islamaumaroc

لقاء وعناق، تحية إكبار لمؤتمر علماء المغرب والسنغال للصداقة والتعاون الإسلامي.

  محمد الحلوي

العدد 269 ماي-أبريل 1988

اعبروا البحر وامتطـوا الآفـاقـا          وتنـادوا إلى الإخـاء سبـاقـا
قدر الله أن نعود كما كنا                 وان نهتدي وأن نتلاقى
لنعيد الجسور أقوى ونعلي               علم الدين في الهدى خفاقا
يوم شدنا صرح الأخوة بالحب           وسرنا أحبة ورفاقا
ونسينا الفروق بالدين فينا                ونسينا الألوان والأعراقا
وارتضينا الإسلام دينا ينادي             بالمساواة والتقى أخلاقا
وارتبطنا به فكان رباطا                  لم يزدنا بالطهر، إلا عناقا
لم يزدنا بعد المسافة والمنـ                زل إلا تلاحما والتصاقا
إن شكا في (داكار) شعب وعانى         هزمنا الوجدان والأعماقا
وحدة الدين المشاعر لا تبـ                لى، وشعبان جددا الميثاقا
لم ينل حبنا فتور وما زا                  ل مع الدهر مشرقا دفاقا
صافي النبع كالزلال شربنا               ه فأروى قلوبنا رقراقا
لم يكن بعدنا جفاء ولا كا                 ن انفصاما لودنا وطلاقا
شب كالنبتة الصغيرة حتى                طاول الدهر واستوى عملاقا؟
جمعتنا أواصر الدين والقر               بى ولا ئيء كالنضال وثاقا
قد بلينا كما ابتليتم فثرنا                  وانتفضنا نحطم الأطواقا
  وبذلنا دماءنا بسخاء                   ليس نخشى في بذلها إملاقا
وكتبنا من الملاحم أسفا                  را تحلي أمجادها الأوراقا
وجلا عن بلادنا وهو خزيان             يعاني محتلها الإخفاقا !
أطرق الدهر يوم ثار بنونا               وتحدوا أعداءهم، إطراقا
                              ***
يوم وافى للفتح عقبة يدعو              للهدى كان مغربي السباقا
مد أيديه نحوكم، ومددتم                لبنيه القلوب والأعناقا !
ليس غير الإسلام دينا يعادي           نزعة الحقد والهوى والشقاقا
يرفع الناس بالتقى وبنور العلم         مهما تفاوتوا أرزاقا
ويشيع السلام والعدل في الأر          ض، ويأبى الأذى والاسترقاقا
                              ***
نحن في عالم تنكر للديـ                ـن وأهليه، واستباح النفاقا
وتعدى طغاته كل حد                   وتهاوت ضعافه إرهاقا
فقد الحق كل حام وألقى                كل زيف وباطل أسواقا
نحن في غابة يصارع فيها             من تحدى سباعها وأطاقا
وعلى مركب تؤرجحه الأموا           ج، يخشى ركابه الإغراقا
رقد الشرق حقبة عاش فيها            - وهو حر- مستعبدا ومعاقا
ونراه بعد الجراح وعهد الرق          قد عاد رشده واستفاقا
فلنوحد جهودنا ولنعد ما                ضاع منا، ولنمسح الآفاقا
فبغير الإسلام لن نرفع الصرح         ولن نعر الإخا والوفاقا...
وبغير الإسلام لن يعرف العالم          سلما ولن يلاقي انعتاقا
فلنعدها سمحاء تنتظم الشمل            وتطوي الحدود والآفاقا
بارك الله قائدينا، فكل                   قد أرانا من غيثه إغداقا
عبا للإسلام صفوته المثلى              ليزداد فيضه إشراقا
أتمنى يوما نعيش به عرس             انتصار نطيل فيه العناقا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here