islamaumaroc

الوزارة والوزراء عبر التاريخ نموذج للوزراء وكتاب الدولة عبر المغرب الأقصى

  عبد العزيز بنعبد الله

271 العدد

استعمل عمر بن الخطاب كلمة وزير عندما عين عبد الله بن مسعود وزيرا في البصرة وعمار بن ياسر أميرا عليها1.
وقد قال علي "سمعت رسول الله (صلع) يقول : ليس من نبي من كان قبلي، إذا أعطى سبعة نقباء وزراء نجباء وغني أعطيت أربعة عشر وزيرا نقيبا نجيبا، سبعة من قريش وسبعة من المهاجــــرين"2.
وهي تتلو منصب الإمارة في (إفريقية) وقد أسسها الأغالبة ولقبوا متوليها "بالبديل" أي نائب الأمير ثم عادت وزارة كبرى على عهد العبيديين وصنهاجة3. وينظر الوزير في دواوين الجيش والجباية والرسائل ومن لوازم الجيش الحرس والشرطة4 والبريد وقيادة البحر5 وولاية الثغور.
على أن بعض الأنظمة – وإن لم تكن – كانت تستغني أحيانا عن خطة الوزراء كلا أو بعضا فقد قال عبد الله بن بلقين بن باديس في كتابه6 وهو آخر ملوك بني زيري (469 هـ / 483 م) لغرناطة : "وأن لا وزير لي إلا نفسي"7.
والصدر الأعظم كناية عن الوزير الأول وهو منصب أنشئ منذ عهد جلالة السلطان الحسن الأول، وكان السلطان قبل ذلك يباشر بنفسه كل أعمال الدولة وربما منح لقب وزير أحد كتابه إذا وثق بمهارته. وهو مصطلح عثماني معناه الوزير الأول وقد شغل هذا المنصب السيد إدريس بوعشرين ثم الحاجب أبو عمران موسى بن أحماد ثم السيد محمد بن العربي الجامعي8 ثم الحاج المعطي الجامعي ومحمد المقري قبيل الحماية وإبانها.
أما لقب كبير الوزراء فقد أطلق على ابن جامع عثمان بن عبد الله في عهد المستنصر الموحدي9 (نفح الطيب للمقري).
وبالنسبة لجميع الوزراء كان السلطان يأذن بواسطة أصحاب الوضوء للوزراء بالدخول عليه في "ردهة العرش" صباحا فيبدأ باستقبال وزير الحرب ثم العدلية ثم المالية ثم وزير الخارجية واستمر هذا الترتيب في العهد الحسني وينتهي الاستقبال في الحادية عشرة قبل الزوال حيث يدخل السلطان إلى قصره للغداء إلى أن يستأنف الاستقبال بعد صلاة العصر10.
أما أجور الموظفين من مختلف المستويات فقد اختلفت قيمتها تبعا للأعصار والأمصار : فكان الوزير يتقاضى أيام المكتفي سبعة آلاف دينار في الشهر.
وقد بلغ مرتب الحاجب وذي الوزارتين بالأندلس ثمانين قطعة ذهبية في الشهر11.
كما وصل مرتب وزراء عبد الله بن الحكم إلا ثلاثمائة دينار للواحد12.
ولم يكن يطلق اسم وزير على مساعدي الملك حيث كان هناك رئيس كتاب يجلس عن يمينه كاتبان أحدهما يختص بالشؤون الخارجية والثاني (الجالس على الشمال) يهتم بالأمور الداخلية ومشاكل الرعية بأمر من الرئيس الذي يتلقى الأمر من السلطان مباشرة ويقوم الكتاب الآخرون بنسخ المكاتيب المخزنية وكانت الكتابات السلطانية السرية يعهد بها إلى نساء القصر مثل خناثة بنت بكار زوجة المولى إسماعيل مما يدل على مدى صيانة السرية في القصر وتعتبر رياسة الكتاب كمنصب الصدارة العظمى13.
وكان كبار كتاب المخزن يطلق عليه (كتاب الدولة) أمثال أبي فارس عبد العزيز الفشتالي في عهد المنصور السعدي14.
وكان يسمى أيضا (كاتب الإنشاء).
والكتاب هم الوزراء بالأندلس أيضا فقد كانوا يلون (الحاجب) في الرتبة ويسمون كتابا، أهمهم (كاتب الرسائل) الكلف بالخطابات الرسمية و(كاتب الزمام) المكلف بالموارد الجبائية، وكانت كتابة الزمام تستند غالبا إلى أهل الذمة.
