islamaumaroc

فلم الريث؟ وماذا ننتظر؟

  عبد الكريم التواتي

العدد 266 محرم 1408/ غشت 1987

عبـق الوصـل بأحـلام  المنـى                        فـاختلسنـاها،  وبـادرنا  العـمر
وهصرنــا  مـن  جناها   بـاقة                       أفعمـت  أحنــاء  قلبينا    بعطر
ومضيــنا  ـ والدنا  ملك  لنا ـ                        نقطع  الدرب،  ولا نخشـى  الغير
وليالينا  مضـت  فـي   إغفـاءة                      والهوى   العذري   نجوى   وسمر
وتشـابكــنا  الأيـادي  قســما                          بـارك  النجـم  دعـاه   والقمـر
ووعـاه  الليل  سـرا،  بـــثّه                           قلـب  دنـف  لا  يـزدجـــر
قـد  وعى  إسراره  من  لا يعـي                     مـن  دناه  غير  حب  مستــعر
فــإذا  أحناؤنا  أغــرودة  ...                          رجعت  دغدغة  الشـوق  الأشـر
وإذا  العمـر  ربيع  والمـــنى                        وغريــات،   وورود    وزهـر
                                          * * *
وانتشـت  مـن  صفونا  أرجوحة                     وقـعت  رقصـا  تمـلاه  الـوتر
وشـذاه  الطيــر  شعـرا   ريقا  ردد                  الـروض  غناه ...  والشجر
الروابـي  الهاجعـات   استيقضت                    شاقهـا  اللحـن  النـدى   المزهر
قـد  سبـاها  ما رأت  من  حبنـا                       فشـذاها  مـن  هوانـا    منبهـر
                                          * * *
واحتـوانا   الليل   في    غيهبـه                      وسقانا   في  صفاء   كأس   خمر
ووددنا  إذا  سكــرنا   أنـــنا   قد                     غفونا   في   حميا    تستمـر
ونبذنــا   جـانبـا    عـذالنـا                            ونسـينا   سـاعـة   سود   الفكر
وسبحنا   فـي  مـتاهات  الهـوى                      لا نرى  شيئا  سوى  عذب   الذكر
فـإذا  الدنيـا  ثـوانتي  لحظــة                         ليس  فيها  ـ لسوانا ـ  مـن  اثر
وغرقـنا   فـي  حمـيا   قبــل                         جـاهلين  الكـون:  دنيا   وبـشر
وثمـــلنا  بـعناق   مسـكــر                            متناسيـن  تعـاسات    القـــدر
                                          * * *
لا تعيـري   الـدهر   أو                              أحداثه  أي  هـم،  ودعـيه     يأتــمر
وتــعالي   نغتنــم   غفوتــه                          فــغدا  تفجــأنا  منــه   غير
وغدا   نمضي   على  غير                         هدى  وإلـى  حيث  مضى  من  قد  غبر
وغـدا  نندب   مـن   أحــلامنا                      مـا   أضعنا   وسكبنا   من   عبر
والمنايـا  حـوم  مـن  حــولنا                        وهـي  لا تبقي  علينا  أو  تــذر
و القضـا   حتم،   وعمرانا   لنـا                   والمنـى   خلسـة   فكر    ونظر
فلــم  الريث ؟  ولما  لا   نغتنم؟                    فـرص  الآمـال؟  والعمر  يمـر
                                          * * *
لا  تقولـي:  أسحـر  العمر،  فما                     سر  هذا  العمر  إلا  في  سحـر
لا  ولا  تنتظــر  ليــس  غـد  فغـدا                 أحداثـه  قــد  لا   تسر
وغــدا   وهــم   يعني   وأسى                      وابتسامـات   سـراب   ينتحـر
والأماني:   خــداع    أهـواؤها                     وحياتنا:   خيــال   وصــور
والبرايـا   رمــم    منهوكــة                        ودمـى   تقذفـها   أيدي    القدر
وكــلانا   فــي   غد   أحدوثة                       ما  لهال  في  الكون  شأن  أو أثر
غيــر  أوهــام  وبـرق  خلب                       و أكــاذيب   تبناها   البشــر
و خيارت   وجــود    ضائــع                      فـي   خضم   من   أمان   وفكر
هـي   أشبـاح   أمانينا   التــي                     خنقتهــا   ذكريات    تحتضـر
ذكريــات    والعمـر                                 بنا ...  يسرع  الخطو   لأمر  قـد   قدر
هو   أمر   لسنا  نـدري                              كنهـه  فلـم   الريـث؟  ومـاذا   ننتظر

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here