوا الرأي، وأجمعوا الكلمة، فجملوا الوجود، وزينوا المجتمع الإسلامي بما قدموه من عطاءات فكرية وعلميـة وأدبية وحضارية…كما قام هذا الجامع الشامخ ببث الفضيلة، وغرس الأخلاق في لنفـــوس، والإصلاح في المجتمع، بما كان له من إشعاع وهاج، امتد نوره إلى الآفاق الرحبة البعيدة في إفريقيا وأوربا، وجهات كثيرة من بقاع الأرض، ورقاع الدنيا.
وقد أدرك ملوك هذه الدولة العلوية الشريفة عظمة جامع القرويين ودوره الديني والحضاري فلم يفتأوا يواصلون العناية به ويوالون الرعاية لمشايخه وطلبته ويتنافسون في ذلك حتى آل الأمر إلى واسطة عقدهم أمير المومنين جلالة الملك الحسن الثاني الذي أمر بإحياء الكراســي العلمية في هذا الجامع المبارك فتم ذلك وفق المرغوب ونشط العلماء ونهضوا للتدريس بروح عالية وعزيمة مثالية وازداد الإقبال على دروس هذه الكراسي وظهر أن القرويين مازال قابلا للعطــاء مستعدا للبذل والسخاء كما كان على عهدن به منذ تاريخ تأسيسه.
ولما كان الأمر كذلك اتجه العزم إلى إحياء الدروس التي كانت تلقى في رحاب جامع القرويين على الكيفية والنظام والمنهج والطريقة التي كانت عليها في إطار الكراسي العلمية، حتى يعود لهذا الجامع تاريخه الممتاز، ووجوده المستقبل، وطابعه الخص، ووحدته الكاملة، ومدنيته الأصلية… وفي ظل السياسة الرشيدة لمولانا أمير المؤمنين والهادفة إلى إحياء علوم الدين وشريعته الغراء، استدعت الوزارة لذلك نخبة من كبار علماء القرويين وبينت لهم ما تريده وتتطلع إليه. وطلبت منهم التفرغ لإعداد الملف الذي يرسم الطريق، ويحدد المنهج، ويحصر وسائل العمــل، ويضبط الخطة لتحقيق هذا المقصد الجليل، والغرض النبيل، ففعلوا وتفرغوا قرابة شهر بذلوا فيه من الجهد ما سيجعل ثوابهم عند الله إن شاء الله جزيلا.
وبناء عليه فقد تم الإعلان بواسطة الإذاعة والتلفزة والصحافة والملصقات في النظارات، والمجالس العلمية، عن إجراء مباراة للالتحاق بالنسبة الأولى من الطور الابتدائي لمتابعـة الدراسة  بجامع القرويين، وتتكلف نظارة أوقاف القرويين بصرف المنح للطلبة وإسكانهم والإشراف على سير الدراسة.
وقد أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى الراغبين في الدراسة بكيفيــة منتظمة في جامع القرويين بفاس أنها ستنظم في إطار الكراسي العلمية التي أمر بإحيائها أمير المؤمنين جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله دراسة منتظمة تبتدئ بالسنة الأولى من الطور الابتدائي علـى غرار ما كان معمولا به في هذا الجامع العامر وستجرى مباراة الالتحاق بهذا الطور المرشحين الذين تتوفر فيهم الشروط الآتية:
1)  استظهار القرآن الكريم.
2)  حفظ المتون العلمية.
3)  أن لا يزيد سن المرشح عن عشرين سنة.
4)  أن يرفق طلبه بشهادة الازدياد وأربع صور شمسية وأربعة أظرفة وأربعة طوابع بريدية وستخصص للمقبولين منح إعانة لهم على متابعة الدراسة بانتظام وأن على الراغبين في هاته الدراسة أن يبعثوا طلباتهم إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (مديرية الشؤون الإسلامية) أو إلى نظار أوقاف القرويين بفـاس
 في أجل أقصاه عاشر أكتوبر 1988 الماضي.
ويتولى إلقاء دروس السنة الأولى من الطور الابتدائي بجامع القرويين نخبة من العلماء خريجي هذه المؤسسة العريقة.