وكانت تساعد الكتاب مكاتب مثل (المكاتب الأربعة) التابعة لكتابة الرسائل وهي (أهل الخدمة) (التفتيش مراسلات الخليفة) و(الأطراف لمراقبة الواردات من الأقاليم) و(العهود) أي المعاهدات و(الرسوم والشكاوي).
وكانت الكتابة على ضربين أعلاهما كتابة الرسائل وكتابة الزمام (الكتابة الجهبذة) ولا يكون الكاتب بالأندلس وبر العدوة لا نصرانيا ولا يهوديا البتة لنباهة هذا الثقل15.
أما (كتابة الإنشاء) فقد كان يرأسها بفاس أحمد بن محمد الغرديس المتوفى عام (1020 هـ 1611 م) وكان كاتبا لمحمد الشيخ المامون ومن أهل الإجادة والتبريز في صناعة الإنشاء أشار إليه أبو زيد الفاسي في (شرح دلائل الخيرات) فوصفه بشيخ كتاب الإنشاء بحضرة فاس16.
وكان ابن أبي مدين أبو الفضل بن محمد (كاتب الجباية والعسكر) في دولة أبي الحسن المريني17.
وكاتب الزمام بالأندلس كان مكلفا بالحسبان (أي الحسابات) ومراقبة الدخل ومستفاد الديوانة18 ، وكذلك (الكتابة الخاصة) أيام عبد الرحمن الثالث19.
أما في المغرب فإن الكتابة الخاصة لجلالة الملك تشرف منذ عهد جلالة المرحوم محمد الخامس على الأملاك الخاصة للجلالة الشريفة وكان للسلطان قبل ذلك بيت مال بفاس ومكناس ومراكش وغيرها وكان كتاب المنصور السعدي يعملون باستمرار لا يغادرون مراكزهم إلا في أوقات مخصوصة لأن المنصور كان لا يقبل التأخير في مجاوبة العمال على رسائلهم20.
وقد منح لقب وزير لموظفين سامين منهم :
(متولي أشغال البرين) أي (المغرب والأندلس) في العهد الموحدي يوصف اختصاصه بالأعمال العلية والأشغال السلطانية وقد أسنده المنصور إلى كبير الوزراء نفسه أبي زيد بن يوجان ويوصف أحيانا بإشراف البرين وضم الأعمال وتفقد الأشغال21.
ويسند إلى وزير أو أكثر يسمون أصحاب الأشغال22.
وكان يشمل مجموع العدوتين بما في ذلك الصحراء.
- ديوان العسكر على رأسه وزير يكون ف الغالب من الجند يشرف على ما يتعلق بشؤون الجيش ويعمل معه ديوان ثان هو (ديوان التمييز)23.
- (قائد القواد) كان بمنزلة الوزير مثل محمد بن حدو الدكالي (1176 هـ / 1762 م).
- (قيم خزانة الكتب) بمراكش ابن شلبون على بن لب المعارفي وزير محمد بن يوسف بن هود (توفي بمراكش عام 639 هـ / 1251 م).
وقد كان على مدينة وجدة قبل الحماية نائب سلطاني يعينه جلالة الملك من خارج الأسرة المالكة برتبة وزير نظرا لوجود المنطقة في الحدود مع الجزائر سواء في عهد الخلافة العثمانية أم إبان الاحتلال الفرنسي وقد حذفت وظيفة النائب وعوضت بباشوية على غرار باقي نواحي المغرب و(الوزير القاضي) كان يطلق على (قاضي الجماعة).
كما أن المشرف كان يعرف أحيانا بالوزير مثل أبي محمد بن مالك الذي ولاه على ابن يوسف المرابطي على ابن يوسف المرابطي على شرق الأندلس.
وعمر الوزير هو أحد كتاب السلطان سيدي محمد بن عبد الله وجهه السلطان في وفد إلى الحج عام 1199 هـ / 1784 م)24 برياسة (شيخ الركب) عبد الكريم بن يحيى حاملا مالا لأشراف الحرمين والحجاز واليمن وقدره 350 ألف ريال25.
وربما كان الاسم مجرد لقب للعائلة أو لأحد أفرادها فابن وزير علي أخو سيد رأي هو من شيوخ الثوار بالأندلس الذين انضموا إلى الموحدين26.
والغسانيون هم أولاد الوزير.
وقد عرف المغرب قبل الحماية وزارات مختلفة منها : الأشغال العمومية.
ذكر (كامبو) أن الرئيس الأكبر للطبجية أو الرماة بالمغرب كان وزيرا للأشغال العمومية.

