islamaumaroc

نشيد

  محمد الحلوي

العدد 263 رجب 1407- مارس 1987

يــا أخـي فــي الــســــلاح         يــا أخـي فــي الـكـفــــاح
ضــع يـــدك فــي  يــــدي         وافـتـخـــــر وانـشـــــد
نـحــن ضـبـــاط الــغـــد           دائــمــــــا  نـفــتـــدي
                    بـالــدمــاء الـوطــن
نـحــن جــنـــد الـحـمــى           نـحــن أســــد الـعــريــن
نـحــن رمـــــز الـفـــدى           والـعــمـــــاد الـحـصـيـن
إن دعــانــــا  الــوطــــن          لـــعــــــوادي الــزمــن
اقـتـحـمـنـــا  الـخـطـــوب         وامـتـطـيــنـــا  الـمـحــن
                   فـي سـبـيـل الـبـــلاد
                                         الـلازمـة

قــد كــتـبــنــا عـــلــى            صـفـحـــات الــخــلـــود
وضــمــمــنـــا إلـــــى            مــا بــنـــاه الـــجـــدود
آيـــــة فــي الـفــــــدى           اهــتــز مــنـهــا  الـوجـود
وتـغــنـــــت ربـــــــا             ه بـــهـــــا و الــنـجــود
                   فـي سـبـيـل الـبـــلاد
                                         الـلازمـة 

بـعـــوالـــي الــقـنــــا            وغــوالـــــي الـــدمـــاء
شــــــاد  آبـــاؤنـــــا            مـجـــدهــم فــي  الـسـمـاء
وبـــقــــوتـــنــــــا               و عــــروبـــتــــنــــا
وبـــطـــولـــتــنــــا              وبــــــذاك الإبــــــــاء
                  سـوف نحمـي الـبـلاد
                                       الـلازمـة
                                      
فـاقــصـفــي يــا رعـــود      واقــذفـــي بـالـحـمـــــم
و ازأري يــــا أســـــــود       فــي الـــربـــى و الأجـــم
فـثـبـــــات  الــجــنــود         يـتـحــــدى الـــهــمـــم
و يــلاقــــي الـخـصـــوب      ســـاخـــرا بـالألـــــــم
                  عـاصـفـا بـالأعـاد
                                       الـلازمـة

نـحـن جـنـــد الــبــــلاد        فـي الــربــــا والــوهـــاد
فــي الـفــــلا و الــقــرى      فـي الـصــحــاري الـشـــداد
أرضــــنـــــا جــنـــة           وارف  ظـــــلــــهـــــا
                  نـحـن فيهـا العمـاد
                                      الـلازمـة

سـر بــنـــا دائــــمـــا         خــلـــــف  قــائـــدنــا
وارفـــع الـــعــلــمـــا         رمـــــــز أمــجـــادنــا
نـحــن شــعــــب  لـــه        مــلـــــك مـــرتـضـــى
وزمــان الـــعــبـــيـــد        مــضــــى وانــقـضــــى
                  يـا هـنـاء البـلاد
                                      الـلازمـة 

 

* كتب هذا النشيد للأكاديمية الملكية العسكرية سنة 1955، وكرم الشاعر بإهدائه وسام التقدير.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here