islamaumaroc

المجاعة وغزو الفضاء.

  المدني الحمراوي

العدد 266 محرم 1408/ غشت 1987

المال   في  غزو   الكواكب  يذهب       *    والأرض  من  هول المجاعة ترهب
عجبا   لذاك   المال   لا  يفنى   له       *    مدد،  ولا  ـ يوما ـ معينه ينضب
لـم  يياسوا  من  بذله  فـي  خطة          *    عـمياء  ليس  لهـا  مـال  يعجب
جنـوا  بها   فكأنهم   في   سكرة          *    أعمت  بصائر  عن صواب تحجب
يـا  مـن  تطلع  للغيوب  وسرها           *    سـر  الغيـوب  إذا  طلبته  متعب
نأسـوا  بـها  دنيـا  يئن  جنوبها            *    فـي  فـقره، وشمـالها   مـتألب
فـي  واقـع  متشعـب  متعثــر              *    شغـل  لـنا  متأكــل  منصوب
آلاتـه    لا تنتهــي   حـركاتها             *    فهديرها  فـي  كل  حين   يصخب
تبنــي  وسائل  للخراب   خطيرة          *    وتبـث  سـما  شـره    متغـلب
قـد  لوثا  الجو  النقي  ولم  يـزل          *    بالأرض  حتى  أصبحت  تتصـلب
لـم  يبق  فيها  للغابـات  رونـق            *    قـد  كـان  ينعش  جونا   ويطيب
يبـت  خمائلـها،  وضـوح  نبتها           *    وأغبر  مربعها  النظير  المـعشب
وجـداول  الأنهار  جـف  معينها           *    والطير  من تلك  الخرائب  يهرب
يا  هول  ما  جنت  المصانع عندما        *    طلب  الأنام  بها  ثراء  يكســب
داء  يعـز  دواؤه  فـي   عصرنا           *    يا ليت  شعري  في  غد  ما  يعقب
صـار  الأنـام  عبيد  آلات  لها             *    فـي  كـل  صقع  ضجة  وتنهب
نعـم  مـن  الإنتاج  تخفي  خلفها           *    نقما  تكـر  عيشـنا  وتكهــرب
بـات  الفقيـر  بهمـه  متسهـدا               *    والجـوع  ينـهك  جسمه   ويذوب
فـي  كـل  يـوم  للمجاعة  فتكه             *    توهي  نفوسنا  في  الجنوب وتسلب
أمـم  يهـددها  الفناء  ولا  تـرى            *    غـوثا  يخف،  ولا حقولا  تخصب
والناس  في  ذاك  الشمال  كلابهم         *    بلذائـذ  الـعيش الرغيد تــرببوا
ذهـب  الثـراء  إلى  هناك  بحيلة           *    دهيـاء   لا تبقـى،  ولا تتـرقب
فكــان  شيطان  الدهـاء  يعينهم             *    وكأنمـا  الدنيــا  إليهم   تنسـب
فعليهــم  الآمـال  تعقل   وحدهم            *    وعليهـم  التكــلان  فيما  يحسب
تجبـي  إليهم  ثـروة  الدنيـا  فلا             *    يبقى   لغيرهم   النصيب   الأنسب
يتنعمـون  هناك  كيـف   يروقهم            *    بدماء  شعب  في  الجنوب  تصبب
ويــرون  ذاك  حضارة   لكنـه              *    شجـع  وحقـد  مضرم   وتعضب
                                             * * *
يا  ويـح سمراء  الجنوب  ينوشها           *    جوعـن  ويحرقـها  تراب  مجدب
ذبلـت  نضارة  عيشها،   ورعاتها          *    فـي   فتنـة  حلقاتهـا  تتشعــب
يتوءبــون  كأنهـم  في  ملعـب               *    والنـاس  فـي  شطحاتهم  تعجـب
وعدوهــم  يعطي  سلاحه  سلعة            *    وينـال  كنزهـم  النفيس   وينهـب
وجنـوبهم  يشقـة  بأفضع  عصبة           *    تنفـي  وتقتل  من  تشاء   وتضرب
بيـض  الجلـود  قلوبهـم  مـوده              *    ولصـوص  أوطـان  تعين  وتسلب
جـاؤوا  جـياعا  معـدمين  ذلـة              *    فـإذا   بـحال   مجيئهـم    يتقلب
وثبـوا  عـلى  حكم  البلاد  بحيلة            *    خلـف  البحار  لهـا  ذيول  تسحب
عصيبـة  الألــوان  فيهـم  علة               *    تزري   بفكرهم  المريض وتشجب
زعمـوا  ظـلالا  لفقوه  حضارة             *    ولهـو  أحقر  ما  يكـون   وأخيب
إن  الحضارة  ذمـة  ومــروءة              *    وعـدالة  وتكافــل    وتحبــب
لا  نزعــة  عرقيـة   دمويــة                *    سنـت  شعارا  يعتـدي  ويخـرب
الغـرب  كان  وما يزال                     *    زعيمها فيهـا يكـد ويستزيد وينصب
                                            * * *
يـا  قـوم  لا تخفوا نيات قد  بدت          *    أسرارهـا  وغـدت  تذاع  وتكتب
إنـا  بلوناكـم:  فكنتــم   فتنـة               *    تلهـو  وتمكـر  بالشعوب  وتلعب
مـاذا  لقينا  مـن  تعنتكم   ومـن            *     شطط   على  أحلامكم   يتغــلب
فلعلنا  نعلـوا  وتخمـد  نـاركم              *     ويقـول قائلكـم أغث يـا عـرب

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here