وتشتمل السنة الأولى على دروس في المواد التالية :

الساعات                        الكتب                                                        المواد
3                               عقيدة الرسالة بشرح أبي الحسن                           التوحيد
5                               فقه المرشد المعين بالشرح الصغير لميارة                 الفقه
5                               الأجرومية بشرح الأزهري                                 النحو
3                               متن الرنجاني بشرح السعد                                  الصرف
3                               لامية ابن الوردي بشرحها                                   الأدب
2                               تاريخ الأدارسة والمرابطين ـ بتحضير الأستاذ             التاريخ
2                               مبادئ الجغرافية ـ بتحضير الأستاذ                         الجغرافية
3                               العلميات الأربع ـ بتحضير الأستاذ                          الحساب
2                               القواعد العامة للتجويد                                       التجويد
2                               الفرنسية ـ بتحضير الأستاذ                                  اللغة الأجنبية
ـــــ
30 

وفي هذا الإطار عقد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، بحضور الكاتب العام للوزارة، وعامل صاحب الجلالة على إقليم فاس، عشية يوم الخميس 20 ربيـع الثانـي عـام 1409 هـ الموافق فاتح دجنبر سنة 1988 م، اجتماعا مع العلماء الذين أنيطت بهم مهمة إحياء هذا التقليــد العلمي الأصيل ، أطلعهم خلاله على الأهداف المتوخاة من هذه المبادرة، والوسائل التي ستضعها الوزارة لتحقيقها.
  انطلاق الدروس الابتدائية بجامع القرويين لا يتعلق بإحداث تعليم جديد، بل بإعادة الحياة لنمط أصيل من الدراسة…
وفي يوم الجمعة21 ربيع الثاني عام 1409 ـ موافق 2 دجنبر 1988 وفـي رحاب جامع القرويين، في يوم مشهود وبعد صلاة العصر افتتح الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية طور الدراسة الابتدائية بجامع القرويين التي تقرر إحياؤها بتوجيه من أمير المؤمنين.
صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني وذلك بحضور مستشاري صاحب الجلالة السيدين أحمـد بنسودة ومحمد عواد والكاتب العام لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد محمد لمرابـط ومؤرخ المملكة ومحافظ ضريح محمد الخامس السيد عبد الوهاب بنمنصور وعامل صاحـب الجلالة على إقليم فاس مولاي المهدي العلوي لمراني، وصدور العلماء، وعلية القوم وجمهـور كبير من الطلبة.  
وقد أوضح السيد الوزير في مستهل كلمة ألقاها بالمناسبة أن العودة إلى القرويين هي عودة إلى التاريخ والأصالة وإلى التمسك بكتاب الله وسنة رسوله والأخلاق الإسلاميــة الفاضلة.     
وذكر السيد الوزير بالدور الطلائعي الذي قامت به مؤسسة القرويين عبـر المراحل التاريخ سواء فيما يخص تكوين كبار العلماء أو فيما يتعلق بإذكاء جذوة المقاومة الوطنية ضد الاستعمار الفرنسي مشيرا إلى العطف الذي ما فتئ يوليه العرش العلوي المجاهد لجامع القرويين.
وأشار إلى أن إحياء هذه السنة العلمية الحميدة يعتبر إنجاز عظيما من منجزات أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني الذي أمر بالأمس القريب بإحياء الكرامي العلمية بهذا الجامع. 
وأوضح السيد الوزير أن الدروس التي ستلقن في رحاب جامع القرويين ستكون على نفس المنوال الأصيل وبنفس الكتب والمناهج التي تكون بواسطتها الرعيل الأول لهــذه المؤسسة العلمية العتيدة كما أن طلبة الجامع سيحصلون على منح دراسية ويقيمون في البيوت التي أوت كبار العلماء وسيستفيدون كما كان الشأن بالنسبة للسلف من نظام (الخبرة) وهو تقليد تميز به جامع القرويين حيث كان تلامذته يحصلون كل يوم على مساعدة ماديه لمواصلة دراستهم.
وأكد أن الأمر لا يتعلق بإحداث تعليم جديد، ولكن يتعلق فقط بإعادة الحيـاة لنمط أصيل من الدراسة سيكون متكاملا مع التعليم العصري.
وذكر السيد الوزير بالأمانة الملقاة على عاتق العلماء الذين أنيطت بهم مسؤولية إحياء هذه الدروس حيث يتعين عليهم القيام برسالتهم على أحسن وجه حتى يستمر إشعـاع القرويين كما كان دائما ساطعا وهاجا وحتى يكونوا عند حسن ظن أمير المؤمنين صاحــب الجلالة الملك الحسن الثاني الذي لا يألو جهدا في الحفاظ على الأصالة وصيانة العقيدة.
