islamaumaroc

الأسطورة الحية

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 263 رجب 1407- مارس 1987

لـك الحـمـد يـا خــالـقـي والثـنـاء           عـلـى مـا بـذلـت لـنـا مـن عـطـاء
عـلـى بـلــد طــيــب مــا لــه                مـثـيـل يـدانـيـه تـحـت  الـسـمـاء 
                                      *  *  *
و شـعـب أصـيـل، عـريـق الـجـذور       و مـا زال فـي عـنـفـوان الـشـبــاب 
عـلـى الأرض أقـــدامــه ثـابـتـات          ولـكـن هـامـتــه فـي  الـسـحــاب 
                                      *  *  *
عـلـى مـلـك لا كـكــل الـمـلــوك             تـقـمـص أمـتـه مـنــذ كـــــان
فـكـان لـهـا الـروح، والـعـقـل، والـ          ـفــؤاد، ومـقـلـتـهــا، واللـســان 
                                      *  *  *
لـشـعـبـك عـش يـا أعـز حـبـيـب             ودم فـي مـقــامــك ذاك الـرفـيــع
فـمـجـدك مـجــد لــه خــالـــد                 و فـي حـبـه لـك حـصـن مـنـيــع 
                                      *  *  *
جـعـلـــت بـــلادك نـــافـــذة يـرى            مـا بـداخـلـهـا مـا يــشــاء 
ولـيــس يـرى غـيــر مـا يـشتهيـه            الحـبـيـب، و يـكـرهـه ذو الـعـداء 
                                      *  *  *
ســــلام، وأمــــن، وحــريـــة                يــؤازرهــا عـمـــل وبــنـــاء 
وحــب يـوحــدنــا حــول عــرش            نـريـد الـخـلــود لــه والـبـقــاء
                                      *  *  *
إذا هـاب يـقـظــة شـعــب زعـيـم             و أسـلـمـه لـسـبــات عـمـيـــق 
فـأنـت تـنـاديــه، واللــيـــل داج،              و تـذكــي حـمـاسـتـه لـيـفـيـق ! 
                                      *  *  *
قـد اقـتـرن اسـمـــك في  ذاكــرات          الشـعـوب بـفـعـل عظـيـم جـلـيـل 
بــأسـطـــورة حـيـــة لـم يـروا                مثـيـلاتـهــا مـنـذ عـهـد طـويـل 
                                      *  *  *
وتـرنـو إلـيـك الـمـلـوك الـعـظـام             وتحـسـدنـا بـك كــل الـشـعــوب
يـريـدون إدراك ســـر   عــــلاك،           و كـيـف مـلكـت جمـيـع الـقـلـوب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here