islamaumaroc

لجنة القدس تطالب المجتمع الدولي باتخاد جميع الاجراءات لمساندة الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة

  دعوة الحق

268 العدد

 ناشدت لجنة القدس في توصياتها المجتمع الدولي فتح تحقيق تحت إشراف هيأة الأمم المتحدة وهيأة الصليب الأحمر الدولي لتحديد حجم الجرائم البشعة التي تقترفها إسرائيل ضد الشعب العربي في فلسطين والعمل على وقفها.
 وحيث للجنة الشعب العربي الفلسطيني وعبرت عن اعتزازها بانتفاضته ودعت أعضاء منظمة المؤتمر الإسلامي إلى تكثيف دعمها للشعب العربي الفلسطيني داخل الوطن المحتل سياسيا وماديا لتعزيز قدرته على الصمود ومقاومة الاحتلال وممارساته الإرهابية العنصرية.
 كما طلبت من أعضاء منظمة المؤتمر الإسلامي بما لها من وزن وما تملك من صداقات في المجتمع الدولي القيام بكل ما تراه مناسبا من الجهود والاتصالات السياسية والدبلوماسية للدول والهيآت الدولية والإقليمية كي تبادر إلى الضغط على سلطات الاحتلال للتقيد في معاملة السكان المدنيين في زمن الحرب في الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة بمقتضيات اتفاقية جنيف لعام 1949 وبالقرارات الدولية في هذا الشأن وبمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
 وأوصت اللجنة بتشكيل لجان إسلامية في جميع أنحاء العالم الإسلامي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ونجدته وتقديم العون المادي والمعنوي له لدعم ثورته حتى يتمكن من تحرير وطنه وتقرير مصيره ودعت مجالس السفراء المسلمين في عواصم العالم كله إلى إجراء اتصالات سريعة مع الجهات الرسمية والحزبية والشعبية ووسائل الإعلام في بلدان اعتمادها لحثها على استنكار هذه الممارسات الصهيونية والتنديد بها والدعوة لإيقافها.
 وأهابت اللجنة بالمؤسسات الإعلامية الإسلامية إلى تكثيف تغطيتها لأخبار الانتفاضة الشعبية في فلسطين المحتلة والتعليق عليها بما يخدم هدف تنوير الرأي العام الإسلامي وتعريفه بحقائق الأوضاع في الأٍراضي الفلسطينية المحتلة.
 ومن جهة أخرى عبرت اللجنة عن تقديرها لكل الدول والهيآت والتجمعات الدولية التي بادرت إلى التنديد بإجراءات القمع الإسرائيلي وعملت على فضحها أمام الرأي العام العالمي بكيفية علنية ورسمية وتدعوها إلى مواصلة هذا التنديد وتكثيفه وإلى ممارسة الضغط اللازم على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإيقاف تلك الإجراءات.
 وطالبت المجتمع الدولي باتخاذ جميع الإجراءات الممكنة لمساندة الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة مؤكدة أن القدس وباقي الأراضي الفلسطينية ومنطقة الشرق الأوسط لن تشهد السلام والاستقرار ما لم يتم حل قضية فلسطين قضية المسلمين الأولى وجوهر النزاع في الشرق الأوسط حلا شاملا وعادلا يضمن استعادة شعب فلسطين لحقوقه الوطنية الثابتة بما فيها حقه في وطنه فلسطين وحقه في العودة إليه واستغلال ممتلكاته فيه وحقه في تقرير مصيره بنفسه دون أي تدخل خارجي وحقه في الممارسة الحرة لسيادته على أض وطنه وعلى موارده الطبيعية فيها وحقه في إقامة دولته المستقلة ذات السيادة في فلسطين بعاصمتها القدس الشريف بقيادة ممثله الشرعي منظمة التحرير الفلسطينية.
 ودعت اللجنة أيضا إلى الإسراع في عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط تحت رعاية الأمم المتحدة تشارك فيه جميع أطراف النزاع العربي الإسرائيلي بما فيها منظمة التحرير الفلسطينية على قدم المساواة والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن.
 وأعلنت اللجنة يوم الجمعة 25 جمادى الأولى 1408 الموافق 15 يناير 1988 يوما للتضامن الإسلامي مع الانتفاضة الفلسطينية ودعت إلى تخصيص خطبة الجمعة في ذلك اليوم جميع مساجد العالم الإسلامي للتحدث عن الانتفاضة وعن آلام شعب فلسطين ومعاناته وصموده كما دعت إلى إقامة صلاة الغائب ترحما على أرواح الشهداء في اليوم نفسه.
 وأوصت اللجنة الحكومات الإسلامية باتخاذ الترتيبات اللازمة لتنظيم حملة للتبرع بأجر عمل يوم واحد تعبيرا عن التضامن مع الشعب الفلسطيني في انتفاضته.
 وأقرت اللجنة توجيه برقيات إلى السكرتير العام للأمم المتحدة وإلى رئيس مجلس الأمن لدعوتهم إلى التدخل العاجل لوقف الممارسات الصهيونية ضد أبناء الشعب الفلسطيني العزل في الأراضي العربية المحتلة وإلى اتخاذ الإجراءات الرادعة ضد الكيان الإسرائيلي وإقرار إنزال العقوبات به وفقا للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.
 ووافقت اللجنة على تشكيل لجنة من أعضائها يختارها جلالة الملك الحسن الثاني رئيس لجنة القدس للاتصال بالأمين العام للأمم المتحدة والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن لإطلاعها على تطورات الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة ومطالبتها بالعمل على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 605 بما في ذلك تأمين الحماية اللازمة للمواطنين الفلسطينيين تحت الاحتلال.
 وعبرت اللجنة عن تقديرها البالغ وامتنانها العميق لرئيسها صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني بما يبذله من جهود مشكورة ولدعوته إلى عقد هذا الاجتماع الطارئ للجنة تلك الدعوة التي تعكس اهتمام جلالته بالقدس الشريف وسائر الأراضي العربية المحتلة وحرصه على صمود أهلها ودعمهم والدفاع عن حقوقهم الوطنية الثابثة وسعيه الدائم لاستعادة السيادة العربية الإسلامية للقدس الشريف.
وعبر أعضاء اللجنة عن الشكر والتقدير للشعب المغربي لما خصهم به من حرارة استقبال وكرم الضيافة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here