islamaumaroc

الجامع القروي رمز لأمتنا.

  عبد الكريم التواتي

العدد 272 ربيع 1 و2/ نونبر-دجنبر 1988

تحيــات المسـاجــد والصـلاة               لعرش العاهــل الحسن الصفات
للجــامــع القــروي تزجــي                من الــدنيـا بأغلــى الأمنيات
                                 *   *   *
الجامــع القــروي رمــــز                  لأمتنـا، ورمــز للحيـــاة
بـه فـاس تباهــت فـي جـلال                ورجعــت المثاني في هنــاة
ونـاجي المغـرب الأقصى احتسابـا         وإيمانــا محاريـب الصــلاة
                                 *   *   *
الجامـع القــروي أمــــن                   لماضينـا وحـاضرنــا، وآت
مـدى الأزمـتان واكب في ثبـات           مسيرتنا وخاض الحــادثــان
فكــان مجنــة في العـاديـات                وكـان مرابعــا في المبهجـات
مرابـع للهــدى سطعت ضيـاء              وشعت رحمـة في الضائقـــات
بهما (الضاد) احتفت زهوا وتاهت         زوايـاهـا بسيـدة اللغــــات
وآيــات الكتــاب لهـا رنـين                 صــداه حديـث خير الكائنـات
وقامــت للهدى آيـات صــدق               وللعرفــان أفيــاء الثقـــات
ورجعــت المنابــر في انتنـاء               وترتيــل أناشيــد الصــلاة
                                 *   *   *
جزيت الخير فـاطمـة الفهيـرى             ودمت مثـال خيـر الأمهـات
شريت بجنــة للفردوس دنيــا               مباهجها ـ فطيم ـ إلى فـوات
وآثرت   التــي   تبقى،   وأنعم            بمـا آثرت روضـات الجنــات
فشــدت لملـة الإسلام بيتــا                 بنــاه على تقى خيـر الثقــاة
فــام رحابــه القـوراء ركب                وضـاء الـروح غـزان السمـات
حمـوا أبهـاءه علمـا، وحـاطوا              سواريـه بالصالحـات الباقيــات
أقـام على هـدى علمـتا تحدى               أعاصير الـدهــور السافيــات
                                 *   *   *
لقـد هم الطغـاة بـه وكـادوا                  فسيمـوا ـ ويلهم ـ عقبى الطغاة
أبــو حسن أذاقهم الرزايـــا                 وكـان عليهم حمى الممــــات
تحـداهم، وكـان الشهم طــودا               تحــدى بالثبــات النائبــات
فأسس ـ رغم أنفهم ـ : نظامـا               أعــاد لـه العهــود الزا هرات
فـأسس ـ رغم أنفهم ـ : نظامـا              فآتت أكلهــا رفـه النبــات
وأقسم أن يكـون لـه وقـــاء                 وأن يرعـى بنيــه والبنــات
وما كان (بن يوسف) غير حصن           وقى الأوطـان شر المحدثــات
حمى القرآن والضاد احتسابــا              وعـاش منـارة للصالحـــات
ومـا حسن سـوى شبـل أمين                 خطى الآبــاء يقفوا في ثبـات
يواكـب كـل مآثره ومجـــد                   ويغتصـب المحامـد غيـر عـات
                                 *   *   *
أميـر المـؤمنيـن أراك حصنــا               هـذا الشعـب واقيـه الهنـات
لقــد آمنـت أن العلـم نعمـــى                 فشـدت لـه المدائن شامخــات
مـدائن بـالمعـارف وارقــات                 دارسهــا تباهـي الجامعـات
ومــا تنفسـك تعلي في اقــتدار               لهـا أطمـا بمختـلف الجهـات
معاهــد مخلصـات القصد تترى              معاهــد، عاليـات التقنيـات
لقد أشريت ـ يا حسن ـ هواهـا                وأنـت بحبهـا صادق  النيـات 
كأنـك والعلـوم علـى رهـــان                 سبقت  ،وأنت من أرمى  الرماة
وآلك و العلوم عتره  المختار طــه           شرايين العلوم الخالــــدات 
                                 *   *   *
وهذي الدارات  إن تحيوا مليكــي            رسالتهــا،فأكــرم بالحيات   
لقـد عاشت دناهـــا خير ركن                 لعرشكـم  المفــدى بالأربات
و عـاش رجالهـــا أسدا تواصوا              بأن يحمـوا  أثيل  المقدســات
فمـا وهنت ولا وهنوا، وحاشــا               ولكن قاومــوا كـل افتيــات
فـإن تحيــوا مآثرهـا احتسابـا                  فقــد كنتـم لهـا خير الحمــاة
وكنتــم يمن مغنــاها وبشـرى                  وعــدة ربعهــا في النــازلات
                                 *   *   *
أمير المؤمنيـن جـزاك خيــرا                   إلــه العرش رب الكـائنــات
أنـرت بسنــة المختــار دارا                    وأغدقـت الحمـى بالمكرمــات
وأحييـت الكتــاب، وأنت بـر                   بآيــات الكــتاب المنــزلات
وأوليـت الحنيفــة كــل أزر                    فمعقلهــا بأزرك فــي ثبــات
أعـدت لـه الشبـاب وكان أدنى                   إلـى هــرم وأشبــه بالمــوات
فكنت لصدعــه رأبـتا وبعثـتا                   وإحيـــاء وإكسيــر الحيـــاة 
                                 *   *   *
أمير المؤمنيـن أقـل عــذاري                   فشعـري دون وصفـك بـالصفات
سمـوت مكانـة وعلـوت قـدرا                  وأنت ذرى لكــل المــــأثرات
وانــك لم تــزل تهوى المعالي                  وتهــوى من ذارهــا السامقات
مـآثرك الجليلـــة ناقــلات                       بمــا أسديــت مـن أسنى الهبات
أيــاد مثلهــا مثـل يضاهـى                      ولكن هــي إحـدى المعجــزات
                                 *   *   *
أمير المـؤمنيـن فـداك شعــب                  وحـاطـك حبـــه بمعقبــات
أطــال اللــه عمرك بالمثانـي                   وروق عهـد ملكــك بالهنــاة
وقرت عينهـم بولــي عهــد                     وإخوتــه البنيـن مـع البنــات

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here