islamaumaroc

الإمامة والمذهب.

  المدني الحمراوي

العدد 263 رجب 1407- مارس 1987

مـولاي ! عشت وثغـر الدهر مبتسـم     و النصـر متسـق، والشمـل ملتئـم
تستقبـل العيـد بعـد العيـد في فـرح        وعهـدك الزاهـر الميمـون منتظـم
تـرى و تسمـع ما يرضيـك مغتبطـا       والشعـب فـي ظلـك الممتد ملتحـم 
فقـد بنيـت لـه الأمجـاد بــاهـرة           وكنـت كالغيـث بالخيـرات ينسجـم
بـوأتـه الرتبـة العليـاء شـامخــة           و صنـت وحـدتـه والكيـد محتـدم
                                       ***
مسيـرة الفتـح لـم يحلـم بهـا بشـر          و لا تسـامـت إلـى آفاقهـا هـمـم
حتـى بـرزت بهـا عـذراء  رائعـة         تقـول : هـا أنـا ذا، فلتشهـد الأمـم 
أنـا مـن الحسـن الثانـي وفطنـتـه           سـر سيتـعـب فـيه الفكـر والقلـم
و هـذه أمـة المنصـور قـد حشـدت        جمـوعهـا كعبـاب المـوج  يلتطـم
تنسـاب كـالسيل فـي عـزم وفي ثقة       وفـي يـدهـا كتـاب اللـه و العلـم
والأرض فـي مشـرق الدنيا ومغربهـا     تقـول : كيـف يصيـر واقعـا  حلـم
لكنـه الـواقـع الملمـوس  حـقـقـه           شعـب طمـوح على العليـاء يزدحـم
لبـى نـداء مـن المنصـور  مبتـدرا         ولـم يـثـبطـه تهـويـل ولا تـهـم
بـل قـال لبيـك والأفـواج زاحـفـة          والأرض تعجـب، والأفكـار تصطـدم
والحـاقد الأبلـه المخـذول منـتـكس         يجـتـر إحنتـه الحـرى ويحـتــدم
فلـم يـرعـه سوى نجـح به رجعـت        صحـراؤنـا، فغدت في السلـك  تنتظم
فثـار ثـائـره البـاغـي وبـاطلــه             وظـل ينهـب مـن جمـر فيـلـتهـم
وجيشـنـا يحـرس الصحراء سـالمـة        وللحيـاة بـهـا خـصـب ومـزدحـم
وقـد بنـاهـا حبيـب الشعـب  زاهرة         خضـراء تزخـر فـي أرجائهـا  نعـم
يعنـو لـه كل صعـب مـن  رغائبـه         ولا يـداخـلــه وهـن و لا ســـأم
ولا يفـارقـه التـوفيـق فـي خطـط           نـرى نتـائجهـا تجـنـي وتغتـنــم
مـواهـب اللـه قـد خصـت  قريحته         بحكمـة تنـطـوي فـي سـرها حكـم 
وهـذه منـجـزات مـنــه بـاهـرة  بهـا        يـصـان الحمـى والديـن والحرم
و لا كفـتـح بـه الآمــال ظـاهـرة  بـه       تـواصلت الأحـسـاب و الـحـرم
                                       ***
حمـدا لمـن بـك يـا مولاي  أكرمنـا         ومـن بجـوده قـد صحـت لك  القسـم
فـأنـت نعمتـه الجـلـى و حكمـتـه            وأنـت – بعـده – الأوطـان معتـصـم
لـك المفـاخـر لا تحصـى  روائعهـا         من رام إحصـاءهـا زلـت به القــدم 
الشعـر والنثـر قـد أعجزت سحرهمـا        لكنـه الحـب فـي الأحشـاء  يضطرم
فاقبـل مدائـح قـد ألهـمـت قـائلهـا            بمـا حبتـك بـه الأمجـاد والشـيــم
ومـا بنيـت لشعـب ظـل منـتشـيـا            بسيـرة لـك فـي الآفـاق  تحـتــرم
ومـا شغلـت بـه التـاريـخ من عبـر          و مـن مـلاحـم بالتخـلـيـد تتـسـم
فكيـف يطمـع فـي شـأو ظفـرت             به  ذيـل، ويسـعـى إلـى ما نلتـه قـزم ؟
هيهـات ! فالحسـن الثـانـي مشاربـه         صفـو، وأعـراقـه بـالطهـر  تلتحـم
إمـامنـا، وأميـر المـؤمنيـن، فــلا            نحيـد عـن مذهـب تـرسـي به القيـم
ونحـن مـن علـم الـدنيـا ولقـنـهـا             فـلا يعلمـنـا مـغـرور، و مـتـهـم
و للأصـالـة فـي أحسـابـنـا مــدد            وللحضـارة فـي تـاريـخـنـا ذمــم
خـلافـة الـديـن فـي أوطاننا  جثمـت         والمـذهـب المـالكـي راسـخ حـكـم
تلـك الحقيـقـة، فليـعـرف شواهدهـا          مـن ظـل ينطـح صخـرا ليس  ينثلـم
وليتهـم عقـلـه من رامـنـا  سفـهـا           وضللـت فهـمـه الأوهـام والـظـلـم
وظـن معـربنـا سـوقـا تـروج بهـا           بضـاعـة لـم يعـد يخفـى لهـا سقـم
فنحـن فـي قلعـة عـزت منـاعتـهـا            وكـل مـن رامهـا يـخـزى و ينهـزم
                                       ***
مـولاي عشـت لـديـن اللـه تـكـلأه            وللعـروبـة لا تـجـفـى وتهـتـضـم
وعـاش شبـلاك و الألـطـاف راعيـة         بيـت الخـلافـة، والتـأيـيـد ملـتـزم
وبـارك اللـه فـي شـعـب تـدبــره             حتـى عـلا قـمـة مـن دونهـا قـمـم
وصــانـك اللـه فـي حـل ومرتحـل           وعرشـك الشـامـخ المحـروس يحتكـم
وعيـد عـرشـك للأوطــان معلـمـة           علـى طـريـق العلـى يعلـو لها شمـم
بجـاه جـدك و الـقـرآن عـزتـنــا              وبـالجـمـاعـة والإســلام نعتـصـم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here