islamaumaroc

حدث عن الإسلام في السنغال.

  محمد بن محمد العلمي

العدد 269 ماي-أبريل 1988

"من وحي المؤتمر الأول لرابطة علماء المغرب والسنغال"، المنعقد ما بين  13و 15 جمادى الثانية عام 1408 هـ الموافق من 3 إلى 5 فبراير 1988م، بدكار.

حـدث عن الإسـلام في (السنغال)       واذكره بـالإكبـار والإجلال !
(إفريقيا) في ظل دين محمد،              تحيا حياة هداية ووصال،
لم يفلح التبشير فيها، فانزوى              شبح الصليب بأقصر الآجال !
في مهجة (السنغال) نور مشرق،          حاشاه من وثنية وضلال:
بلد عريق، وحدته عقيدة                   سمحاء واضحة بكل مجال !
(عبدو ضيوف) لقد غدا عنوانه،           في همة، وتفتح، وجلال !
فالهدي في وجدانه متأصل،                إذ صار حقا مضرب الأمثال.
والجهد منه لنصرة الإسلام لا              يخبو، ولكن دائب، متوالي.  
شكرا له من أعمق الأعماق، إذ            أدى الأمانة جمة الأثقال !
والشعب في تجديده ثقة به                 مستبشر، في أقوم الأحوال !
لا شيء أنقى في الوجود بأسره            من جو صحرائي، وحسن رمالي !
                         
                                   ***
في خير مؤتمر بدت توصية             تبقى مدى التاريخ والأجيال:   
صحراؤنا في وحدة لترابها،             والت فنون شجاعة ونضال،
وحزامها المني حصن سيادة،             تزهو على الأكوان بالأبطال.
فشريعة الإسلام تحفظ بيعة               للعرش في الأقوال والأفعال.
إن الولاء مع الوفاء شعارنا،             والعهد موصول براحة بال !
إنا ندين جماعة الدخلاء من              كانوا دعاة تمزق الأوصال،
فشريعة الإسلام تبرأ منهمو              حتما، وتنذر إفكهم بزوال !
لا ينفع التهريج شيئا أهله،               فالحق متضح بلا إشكال:
في أرضنا إنا أقمنا، سادة،               فليشهد التاريخ عمق الحال !
بين الأهالي، نحن في مهد العلا،         نعتز بالأعمام والأخوال.
وفروعنا بأصولها موصولة              بكفاحها، مكسورة الأغلال.
من (طنجة) الفيحاء، نحو (كويرة)،      روح الجنوب توحدت بشمال !
قد صار الاستفتاء تكريسا لما            في صدق نيتنا، وصدق مقال.
وقلوبنا بسجود شكر أصبحت            تدعو لدى الغدوات والآصال.
وإلى أمير المؤمنين جميعنا              نهفو، فأكرم بالمقام العالي !
في وحدة، وعدالة، وسماحة،            كانت لدولتنا رموز كمال !
إذ منذ (عقبة) والعرين محصن        بأسوده، وبناة الاستقلال !
والطاعة الكبرى أجل فريضة          لولاتنا، وحماتنا الأقيال.
نذروا لربهمو نفوسا حرة،             وهمو لبعث الدين خير رجال.
في العالمين تجندوا لجهادهم،          لا يعبأون بأخطر الأهوال.
وهبوا الدماء زكية لبلادهم،            ونفائس الأعلاق والموال.
والفضل (للحسن المثنى)، فهو من     يحمي الحمى، وهو العزيز الغالي !
أعطى المثال لأمة موعودة            بالنصر، والتمكين، والإقبال،   ?
نهج الصراط المستقيم، فحسبه          رب يؤيد أخلص الأعمال !
والبحث شجعه، وصان رجاله،         ما أروع الأبحاث باسترسال !
إن العلوم بجنسها موصولة،            لكن تضيع ضحية الإهمال.
فالشعب إن لم يكترث بجذوره،         فلقد مضى حثما للاضمحلال !
والجند جند الله، إذ هم دائما            قهروا بفضل الصبر كل محال:
قد عبأوا لوجودنا طاقاتهم،             حسا ومعنى في الصراع الحالي !
لن يخلف الله الكريم لعبده              وعدا، فنعم المحسن المتعالي !
                                   ***
ولنحن جددنا على طول المدى         روح التناصح، في حميد خصال،
إنا تواصينا بصبر في الهدى،          إذ أمة الإسلام خير مثال:
بتواصل، وتكامل، وتضامن،           يجلو الجواب الحق، كل سؤال.
نحمي السلام بصدقنا ويقيننا،           ونصد كل معاند دجال !
لاحظ للإلحاد في وجداننا،              فلبئس كل مغالط محتال !
من ينصر الله العظيم، فإنه              دنيا وأخرى، فاز دون جدال
فالشكر (للحسن الإمام)، فنوره          يحيي بصائرنا لخير مثال
(دار الحديث) بفضله مأهولة،          أكرم بها من كوثر وزلال !
علماؤنا سادوا (برابطة) لهم            فيها جلال السر والإفضال.
تلك (الكراسي) ازدهت ببدورها:       علماؤنا فيها عقود لآلي !
وبـ(لجنة القدس) القرائح سارعت      في نصرة الإسلام باستبسال !
فليحفظ الله الإمام بلطفه،                وليبق ذاك السر في الأشبال !
فلولي عهد الأكرمين (محمد)            صنو (الرشيد) منارة الأنجال
والنور وهاج الأشعة ها هنا،            وهناك، بـ(الحسن) العزيز الغالي !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here