islamaumaroc

علمتنا كيف الفداء يكون

  عبد الواحد السلمي

العدد 266 محرم 1408/ غشت 1987

 كلما أشرقت شمس يوم 20 غشت إلا وتطالعنا تلك الصورة القاتمـة لرمز الجهاد ومحرر البلاد جلالة المغفور  له الملك العظيم والقائد المخطط والزعيم - مولانا  محمد الخامس طيب الله ثراه - هز برا مقدامـا  عشق الحرية وعاف الاستعباد، فباع لذاته من أجلها، وضحى بالراحة وآثـر طريق الجهاد وللحرية ثمنها ونضالها، كوكبا  وقـادا تحيط به دراريـه اللامعة، وقد توسط الصورة الطاغية وشيعته من دعاة الشر والمكر والقهر...

تلكم ذكرى ليوم أراد به الاستعمار القضاء على روح المقاومة ببلادنـا. وأراد العلي القدير أن يكون فاتحة عهد لانطلاقنـا وحريتنا.
فإحياء لهذه الذكرى الجليلة كان ميلاد هذا القصيد:

ناضلـت  يا  ابن  الاكـــرمين     *    فحيمتنا    دينـــا    وديـــن
خلدتنـــا:   خلدت  التـــــ          *    ــاريخ   أيــا  ابـن  الخالدين
ورفعتـــنا  حتـى  امتطيـــ         *    ــنـا  ذروة  المجــد  الحصين
وجلوتنــا  للناس   شعـــــ         *    ـــبــا    للـعدا   لا  يستكين
قلــدته   المنـــن    التــي          *    أبقتـــه    مرفـوع    الجبيـن
أذكيــت    همتــه    فثـــا         *    ب   يحــن   للمجـد    الدفيـن
علمتــه  كيـــف  الفـــدا           *    ء  يكـــون  بالغالي   الثميــن
وفديتــه  بالتــــاج   بــا           *    لــروح   الكريمــة:   بالبنيـن
فبرزت   شهمـا    ما  لــــه      *    فــي   هـذه  الدنيــا   قريـن
وبـك  اقتــدى  فغــدا   يسـا       *    رع  للمعالــي    في   حنيــه
                                  * * *
لله   يومــك   بيـن   أيــــا        *    م   الملــوك   بــلا   شبيــه
أقبلـت   فيـته  على  دعــــا       *    ة البغي:  سلطانـــا   تتيـــه
طمأنــت  من زهــو ـ الأشل      *    وشيعـــة   الباغي  الكريـــه
جرثومــة  الخــزي   المسـر      *    بـل  با  لخنــا   الـفدم   العتيه
ودعـــاة    الاستعمــار   لا       *    يمشون   في   الركـب    النزيـه
أعرضـت    عمن   خالفـتــوا    *    نهجــا    قويما    ترتئيــــه
ومضيــت   في   شمـم    إلى    *    النســر   المجنــح    تمتطيـه
ووراءك    الأمــراء    تحـــ     *    ــت   رعايـة    البطل   الشبيه
هــل   ينجب  الشهـم  النبـــ      *    ــه ســوى  الفتى الشهم النبيه؟
                                 * * *
وتــأوه   الشعــب   الأبــي       *    لطعنــة   الوغــد   الحقيــر
ديسـت   كرامــه     فهــب      *    وزمجـــر   الأســد    الكبير
وتسـابـق    الشهـداء   للـــ       *    ــميدان   يفـدون   الأميـــرا
وبــدا  ـ ابـن عبد الله ـ  فـي      *    الأبطـــال    مشبوب   الضمير
يمنــاه  تطعــن  باسـر الــ        *    ـوجه   العميـل   المستجيـــر
فتعلثــم    الجبـــار   معــ        *     ــتذرا كمــا استخذى  الوزيـر
والقـدم   طأطـأ   صـاغــرا      *    ويــلاه    جاءكـم    النذيــر!
فطغـت   رعـودا    للانتقـــا     *    م:  فزلزلــت    قـدم   المغيـر
وتلـــح   الريــف   الأشــم       *     فكــا   تقريــر   المصيـــر
                                * * *
وتنفــس   الصبــح   الجميــ     *    ــل،  وأشرقت  شمس   الرجـاء
فزاد  الدنيــا،  بشر، وتغـــ      *    ــريد،  وشعـر،  وانتشــــاء
الطيـر  يصـدح،  والـــورو     *    د تفــتوح،  والعيـش   رخــاء
لاهم  بعـد  اليــوم   يــــا        *    قومي:  أنـا   حامـي  اللـــواء
وتسابــق  الأحــرار   للـــ       *    ــمذيــاع   هزهـم   النــداء
فـإذا  الإمــام  الخـامس  الــ     *    ـتفذ   المفـدى    بالدمـــــاء
فــي  هيبـة  الأبـرار  تعـــ      *    ــلوه المهابـتــة   والبهـــاء
يدعــو   رعايــاه    بصــو     *    ت    رد    للدنيــا    الهنـــاء
يا  للمحبــة ...  كيف   تعـــ    *    ــبث  بالقلـوب  كمــا  تشـاء
يـا    للوفـــاء   وسحـــره      *    لبيـك  يـا   رمــز  الفـــداء
                               * * *
لله  يومــك   فــي  تألــــ       *    ــقه  على  الأيــام    طــرا
أضحـى    لنا   عيــدا   فخــ  *    ــلد   ذكـره  نثــرا  وشعـرا
نحيــي    بــه   أمجادنـــا      *    فأعجب  لمــا   قـد  ساء   سرا
ذكــراه   بالأمـن   القــــر      *    يب   نملأ  الأيــام    فخـــرا
واليــوم    تجعلنـــا    نشـا     *    وي   نمـــلأ  الأيام   فخــرا
رام    العـــدا   تروعنــــا      *    فيــه،  ورام    الله    تصــرا!
مولاي   يا حســن   الصفـــا   *    ت:  لقـد  تحملت   الأمــــرا
شاطـرت   والــدك   العظيــ    *    ــم   حياتــه  عسـرا   ويسرا
عجبـــي   لنفـي    واغتــرا     *    ب ـ   رد الاستقـــلال  قسـرا
رحــم  الإلـه أبــــاك والـ        *    ــتسلم  لنــا  رداء   و ذخـار
وليحفـظ    الرحمن   دولـــ    *     ـتكم،    ويبقيــك   الأبـــرا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here