islamaumaroc

فمهما يعتصم بالله شعب نجا.

  محمد بن محمد العلمي

العدد 272 ربيع 1 و2/ نونبر-دجنبر 1988

يوجهنـا أميــر المؤمنينـــا                     لما نسمو بـه، دنيـــا ودينـا:
فـ(ـللحسن المثنى) في المزايـا               روائع تطبـع النهــج الرصينـا
وإن (الجامع القروي) يحيـــى               عصورا تبعث الأمجاد فينــــا
فمن تلك المؤسسة استنــارت                 بمشعلهــا قلــوب العالمينــا
مبــادرة الإمـام لها معــان                    حسـان توضـح الحـق المبينـا
ففـي بعث الأصالة كل خيــر                بـه تزهـو عقـول الناشئينــا
بتكويــن وتربية صعدنـــا                    إلى أمجادنــا متيقّنينـــــا
وفـي ظل الشريعة نحن عشنـا                كرامـا بالهــدى مستمسكينــا
وإن عنايــة الملك المفــدي                   بأمتـه.. بـه عـز البنونـــا
 فبـالقرآن عصمتنا دوامـــا،                 فنحن بفضلـه زدنـا يقينـــا
وإن السنــة الغراء نـــور،                   وتـذكيـر لقـوم يفقهونـــا
سبيل اللـه أهدى، فهـي ذخـر                 لمن هم يدركــون ويبصرونـا !
وفي كنف العقيــدة صح منـا                  ثبــات زلــزل المتنطعينــا
نريــد قريحة فيهـا اقتنــاع                    يصـد الكـافريـن الملحد ينــا !
نريـد بصيرة كانت وتبقـــى                  شعــار المسلميــن الصالحينا !
نريــد تفتحـ? فيـه اجتهــاد                   يزيـل تلاعبــا للمفسدينـــا !
نريــد درايـة، وجــلاء فكر                  أصيـل يقطع الشـك اللعينـــا !
فمهمـا يعتصم بـاللــه شعب،                 نجـا، إذ حـقق العـز المكينــا!
ففي الإسلام يطبعنــا سلــوك                
قويــم أقنـع المسترشـدينــا
وإشعـاع الثقافـة منـه أضحـى               يفتـح مـن توهجـه العيـونـا،
وفي بعـث الضمائــر خير بعث              يهـم السابقيــن الـلاحقينــا 
                                 *   *   *
وإن (الجامع القروي) منــــه                تخرج فـي الكفـاح المخلصونــا
فتلـك منــارة للحـق تعلــو،                  ولو كـره الطغــاة الجـاحدونـا !
وفي (فـاس) العزيـزة قد تجلـت            علـوم رصعـت منـهـا الجبينـا !
وللعلمــاء تـأثيـر بليـــغ،                     فهـم قد حاربـوا المستعمرينـــا
وهم صمدوا، فكانـوا في جهـاد؛            وصـدوا طغمـة للطـامعينـــا !
فلـم يفلـح للاستعمــار نهج                   يروم بـه سكوت العاملينـــا :
فذكـر حينمـا لم يجـد منـه                    (ظهير بريري) لن يكونــــا !
وذكـر (باللطيـف) وقارئيـه !                 فلم يجـد الدخيـل لـــه معينا !
ونحـن جميعنـا حسـا ومعنـى                 بإسـلام لنـا، متوحــدونــا !
وحـول العرش، ظـل الله فينـا،               دوامــا، إننـا متضـامنونـا !
فـلا خمـدت مقاومـة توالــي                  ملاحمها، فحاشـا أن تخـونـا !
وهـذي نخبـة الـوطن المفـدى،                بطولتهـا الكبيـرة لن تهـونـا!
وتلـك الروح من جيـل لجيــل،               ستبقـى عبـرة للسائلينـــا !
فبـالتكويـن تزدهر الرعـايــا،                 من اتبعـت سلوك المهتدينــا،
وبالعلم الشريـف يطيب وعــظ،              لأن العلم نهـج السالكينــــا.
بيـوت اللـه فيهـا كـل نـور                    من الرحمان، يهـدي الحائرينـا،
فقـد كانـت ومـا زالت حصونا                تصـون تراثنا الفـذ الحصينـا!
                                 *   *   *
من ابتــدأ المسيـر إلى المعالـي،             وواصلـه، يكن في الواصلينـا!
ومن عرف المقاصــد زاد سعيـا:            فليس يحـد جهـد الطامحينــا!
وإن رصيدنــا الفكري كنــز                  بـه يعنــى أميــر المؤمنينــا:
توالـت منـه في الحسنى أيـاد،               بـدت بيضـاء تسبي الناظرينــا !
فأكمـل مـن أبيـه صروح علم،               ونعم الشبــل من حرس العرينـا !
علـى أبهـى جبين لاح نــور                  تـلألأ منـه تـاج المـالكـينــا !
لــه منــا ولاء وامتنــان،                     وإخــلاص يواتي المخلصينــا !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here