وزارة البحر :
لم يكن وزيرا للشؤون الخارجية كما ظن البعض وهو منصب استحدث في عهد جلالة الحسن الأول الذي عين على رأس الفقيه محمد الفضل غريط لمراسلة ممثلي الدول. وقد أورد ابن زيدان27 اختصاصاته وهي شؤون محمي القناصل والوساطة بين السلطان والسفراء الأجانب ووضع الاتفاقات والمعاهدات مع الدول الأجنبية وتحرير الرسائل الموجهة إليها وتوجيه أوامر السلطان إلى القواد في خصوص قضايا المحميين التي تهم مع القيام بدراسة شؤون كل بعثة أجنبية في المغرب.
كما عرف هذا المنصب في (دار الخلافة العثمانية) حيث كان علي (علوج) وزيرا للبحر في عهد السلطان (مراد سليم).

وزارة التضييف والترجمة :
في أواخر العصر الموحدي تأسس منصب وزير يقوم بالتقديم إلى إرسال ملوك اليوم والأشغال بإنزالهم وتضييفهم والترجمة عنهم وخاصة أيام المأمون الذي عقد حلفا مع (فرناندو الثالث) Fernande III ملك قشتالة28.

وزارة الخارجية :
حدثت في عهد الحسن الأول وكانت بوزارة البحر أو وزارة الأمور البرانية (أي الشؤون الخارجية) وأول من تولاها في العهد الحسني محمد المفضل غريط وبعد وفاة الحسن الأول تولى رياسة الحكومة أحمد بن موسى فأضاف الخارجية إلى وزارته ثم استندت بعد وفاته إلى عبد الكريم بن سليمان وولى السلطان مولاي عبد الحفيظ عليها قائده عمر بن عيسى العبدي ينوب عنه الفقيه أحمد بن منصور ثم تولاها محمد المقري.

وزارة الداخلية :
ذكر عباس بن إبراهيم في ترجمة أبي محمد بن عبد الله الشيخ... ابن أبي عسرية المتوفــــــــــى عام (1295 هـ / 1878 م) أنه كان كاتبا في وزارة الداخلية.

وزارة ديوان التمييز :
هو أحد الديوانين المشرفين على الجيش كان يقوم بعمليات تطهير الجيش لاستبعاد الخصوم قبيل كل غزوة أو حرب منذ بداية عهد الموحدين ويعمل بالتمييز زمام ويقرن بالإنعام على الجند الذين فازوا بالتمييز ويشرف على هذا الديوان وزير يسمى (كاتب ديوان التمييز أو كاتب العسكرية) كابن حسن أبي عبد الله29.
وكان الوزير يسمى (العلاف) ثم أطلق عليه الميلالاي أمير آلاي التركية وأول من تقلد هذا المنصب الذي من خصائصه الإشراف على الجيش محمد بن العربي الجامعي المدعو الصغير ثم الحاج المهدي المنبهي29مكرر.
ولعل هذه الوزارات أحدثت في عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمن وأول من تولاها هو الحاج عبد الله بن أحمد أخو الحاجب موسى بن أحمد ثم تولاها في العهد الحسني خاله محمد الكبير بن العربي الجامعي ثم أخوه محمد الصغير الجامعي ثم سعيد بن موسى ثم المنهي.
والعلاف الكبير ليس هو في الحقيقة وزير الحرب لأنه لم يكن يشرف على الجيش ولا على تكوينه وإنما كان مسؤولا عن تموين العسكر المتنقل في "الحركات" بعد أن يحدد السلطان مداه وشكله وذلك بصدد الأسلحة والعدد وتنفيذ قرارات السلطان حول تعيين رؤساء الفرق وتوزيعهم على المناطق وكذلك تدوين الجند في سجل يومي يقدم إلى السلطان بعد التأشير وإمضاء الصدر الأعظم كما يقوم بتأشير كل كشوف المصاريف التي يقدمها شهريا وبمناسبة الأعياد العلافون المشرفون على كل "حنطة" من حناطي موظفي القصر الملكي.

