islamaumaroc

جلالة الملك الحسن الثاني انتزع أول اعتراف أمريكي بحقوق الشعب الفلسطيني.

  دعوة الحق

268 العدد

 قالت صحيفة (السياسة الكويتية) أن جلالة الملك انتزع من خلال الرسالة التي تلقاها من الرئيس الأمريكي رونالد ريغن حول قضية الشرق الأوسط أو اعتراف أمريكي رسمي بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وأشارت الصحيفة في طبعتها الدولية يوم الإثنين 25 من يناير 1988: أن رسالة الرئيس الأمريكي إلى جلالة الملك انطوت على ثلاث دلالات هامة تتمثل في تأكيده على ضرورة التنصيص على الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني في أي اتفاق يتم التوصل إليه بخصوص قضية الشرق الأوسط وتذكيره بالأفكار البليغة التي عبر عنها جلالة الملك الحسن الثاني خلال اجتماع لجنة القدس  بمدينة يفرن ثم إشارة الرئيس ريغن إلى ضرورة الإسراع بحل قضية الشرق الأوسط.
 وأوضحت الصحيفة أن رسالة الرئيس الأمريكي التي وصفها أحد الدبلوماسيين العرب بأنها أهم رسالة رئاسية أمريكية لزعيم عربي خلال العشر سنوات الأخيرة بتأكيدها على ضرورة العودة إلى الطرف الفلسطيني في كل مرحلة من مراحل المفاوضات ومن دون أن تشير إلى وجوب استثناء منظمة التحرير الفلسطينية من المفاوضات تضفي على الاعتراف الأمريكي بحقوق الشعب الفلسطيني أهمية خاصة.
 كما ذكرت الصحيفة بخطاب صاحب الجلالة أمام لجنة القدس عندما قال:« وهنا لا يمكن لحليفك بالأمس إلا أن يستغرب تنكرك للمبادئ التي من أجلها مات أبناؤك وأبناؤنا ولا سيما أن الجنود المغاربة حينما ذهبوا للحرب الدامية لم يذهبوا كجنود دولة مستعمرة. بفتح الميم. ولم يذهبوا كمرتزقة  بل ذهبوا بعد نداءات متكررة من جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه».
 وأشارت الصحيفة إلى أن من بين ما تضمنته الرسالة من معان، هي أن الولايات المتحدة تقدر الموقع المتميز للمغرب ملكا وحكومة وشعبا في معادلة العلاقات التاريخية بينها وبين العالم الخارجي.
 ولم يفت الصحيفة أن تشير إلى أهمية عامل السرعة في حل مشكلة الشرق الأوسط مؤكدة أن التشديد من جانب الرئيس الأمريكي على ضرورة أن يكون الحل مربوطا بالإسراع لهو مؤشر آخر على أن لجنة عبر رئيسها جلالة الملك الحسن الثاني أوصلت للمدارك الأمريكية أنه لا يكفي فقط أن تكون هناك رغبة لإحلال السلام بل الواجب أن تكون هناك أيضا إرادة الإسراع في بسط هذا الحل.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here