islamaumaroc

لبست الشفا ثوبا جديدا مباركا

  محمد بنبين

268 العدد

 لما نهض جلالة الملك نصره الله من فراشه عشية يوم الاثنين 4 يناير 1988 ليترأس الاجتماع الطارئ للجنة القدس بمدينة يفرن- بعد الوعكة التي أصيب بها بسبب الزكام- هنأه الشاعر السيد محمد بين بين بالقصيدة التالية:

 تراءى لك الإقبال حتى شهدنــاه        ودان لك المقدور حتى أمنـــاه
 أمولاي ذكرت الزمان وأهلـــه          بعز سليمان وإقبال دنيـــــاه
 إذا سرت يوما حذر النمل بعضـه       مخافة جيش من مواليك يغشــاه
 وإن كنت في روض تغنـت طيوره     وصاحت على الأفنان: يحرسك الله
 وكان ابن داوود له الريح خــادم        وتخدمــك الأيام والسعد والجـاه
 تحل بحيث المجد ألقي رحالــــه        فقصـركم والقدس والبيت أشباه
 لبست الشفا ثوبا جديدا مباركــا         فألبستنا ثوباً من العـــز ترضاه
   وكان عليك الدهر يخفق قلبـــه       فلما شفاك الله أهــدات أحشــاه
 وهن جديداه الزمان وأصبحــت        تســـــوق لنا الأيام ما نتمناه
 وبات ولي العهد والصنو في هنــا     بحلـــــة يمن أو شكور لمولاه
 أمولاي دم ما دمت الشهب في الدجا   ومــا دام يسري ذلك البدر مسراه
 ودم لبنى الأقصى هماما مباركــا       بعــــزك في الأفراح تمت مزاياه
 ولا تنس من أمسى يقلب طرفــه       فلـــم تر إلا أنت في الناس عيناه

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here