islamaumaroc

بلاد الخير ( شعر )

  محمد شهاب

العدد 263 رجب 1407- مارس 1987

تسـمـو البـلاد بعلمـهـا وهـداهــا           وتعـز حيـن يسـوسهـا حكـامهـا
اللـه يحـرسهـا بـوافـر  فضـلــه           ويـرد عنهـا كـيـد مـن يقـلاهـا
ويقـيمـهـا فـوق المشـارق  رايــة         خفـاقـة... دوح الضيـاء ضيـاهـا 
يحيـا علـى النعمـاء طـاهـر روضها      ويعـم بالخيـر الـرحيـب ثـراهـا
وتـكـون للأزمــان وجـه هــدايـة         وتفيـض إشـراقـا بفضـل تقـاهـا
هـي ذي ترابـط في مشـارف عـزهـا     ويـذب عنـهـا أسـدهـا وظبـاهـا
وتسيـر هامـات يطـاول  شـأوهـــا        أعـنـاق مجـد لا يطـال  حمـاهـا
تـرقـى إلـى قمـم العــلاء  بهـمـة         لا تـرضـي غيـر العـلا  دنـياهـا
وبحكمـة تسـتـل ظـاهــر  حقـهـا         وتبينـه شمسـا بـلـون ضـحـاهـا
فتـذود عـن أرض إذا مــا غـاصـب      أغـره عـطـر مـن كـريـم نداهـا
               
                                ***
وعلـى مـدى ربواتهـا يجـري الصبـا     متغنـيـا يطـري رقـيـق  هـواهـا
فـي كل نبضـة حبـة مـن رمـلـهـا        قلـب يبـارك طـلعـهـا ونـمـاهـا 
مـا مثـل "معـرب" في البـلاد سماحـة    أو مثلهـا فـي الـرشـد إذ  تتبـاهـى
جـل المكـارم تحـت شمـس سمـائهـا     حيـث انبـرى طـرف فـثـم يراهـا
يستـل مـن روض النقـاء  أريـجـهـا     ويطـاول النـجـم البعـيـد  مـداهـا
فليهنـإ الشـعـب العظيـم بـعـاهــل        بـان يسـدد فـي الحيـاة خـطـاهـا

ويـزيـل طـائـف الظـلام بعلـمــه        وبحكمـه يعـلـي شـريـف لـواهـا
وبنـهـجـه يحـيـي مـآثــر أمــة           مـن يعـرب... هبـت تعيـد صباهـا
فيـريـدهـا تجلـي هـويـة  عقـلهـا        ويـريـدهـا وجهـا يبـيـن بهـاهـا
ويـريـدهـا للحـق تـرفـع  هـامـة         ويـريـدهـا يغـزو العقـول حجاهـا
مـن اغتـدى والحــق غـايـة همـه        أولـتـه آفـاق الحـيـاة عـــلاهـا
فـأتـت إليـه تجـر عـاطـر  صبحها      فـأبـاح بـالإحسـان حسـن شـذاهـا
يرقـى إلـى نـيـل العـلاء بـهـمـة        مـن سابـق الأمجـاد فـي مسـراهـا
فتقـبـل البسـمـات رابــع  ثـغـره        وتـبـثـه مـن حـبـهـا نـجـواهـا
تلـك البـلاد الخـيـر فـي جنبـاتهـا        ومـنـابـر للـحـق تـحـت سمـاهـا
أنـى تلفـت نـاظـر سـرحـت  بـه        نعـم الهـدايــة فـي عظيـم هـداهـا
فـأظـلـهـا ديـن رشـاد  نـهـجـه          وأحـالـهـا رحـبـاء فـي معـنـاهـا
وأثـابهـا حـتـى تميـز قـصـدهـا         عـن سائـر الأمصـار فـي  مرمـاهـا
ستظـل محييـة لكــل  كــريمــة         تولـي الفضـائـل مـن كـريـم قراهـا
وتظـل فـي كـون العـروبة شمسهـا،    تبـدي وتثـري وجـهـهـا و بـهـاهـا
فـي ظـل مـن مـلأ القلـوب  شجاعة    وأزال مـن جهــل النـفـوس غـواهـا
وأحـب يعـرب أن تفـك قــيـودهـا       وأحـبـهــا تحـيـى ربـيــع ذراهـا
لا رايـة كسـرت ولـطـخ  لـونـهـا       وغـدا علـى كـل الــدروب بـكـاهـا
فأبـى لهـا أن تسـتـبـاح معـاقــلا        ويهـان منـهـا بحـرهــا و فــلاهـا
وتظـل خـامـدة الفـؤاد حـزيــنـة        مغلـولـة... رهــن القيــود  يـداهـا
فيغـط فـي النـوم العميـق صـبـاحها     ويغـوص فـي بحـر الـسـواد  مـاهـا
وتحيـر لا تـدري إلـى أيـن الخطى...   أيـن الطـريـق... وكيف ضاع و تـاهـا
فتحـولـت مـن أمـة فـوق النـجــو       م محلـهـا... ثـوب الفـخــار  رداهـا
وتشـرذمـت... مـزق التنـافـر دأبهـا     فكـأنمـا غـش الـرمــاد  دمــاهــا
إن الشـجـاعـة لا تحـركـهـا يـــد         نـامـت علـى خـدر الـوعـود قواهــا
ليسـت بـذاك الـوهـم غيـر خـديعـة       زيـنـت  بـتـسـام الـكـلام شـفـاهـا
إن الشـجاعـة أن يـقــوم  بحـقـهـا       رأي وحـزم... يـوقـــدان لـظــاهـا 
الحـر يعـرفـهـا... وتـعـرف أنــه        ربـانـهـا... ومليكـهـا... و فــتـاهـا
وكـذا الأعـاظـم مـن رجـال نخـبـة     وكـذا الأزاهـر يصطـفــى  أشــذاهـا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here