وزارة الشكاية :
أنشئت في عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمان وتقلدها الفقيه علي المسفيوي وهو المنصب الذي كان يطلق عليه في عهد الحماية المحكمة العليا الشريفة وربما على وزارة العدل كلها30.
وكان وزير الشكايات يسمى (صاحب الرد) في عهد بني أمية بالأندلس ومهمته دراسة ما يرد من شكاوي على السلطان وإبلاغ القرار الملكي إلى أصحابها ولم يكن له اختصاص شرعي ولكن كان له وحده دون باقي الوزراء حق جمع هيئة العلماء لتدرس إما نقطة شكلية من أجل توضيح وجهة نظر التاريخ في نشأتها لإحالتها على قاضي أو محتسب آخر ويكون دور الهيئة في هذه الحالة دور مجلس النقض والإبرام وإما درس صلب الموضوع للبث فيه ويكون دورها في ذلك دور مجلس الاستيناف.
وكان صاحب الشكوى في عهد المرينيين إذا أراد إبلاغ شكواه حال ركوب السلطان وظهوره صاح من بعيد "لا إله إلا الله انصرني نصرك الله" فتؤخذ قصته وتعطى لكاتب السر فإذا رجع إلى مقره اجتمع مع كاتب سره وقرأها عليه31.
وفي العهد العلوي كان كل وزير يتلقى مطالب وشكاوي الناس مباشرة في دائرة اختصاصه ويأمر أحد الكتبة بتقييد ذلك ليقدم هو جريدة المطالب الشفاهية للسلطان مباشرة في أوقات الاستقبال وبواسطة صاحب الوضوء في غيرها فيوقع السلطان على فصول تلك الجريدة بما يراه بالقلم الرصاصي الأحمر تارة والأزرق أخرى.
وقد اختير يوما الثلاثاء والأحد مخصصين لسماع السلطان المظالم حيث تقدم لحضرته جريدة بأسماء أصحاب الشكايات وهو يأتيهم واسم العامل المتولي عليهم فيقضي السلطان بما يراه العدل32.
وذكر ابن زيدان في (الإتحاف) أن السلطان محمد الرابع عين على رأسها السيد محمد بن الحاج عبد الله الصفار33، فهو أول وزير للشكايات بالمغرب (1298 هـ / 1880 م).
وكانت وزارة خاصة بالأندلس ومن جملة من تقلدها في عهد الموحدين عبد الرحمان بن سعيد الغرناطي34 وزير المظالم لدى ابن مردنيش وأسرة بني سعد صاحبة قلعة يحصب وقد اضم إلى الموحدين بعد مقتل ابن مردنيش35.

وزارة العدلية :
أحدثت في عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمان وأول من تولاها الفقيه السيد علي المسفيوي وكانت تدعى وزارة الشكايات آنذاك.
تأليف وزارة العدل لمحمد العربي بن أحمد الناصري (1362 هـ / 1943 م).

شرف الدولة :
وإن كان مجردا من سمات الوزارة فهو لقب لبعض كبار الموظفين مثل أبي بكر يحيى بن محمد الذي كان يتعيش من كتب الوثائق بمراكش.

ومن الوزراء من أدرجوا قسرا في إطار المملكة المغربية إبان الحماية فقد كان المقيم العام يمثل فرنسا في المغرب كدولة محمية فكان هو وزير خارجية المغرب وقد عرف المغرب خمسة عشر مقيما منهم المريشال اليوطي الذي ظل في المغرب ثلاثة عشرة سنة وشهرين والجنرال نوكيس الذي احتفظ بمنصبه ست سنوات وثمانية أشهر أما الباقون فإن معدل مدة مأموريتهم لم تزد على واحد وعشرين شهرا36.

