islamaumaroc

ففاس مصنع الأعلام فينا.

  أحمد درجة العلوي

العدد 272 ربيع 1 و2/ نونبر-دجنبر 1988

أعني بالشعور وبالخيــــال         على شعر سيظهر كاللالـــي
أعني بالبراعة في ابتـــداء         وفي وسط تكون وفي الكمــال
أعني بالمهارة في اقتـــباس         أعني بالإجادة في ارتجـــال
أعني بالبديع من المعـــاني          وألفاظ منقحة عـــــــوال
وتركيب جلي مستــــساغ           وحبك في الصياغ والانتفــال
أعني بالجميع ولا تعنــــي          بأوصاف التتغـــنج والدلال
ولا بالغانيات ولا المغانـــي         درسن، ولا الرواحل والجـمال
ولا أظعان مية في حــــدوج         تشق البيد في وعث الرمــال،
وتطوي في الهجير ربى الموامي   بذاك الثقـــل من ءال لآل
ولا تبك المنازل دارســات          تثير الحاجـمين عن السؤال،
                        فإنك في غنى عن كل هـــذا
                       بما خاضته فاس من نضـــال
نضال دون عاصمة المعالــي        وعاصمة الخلائف والــــموالي
وعاصمة الورود تفوح عطرا      على سعة المقاصد والمــــجال
تجود ببردها في الصيف ليـنا        ....بالسخونة في الليــــــالي
ويكفيك الزلال بها شـــرابا           فإن زلالها خـــــــير الزلال
                     أرى عند الحديثة قد تحــلت
                       بما عند القديمة من جــمال
جمال من قراعا قد أتاهـــا           بموفور السيكنة والجــــلال
تحلت علم جامعـــها فبذت           جميـــع الحاليات وكل حال
تحلت بالدروس تسير سـيرا         يبين به الحرام من الحــلال
فجامعها المنيف لخير إرث         يخلفه الجدود وخيـــر مال
رعاه السائسون بكل عيـن           فجازى بالكثير من النــوال
وأعطانا من الأعلام وفـرا           تعلمنا بهم كـــرم الفعال
                    ففاس مصنع الأعلام فيــنا
                   يدور بلا مداخن واشتــعال
وفاس دون جامعها كسـيف        تبرأ في القتال من النصــال
بنوه وإن هم شبوا، شيوخ         لهم حق التقدم في الرجــال
ويكفي من سواهم من فخار      ونبل أن يعد من العــيال
فمن أيام إدريس وفــاس          محج للمعارف والمعــالي
محج جاء عن فتح ونصر،       وتمزيق لدين ذوي الضلال
وإظهار لدين الله بـــاد            يراه المشركون من النكـال
ونحن من الإله نراه فضلا        وعزا عائما في كل حــال
وهديا في الحياة وفي ممـات     بتحصيل المعارف والكمــال
جزى الله الإمام بكل خــير      على بث المحامد والخصــال
وإحياء الكثير من المــزايا        وإظهار الخفي من الجمـــال
وتطهير البلاد من المــساوي     وإضفاء الظليل من الظــلال
حمدنا أنهم المولى عليــنا        به حمدا يدوم بــــلا زوال
فيقضي حقه عنا قضـــاء        يتم بالاغتباط والاحــــتفال

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here