ثم ألقى مستشار جلالة الملك السيد أحمد بنسودة، وهو من خريجي جامــع القرويين كلمة استعاد من خلالها ذكرياته في رحاب هذه المؤسسة التي كانت مفتوحة في وجه المغاربة من كل جهات المملكة بل إن أغلبية طلبتها ـ يقول السيد أحمد بنسودة ـ كانوا طلبـة (آفاقيين) أي من البوادي.
وفي معرض استحضاره لبعض ذكرياته عن هذا الجامع أوضح مستشار جلالـة الملك أن أول إضراب طلابي نظم ضد لوجود الاستعماري بالمغرب انطلق من داخل القرويين، وكان إضرابا محكما شارك في كل طلبة الجامع مما اضطر الجنيرال نوكيس إلى التدخل شخصيا لتهدئة الوضع وتكسير الحركة الاضرابية.
وبعدما ذكر بالقيمة العلمية لمؤسسة القرويين التي أعطت لأوروبا كثيرا مـن العلوم الحق من لوغاريتم وطب وفلك دعا السيد أحمد بنسودة إلى الحفاظ على تلاوة وتدريس القرآن الكريم وهذا لا يتسنى إلا بالتحكم المتين في لغة القرآن نحو وصرفا وبلاغة وتعبيرا.
وتمنى أن يبقى جامع القرويين كما كان دائما مؤسسة رائدة في تكوين الأقطاب المرموقين من حجم علال الفاسي ومحمد القري ومحمد الحلوي وأمثالهم.
وبعد ذلك أشاد الأستاذ أحمد بنشقرون رئيس المجلس العلمي الإقليمي بفاس في كلمة ألقاها نيابة عن المجالس العلمية للمملكة بمبادرة إحياء الدراسة بجامع القرويين التي تعتبر مبرة من مبرات أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني.
وأكد على العناية التي يحيط بها جلالة العاهل الكريم هذه المؤسسة اقتداء بوالـده المنعم جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه أصدر سنة 1933 ظهير شريفا يحدد نوعية الدروس التي تلقى في رحاب الجامع وكذا التنظيم الإداري لسير هذه المؤسسة ككل.
  وباسم رابطة علماء المغرب ألقى الأستاذ مولاي مصطفى العلوي رئيس المجلس العلمي الإقليمي لمكناس كلمة استعرض فيها من خلال ثلاث وقفات مظاهر العناية الأبوية الخاصة التي أحاط بها صاحب الجلالة المغفور له محمد الخامس جامع القرويين حيث قرر فــي الخمسينات تنظيم الدراسة بالجامع في ثلاث مستويات (ابتدائي وثانوي وعال) ثم حضور جلالته بعد ذلك لتفقد نتيجة الغرس الذي زرعه بيديه الكريمتين بهذه المؤسسة العلمية الأصلية وأخيـرا حرصه طيب الله  ثراه على إيجاد  روافد عصرية لتوظيف الثقافة العربية الإسلامية التي كان يمثلها جامع القرويين ودعوة جلالته إلى إحداث مدارس حرة لبلوغ هذا الهدف.
وبعد ذلك ألقى الأستاذان عبد الكبير العلوي ومحمد الحلوي (وهما من تلاميذ القرويين) قصيدتين شعريتين أبراز فيهما أمجاد هذه المؤسسة وفضلها على العلم والعلماء في كل أرجاء المملكة.
وفي الختام، وبعد صلاة المغرب ألقى بالمناسبة العلامة الأستــاذ محمد الأزرق درسا نموذجيا من الدروس التي ستلقن داخل رحاب الجامع والتي تشمل دروسا في التوحيـد والفقه والنحو والصرف والأدب والتاريخ والجغرافية والحساب والتجويد واللغة الأجنبية.
وكان عنوان الدرس شرح الآية الكريمة، وهي قوله تعالى: (إنما يخشى الله من عباده العلماء..)
وقد بلغ عدد التلاميذ الذين سيستفيدون من دروس السنة الأولى مائة وخمسيـن تلميذا ينتمون إلى مختلف أقاليم المملكة.
وقد وجه علماء القرويين برقية ولاء وامتنان إلى أمير المؤمنين جلالة الملك الحسـن الثاني حفظه الله ألقاها العلامة الفقيه السيد الحاج عبد الكريم الداودي.
وقد عقد السيد الوزير مع العلماء بعد ذلك جلسة عمل كنت إيجابية ومفيدة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here