مجلس الوزارء :
ذو الوزارتين مثل لسان الدين الخطيب وابن شهيد37 (استمرار هذا اللقب في عهد ملوك الطوائف الذين عرفوا ذا الوزارتين وذا السيادتين وذا الرياستين).
أشعار في مدح الوزارة : نظم ابن خلف الشقري الشاعر قصيدة في مدح أمراء ووزراء الموحدين بالأندلس.

وزراء المغرب في مختلف العصور :
- إبراهيم بن عبد الجليل الينجاسني، وزير السلطان المريني أبي الربيع سليمان بن عبد الله بن يوسف بن يعقوب المريني.
- إبراهيم بن علي بن راشد يعرف بمالا بران، وهو سم أطلقه الأجانب عليه وكان وزيرا لأحمد الوطاسي وزعيما لشفشاون (توفي عام 947 هـ / 1540 م)38.
- إبراهيم بن عيسى البرنياني وزير السلطان أبي الربيع سليمان بن عبد الله بن يوسف بن يعقوب المريني39.
- أبو محمد بن يونس الهنتاني وزير المرتضى الموحدي.
- أحمد بن الحسن الأحمدي نزيل مكناس (1132 هـ / 1719 م) وزير المولى إسماعيل40.
- أحمد بن عميرة وزير عبد الله بن الشيخ المامون هو الذي فتك عام (1027 هـ / 1617 م) بعبد الرحمان الخنادقي وأصحابه من الزراهنة عندما أمره أهل فاس عليهم بعد مقتل الشريف سليمان بن محمد الزرهوني41.
- أحمد بن مبارك وزير السلطان المولى سليمان قتله عبيد البخاري عام 1235 هـ / 1819 م42.
- أحمد بن محمد المراكشي الوزير43.
- أحمد أو أحماد بن موسى بن أحمد بن مبارك المعروف ببا أحماد (1318 هـ / 1900 م)44.
- أحمد بن ودة وزير البحر العثماني في عهد السلطان مراد بن سليم وكان يبغض المنصور السعدي ويؤلب عليه الخليفة العثماني لإهمال المنصور الوفد التركي الذي جاء لتهنئته بعد انتصاره في واقعة "وادي المخازن" فاتصل بالمنصور عن طريق بعض قناصل الإنجليز استعداد السلطان مراد لمحاربته فبعث السلطان بهدية حملها القائد أحمد بن ودة العمراني والكاتب أحمد بن يحيى الهوزالي إلى القسطنطينية العظمى فلقي الوفد أسطول الوزير علوج في البحر قاصدا المغرب لمنازلة المنصور وأقنع علوج القائد ابن ودة فعاد وتوجه الهوزالي وحده حاملا الرسالة فحسن موقع خطابه من السلطان وقبل العذر وتقبل الهدية وكتب مع الهوزالي إلى علوج بالرجوع كما بعث رسله إلى المنصور فأكرم وفادتهم وعادوا مع قاضي الجماعة بمراكش أبي القاسم ابن علي الشاطبي والقائد عبد الرحمن بن منصور الشيظمي المريدي45.
- أحمد مول أتاي وزير الحرب في العهد السليماني46.
- الحسن بن عمر الفودودي وزير أبي عنان قتل بعد عام 761 هـ / 1359 م وهو الذي قتل أبي عنان المريني عام 759 هـ / 1357 م وعمره ثلاثون سنة أصبح على مراكش في عهد أبي سالم ثم ثار مع بني جابر (من عرب جشم) في تادلا ثم برابرة صناكة في الأطلس فأسر ونقل إلى المجلس حضره ابن خلدون وقتل قعصا بالرماح ونصب شلوه بباب المحروق47.
- الحسن بن يوسف الورتاجني وزير أبي سالم بن أبي الحسن المريني48.
- حسون بن عبد النور الوزير في الدولة المرينية توفي في حركة الجزائر في عهد أبي الحسن المريني49.
- الحسن بن علي بن الحسين بن علي بن محمد بن يوسف أبو القاسم المعروف بالوزير المغربي أو ابن الوزير المغربي (418 هـ / 1027 م).
قتل والده وعمه وأخواه من طرف الحاكم بأمر الله الفاطمي عام 400 هـ / 1009 م، ففر هو إلى الرملة بفلسطين واتصل بالوزير البويهي عام 401 هـ أيام خلافة القادر بالله50.
- حمو أو محمد بن عبد الوهاب الوزير القساني (1119 هـ / 1707 م).
- حمو بن عمر وزير عبد الله بن الشيخ المامون قام بدور في تهدئة فاس وتأمين اللمطيين الذين التفوا من جديد حول الأمير مولاي عبد الله وذلك عام 1027 هـ 1617 م حيث عادت دولة عبد الله إلى شبابها51.
