islamaumaroc

هي الهمم الكبرى فقع رجلا لها (شعر)

  أحمد البورقادي

العدد 263 رجب 1407- مارس 1987

هي الهمـم الكـبـرى فـقـم  لجـلالهـا       فدهرك لا يسخـو لنـا بمثـالـهــا 
يروق الـزمـان الفـذ أن يمـلأ الـدنـى       بذكر سجايـاهـا و طيـب فعـالهـا
فإن ترم الـظـل الـظـلـيـل فـهــذه           حدائقهـا فلتـنـعـمـن  بظـلالهـا
وإن ترد الجـو الـمــؤرج بـالـشـذى        ففي أرضها تحظى بطيب  اعتـدالهـا
وإن رمت حسـنـا لا يـقـاس  جـمالـه       فعن حسنها فاسأل و هـم بجمالـهــا
فقد سبـت الـعـشـاق فـي كـل محفـل       بحسـن محياهـا وغنــج دلالـهـا
يرومـون قربـا من حـمـاهـا لوصلهـم       وأينهـم من وصـلـهـا ووصـالهـا ؟
فإن تلتمـس سر الجمـال بشـخـصـهـا       فإن المفدى هـو ســر جـمـالـهـا 
هو الحسـن الثـانـي سلـيـل أمـاجــد         له عزمـات عـز درك مـنـالـهــا
ورائـد أمجــاد و قــائـــد أمـــة             وقطب مزايـاهـا و بـحـر نـوالهـا
فقـد شهـد الـتـاريـخ أن مـضـــاءه         وحكمـتـه عين لـفـيـض زلالـهـا
فبـورك في الأعـمـال وهـي جـليـلـة       وبورك في أصـحـابهـا و رجـالهـا
وإذا النـفـوس العـامـلات تـحـمـلـت        أمانتها فالخـيـر عـنــد احتمـالهـا
وبورك في أمـجــاد أمـتـنـا الـتــي         تـدين بها للملـك فـي كـل  حـالهـا
فلا مجـد فـي الـتـاريـخ إلا                 صنـيعـة لعزم أكيـد يـبـتـنـيـه لآلـهـــا
مـلـيك بـنى بـالـعـزم أمتـه الـتـي           تسـامت به تـوا لأوج كـمـا  لـهـا
فإن تسـل التـاريـخ عـن  عـزمـاتـه        يجبك بأن الخـيـر حلـف  نضـالهـا
فإن كنـت فـي شـك فخـذ منجـزاتهـا       دليـلا على رجحان صـدق مقـالـهـا
فكـم من فـتـوحـات وكـم مـفـاخـر         وكم من أيـاد فـذة فـي مـجـالـهـا
و كم كليـات شنـت الحـرب فـانمحـت     من الجهـل أشبـاح بفـعـل  قتـالهـا
وكم مـن سـدود أخصب الأرض          ماؤهـا فأعطت بلا حـد لـفـرط  غـلالـهـا
وكم مـن مشـاريـع اقتصـادية بــدت       ففكت بلادي مـن قـيـود  عـقـالهـا
وكم مسـجـد رد الجـمـوع لـهـديهـا        وأبعدهـا عن غيـظـهـا و ضـلالهـا
فللـه من تـلـك الـمـواهـب إنـهــا           لتلهـمه رشـدا بحـسـن  امـتثـالهـا 
فتـأتيـه إلهـامـا وخـيـر مـواهــب          تجـيء على عـفو بغـيـر  سـؤالهـا
فما شئت من علــم وما شئـت من هـدى   و حكمـة نطـق مفصـح عن  صقالهـا
فسل عنه فـي الأقصـى ولجنـة قـدسـه     وسل عـه في الصحـرا وحـب رمالهـا
وسل عنه فـي كــل المحـافــل  إنـه       خبيـر بهـا في حـالـهـا و  مـآلـهـا
فلله مـا أسـمــى مـواقــف ملكـنـا فقد      بهـر الدنيـا بـحـل عـضـالـهـا
له الهمـة القـعســاء والجـلـد الــذي         يـورد به الآمال عـنـد  اختيـالـهــا
رعى اللـه فيــه خـلـقــه و صفـاته         وأكرمـه منهـا بحـسـن خـلالـهــا
وليحفـظ اللــه بــــدور  سـمـائـه            كحفـظ النجـوم الزهـر بين  هـلالهـا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here