islamaumaroc

الرابطة المقدسة.

  المدني الحمراوي

العدد 269 ماي-أبريل 1988

يـا فرحـة الإسـلام والأوطـان             بنشـوء رابطـة مـع الإخـوان
سنغال والغرب القصي تعاقدوا           عقدا يعزز شرعة القرآن
حسن وعبدو ضيوف سنا سنة            هي في المحامد قرة الأعيان
ترضي الإله، ويرتضي أهدافها           نبي الهدى، ومجامع الإيمان
بنيت على قصد نزيه راشد               يبني الذي هدمت يد الصلبان
ويعيد للقطرين وحدة وجهة               قطعت أواصرها يد الطغيان
من بعد ما عقد الجدود حبالها             وتواصلوا بمواكب العرفان
رحل الدعاة المخلصون بعلمهم           متسلحين بقوة الإيقان
يبنون للإسلام صرحا شامخا             يحيى "إفريقيا" بمحكم الفرقان
قطعوا فيافيها بعزم وراسخ               يستأصلون خبائث الأوثان
حملوا مشاعل ملة حنفية                 تهدي إلى الحسنى بني الإنسان
بثوا علوما بالكتاب تأصلت               وتأيدت بقواطع البرهان
                                 ***
وبسنة المختار تم بيانها                   فهي الهدى وشريعة الرحمان
وبمالك حبر المدينة أشرقت               حسناتها في شاسع الأوطان
وعقيدة التوحيد فينا لم تزل               محظوظة من عشرة الأذهان
رفع الإمام الأشعري منارها               بأدلة كالشمس في التبيان
                               ***
ومن التصوف قد قبسنا منهجا             لا يعنريه تطرف الرهبان
وأساسه تقوى الإله وذكره                 وتعبد بطريقة الإحسان
قد خصه القطب الجنيد بسره              وأمده بصفائه الروحاني
وأقر فرسان الشريعة نهجه                وحبوه تأييدا بلا نكران
ناهيك بالقطب العظيم المرتضى            بحر الحقيقة أحمد التيجاني
ظفرت به فاس فنالت شهرة                وتعززت بضريحه النوراني
                              ***
قيم بها كنا شعوبا حية                      تذكي عزائمنا مدى الأزمان
غرس الجدود أصولها فترعرعت           أغصانها ممتدة الأفنان
سلف سنمشي بعدهم في منهج              من زاغ عنه بصر إلى خسران
                              ***
بشرى برابطة أنارت أفقنا                  سنصونها في السر والإعلان
يرعى أمير المومنين شؤونها               فهو الفتى الحسن العظيم الثاني
ويد لعبد ضيوف لا تنسى له                لما ترأس ملتقى الإخوان
نالت "دكار" به مناها عندما                   أذكى وأعلى شعلة الإيمان
جازاهما رب الورى عن دينه              وكتابه ونبيه العدناني

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here