وقد قتله محمد اللمطي المربوع في (أرجن) بجبال الزبيب حيث وجههما عبد الله لقبض الأعشار.
- حمو العسري بن يحياتن الأوربي وزير السلطان المريني علي بن عثمان بن يعقوب بن عبد الحق52
- الزبير بن عمر (538 هـ /1143 م).
من كبار قواد المرابطين بالأندلس كان وزيرا لتاشفين بن علي بن يوسف أثناء عمله بالأندلس شارك في موقعة (أفراغة) التي هزم فيها المرابطون جيوش (ابن رذمير) وهو ألفونسو الأول المعروف بالمحارب ملك أرغون عام (528 هـ / 1133 م) وقد خلف تاشفين عندما ولاه والده العهد عام 533 هـ 1138 م، وضم إليه عمل قرطبة وفتح حصن مورة عام 533 هـ / 1138 م، واستشهد في المعركة التي دارت بينه وبين (مونير النسو) قائد طليطلة المسيحي، ويوجد في قرطبة منتزه يسمى (منية الزبير)53.
- سعيد بن موسى بن أحمد54.
- سليمان بن يرزيحان وزير السلطان المريني أبي سعيد عثمان بن يعقوب بن عبد الحق55.
- شعيب بن مخلوف الوزير الكتاتب ابن أبي مدين الكتامي قتله أبو الربيع سليمان المريني56.
- صالح بن حمو الياباني وزير المستنصر أبي العباس أحمد بن أبي سالم المريني في دولته الثانية من عام (789 هـ / 1387 م) إلى (796 هـ / 1393 م)57.
- صالح بن صالح بن حمو أبو التقي الياباني وزير السلطان عبد الحق آخر ملوك بني مرين هو الذي قتل القاضي عبد الرحيم بن إبراهيم اليزناسي عام (834 هـ / 1430 م)58.
- الطاهر بن حمو أو حم الدكالي الصديقي قاضي الجماعة بمراكش ارتقى لوزارة عام 1330 هـ.
- عامر بن فتح الله السدراتي أبو ثابت وزير أبي الحسن المريني توفي في واقعة "طريف"59.
- العباس بن عبد القادر الفاسي وزير الخليفة بمراكش60.
- عبد الحق رحو بن يعقوب الوطاسي وزير أبي ثابت عامر بن عبد الله بن يوسف بن يعقوب المرينـي61.
- عبد الرحمن بن جعفر ابن الحاج المعافري ذو الوزارتين ربما توفي عام (550 هـ / 1155 م) استدعى عام (528 هـ / 1133 م) للكتابة بحضرة مراكش واستعفى وانصرف إلى مرسية وجعل يؤذن في مسجده وفد ولاه المرسيون أمرهم اختلف دولة الملثمين62.
- عبد الرحمن بن القائد الوزير عبد الكريم ابن القائد مومن بن يحيى ابن العلج.
كان أبوه وزير المولى عبد الله السعدي وهو شاعر مجيد من كتاب المولى زيدان بن المنصور السعـدي63.
- عبد الرحمن بن محمد الشرفي محتسب فاس (1304 هـ / 1886 م).
عينه الحسن الأول وزيرا لخليفة صنوه مولاي عثمان بمراكش وجهه السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمن سفيرا إلى أنجلترا لتسوية المسائل القائمة فتم ذلك وله شعر راق64.
- عبد الرحمن بن يعقوب الوطاسي الوزير65.
- عبد الرحمن الزراري ابن الشليح القائد وزير المولى علي صنو الحسن الأول وعامل تازة ثم وجـدة66.
- عبد الرحمن لمنزري وزير المولى إسماعيل (1089 هـ / 1678 م).
نقم عليه السلطان فقتل أصحابه رميا بالرصاص وأمر بجره من زاوية الشيخ رجالا الكوش إلى فاس ومكناسة وطرح شلوه في المزبلة وكان قد عينه عام 1084 هـ عاهلا على فاس الجديد بعدما أخضع فاسا التي انضمت إثر البيعة إلى محرز67.
- د الكومي وزير عبد المومن بن علي الموحدي كان يدعى المقرب لشدة تقرب عبد المومن إياه...
وقد تزوج عبد المومن أمه ثم طلقها (ابن أبي زرع) وقد اتهم بالسيطرة والغلول في غنائم فاس وشكايات الأندلسيين واتهام أولاد عبد المومن بالخمر فنقم عليه الأمير أثناء دخوله تلمسان واحتال في قتله68.
وقد قتله عبد المومن عام (557 هـ / 1161 م) ووزر له ابنه عمر وكان قتله خنقا أن بالسم (حسب ابن صاحب الصلاة)69.


1  طبقات ابن سعد، ج 3 ص 7 طبقات الفقهاء للثيرازي ص 43.
2  مساند على مسند الإمام أحمد ج 2 ص 667.
3  بساط الدقيق لحسن حسني عبد الوهاب ص 28.
4  300 عون خاضعين لصاحب البلد.
5  أنشئت أول دار لصناعة في الإسلام بمرسى قرطاج، قرب تونس عام 78 هـ.
6  التبيان عن الكائنة لدولة بني زيري في غرناطة.
7  ص 86.
8  وكان ينوب عنه محمد الصنهاجي.
9  توفي سنة (620 هـ / 1223 م) نفح الطيب للمقري ج 2 ص 155.
10  "العز والصولة" لابن زيدان ج 1 ص 44.
11  دوزي – تاريخ مسلمي إسبانيا ج 2 ص 215.
12  البيان المعرب لابن عذاري ج 2 ص 212.
13  العز والصولة لابن زيدان ج 1 ص 271.
14  الاستقصا ج 3 ص 51
15  الاستقصا ج 3 ص 51.
16  الاستقصا ج 2 ص 106، نثر المثاني ج 1 ص 113
17  الاستقصا ج 2 ص 75
18  هو لفظ فارسي حسب ابن خلدون المقدمة ص 230.
19  إسبانيا المسلمة ص 70 البيان لابن عذاري ج 2 ص 165.
20  الاستقصا ج 3 ص 95
21  البيان المعرب 3 ص 201-236.
22  ص 227-283.
23  البيان المعرب لابن عذاري ص 141.
24  الأحكام الكبرى لابن سهل، المكتبة العامة بالرباط خع 158 ص 209.
25  الاستقصا ج 4 ص 115.
26   ابن عذارى ص 99 / أله بالإمامة ص 236.
27  الاتحاف ج 2 ص 514.
28  البيان المعرب : د 3 ص 234.
29  المس بالإمامة ص 436-153.
29 مكرر  "العز والصولة" لابن زيدان ج 1 ص 273.
30  العز والصولة لابن زيدان ج 5 ص 272.
31  ابن فضل الله العمري – الباب الثالث عشر م المسالك ورقة 110.
32  العز والصولة لابن زيدان ج 1 ص 41-50.
33  الإتحاف ج 3 ص 569، مجلة البحث العلمي ص 42 / ع 9، العالم الثالث بحث بعنوانه وزارة الشكايات والمظالم.
34  الإعلام للمراكشي ج 6 ص 71 (خ).
35  إسبانيا المسلمة في القرن العاشر الميلادي ص 96.
36  الإشارة إلى أدب السياسة في الوزارة، لابن الخطيب مكتبة الكلاوي خع 1092 د / 1405 د، طبع بولاق 1298 هـ/1872 م مقدمة ابن خلدون م. 1/ص419 ط بيروت، الوزير : تجاوز الأندلسيون تحلية الناس به. الإحاطة ج 1 ص 329، أبو المطرف لابن شريفة ص 52، الوزارة وكتابة الدولة بالأندلس. إسبانيا المسلمة ص 69 الكتابة فيها كتابة الرسائل وكتابة الرسام.
37  إسبانيا المسلمة ص 67، النفح : ج 1 / ص 134 ، الجلسة السيراء ص 127.
38  راجع بحث للأستاذ روبير ريكار R. Ricard في مجلة الأندلس – مدريد، وكتاب عبد الرحيم جيور في بحثه باللغة الإسبانية بعنوان : أسرة بني راشد ومدلولها التاريخي بشمال المغرب، ط تطوان 1953، وثائق دوكاستري – السعديون، س-أ-م 1 ص 3-135/م3 المقدمة.
39  روضة النسرين ص 23.
40  ترجمة علي بن أحمد بن مصباح الزروالي اليصلوتي العثماني (ت 1150 هـ - 1737 م) في : منى المهتدي إلى مفاخر الوزير أبي العباس اليحمدي ، بخزانة مدرسة الصويرة خع 1747 (120 هـ)  خم : 521 /5541/2637  تاريخ الضعيف ص 99 مخطوط الرباط طبع أخيرا بالرباط.
41  الاستقصا ج 3 ص 121.
42  الأعلام للمراكشي ج 2 ص 209 ط (1).
43  الأعلام للمراكشي ج 1 ص 215.
44  الأعلام للمراكشي ج 2 ص 255 فواصل الجمان لمحمد غريط ص 82 تأليف لبعض الزوار من الشام / الإتحاف ج 1 ص 455، اسم الكتاب : الثغر البسام في مآثر الوزير أحمد بن موسى الهمام.
45  الاستقصا ج 1 ص 46.
46  الأعلام للمراكشي ج 8 ص 311 (خ).
47  الاستقصا ج 2 ص 101، الأعلام للمراكشي ج 3 ص 145 ط – الرباط.
48  الاستقصا ج 2/105.
49  ذكره ابن مرزوق المسند في الصحيح الحسن، الأعلام للمراكشي ج 3 ص 199 (ط 1975).
50  الأعلام ، المزركلي ج 2 ص 366، معجم المؤلفين كحالة، ج 4 ص 20 تاريخ الأدب العربي لقروخ ج 2 ص 78، الوفيات ج 1/155 له : الإيناس بعلم الأنساب، نسخ عن خطه المؤلف، المتحف البريطاني 3620/نسخة أخرى في التيمورية 2257 تاريخ ولعله الوزير أبو القاسم الحسن بن علي الوارد في لسان الميزان ج 2 ص 301.
51  الاستقصا ص 121/3.
52  روضة النسرين ص 26.
53  نظم الجمان، لابن القطان ص 244، تحقيق محمود مكي، الإحاطة ج 1 ص 458 ط عنان، الكامل : لابن الأثير ج 8 ص 351، ابن سعيد المغربي، المعرب ج 1 ص 102-242 و ج 2 ص 127، كوديرا، انحلال دولة المرابطين ص 17-28، نفح الطيب ج 2 ص 18.
54  فواصل الجمال، غريط ص 87.
55  روضة النسرين ص 24.
56  الاستقصا 2 ص 48 – الجذوة ص 246.
57  الاستقصا ج 2 ص 141.
58   الضوء اللامع، لأهل القرن التاسع "الشنحاوي" ج 3 ص 331، الجذوة ص 232، الاستقصا ج 2 ص 149، درة الحجال ج 2 ص 339.
59  المسند الصحيح الحسن، لأبي مرزوق، الأعلام للمراكشي ج 8 ص 11 ط. الرباط.
60  فواصل الجمان ص 217 الأعلام للمراكشي ج 8 ص 23 ط. الرباط.
61  الاستقصا ج 3 ص 102 – روضة النسرين ص 22.
62   معجم أصحاب أبي علي الصدفي لابن الأبار ص 244، الأعلام المراكشي ج 8، ص 58 ط. الرباط.
63  روضة الآس ص 110.
64  فواصل الجمان ص 208، الأعلام للمراكشي ج 8 ص 147 ط. الرباط.
65  الاستقصا ج 2 ص 49.
66  الاستقصا ج 4 ص 244 / الأعلام للمراكشي ج 7 ص 66.
67  الاستقصا ج 4 ص 22-29.
68  نفح الطيب ج 4 ص 110 الحلة السيراء ص 216
    الاستقصا ج 2 ص 117، البيان لابن عذاري ص 43 تاريخ الدولة الموحدية ج 1 ص 192.
69  المن بالإمامة ص 180 / الاستقصا ج 1 ص 157 المعجب ص 199 ط سلا، الأعلام للمراكشي ج 8 ص 477 ط الرباط.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here